أضف تعليق

الرد علي شبهة لماذا رفض اليهود يسوع المسيح؟ جزء 1 المسيا عندما ياتي سيكون هناك سلام شامل

الرد علي شبهة لماذا رفض اليهود يسوع المسيح؟ جزء 1 المسيا عندما ياتي سيكون هناك سلام شامل

هل بمجئ المسيح ينبغي ان تتوقف كل الحروب ويحل سلام علي العالم باكمله ؟

ادعي الرابي Tovia Singer الاتي “ان كان يسوع هو المسيا .فبامكانك معرفه هذا من خلال قرائتك للصحف اليومية .فستجد ان الصحف ستتكلم عن السلام بدلاً من الحرب .لكن منذ وقت يسوع حتي يومنا هذا .هناك اكثر من 120 مليون قد قتلوا في الحروب .واضاف ايضاً الرابي Joseph Mizrachi انه عندما ياتي المسيا ” لن يكون هناك اي حروب في العالم وسيعيش الجميع في سلام فالذئب سيسكن مع الحمل “

اذاً السؤال المطروح الآن اذا كان يسوع هو المسيا .لماذا يوجد العديد من الحروب .اليس من المفترض ان يحل السلام علي العالم ؟

الاجابة هي ..

ان كنت قرأت العهد القديم باكمله . فانك لن تجد نصاً يخبرنا انه عندما يأتي المسيا ستتوقف جميع الحروب “لكن تم ترويج هذا القول نتيجة استنتاجات خاطئة مبنية علي تفسيرات غير صحيحه لمقاطع مختلفة .والسؤال الذي يجب ان نطرحه هو هل وصف الرابيين اليهود للمسيا حاسم ومتسق مع السياق الكتابي؟ ام انه مشوش ومبهم.وهذا يظهر للدارسين من ارائهم المختلفة والمناقضه بعضهم لبعض عن مجئ المسيا المنتظر ومن هو وما الذي سيفعله ؟

علي سبيل المثال زعم الرابي Yohanan ” ان المسيح سياتي عندما يلتزم شعب اسرائيل بالسبوت .في حين قال الرابي Uziel Eliyahu “انه عندما ياتي المسيا الملك فاننا لا نعرف ماذا سيحدث الا عندما يحدث ” في المقابل قال الرابي Yaakov Halevi ان مجئ المسيح سيتوقف كلياً علي شعب بني اسرائيل وعلي سلوكنا “وقال الرابي Yitzhak Kaduri “ان المسيح جاء بالفعل منذ تسع سنوات “وقال الرابي Ovadia Yosef انه بمجئ المسيا سيقود الحرب ويقضي علي كل العرب .وادعي الرابي Levi Yitzhak Ginsburg ان المسيح هو الرابي M. Lubavitch الذي توفي قبل عشرين عاماً . فاذاً مجئ المسيا هو امر مشوش ومربك تماماً عند الرابيين اليهود .وكل رابي يتكلم من وجهة نظره الخاصه حول متي سياتي المسيا وماذا سيفعل عندما سياتي . وبالتالي هل هناك علاقة بين مجئ المسيح والسلام ؟ بالطبع نعم .لكن هذا سيتم في وقت خاص .وفي سياق صحيح .بكلمات اخري وفقاً للمواقيت الكتابية .والحقيقة ان يسوع قد فعل ما كان من المفترض فعله من خلال المسيا .فالرابين اليهود الحداث لا يفهمون طريقة وصف المسيح في الكتاب المقدس فنجد ان النبي ميخا قال ان المسيح سيكون منقياً وممحصاً فقبل ان يجلب السلام سيقضي بالعدل .

ونجد في التلمود نقاش وجدل بين الرابين حول اذا كان المسيح سياتي راكباً علي ظهر حمار ام علي السحاب .؟ لماذا هذا الجدل ؟ بسبب وجود الوصفين نفسهم في العهد القديم ,والعهد القديم لا يذكر اثنان مسيا .بل واحد فقط سياتي.

كلا من الباحثين Vice و Tavor وصفوا ان الايمان بالمسيا كان قائماً في اليهودية القديمة بناءاً علي مخطوطات البحر الميت ويقولون انه وجد في قمران من القرن الثالث قبل الميلاد اعتقاداً ان المسيا اول من سيعاني ويموت ولكن في النهاية سيقضي وينتصر في نهاية الايام. والذكر الكتابي ان الاسد سياكل التبن والذئب سيعيش مع الحمل وهذا يشير الي المجئ الثاني بالمفهوم المسيحي تعود الخليقة[والعالم المادى] إلى نقاوتها الأصليةالتى فقدتها بسقوط آدم [كرأس للخليقة] فى الخطية. وكناية عن ذلك الوضع الجديد .

ففكره الرابين الاثنين المسرده في بداية الطرح هي فكره مختلفة عن فكر الربيين القدامه .وكذلك العهد القديم .وقد اخترعت هذه الفكره بعد زمن مجئ يسوع من اجل نزع مسيانية يسوع .

Capture.PNG

يسوع ليس هو المسيا المنتظر لان المسيا عندما ياتي سيكون هناك سلام

من هو المسيا ؟ ومن يكون يسوع ؟

نجد ان السؤال الذي يطرحه البعض لماذا لم يجلب يسوع السلام . اليس هذا ينافي نبوات مجئ المسيا بالسلام .؟

الحقيقة ان الفهم اليهودي لمجئ المسيا اعتمد علي مئات النبوات المسيانية التي توجد في الكتاب المقدس Tanach فيمكن ان نقسم النبوات الي قسمين . بعض الايات تصف المسيا كرجل منبوذ و ضعيف مثل ما جاء في اشعياء 52 : 13 حتي الاصحاح 53 العدد 12 والقسم الثاني يصفه انه ملك منتصراً .يحكم بشكل عادي بحسب ما ورد في اشعياء 11 : 1 – 9

فنجد تناقضات تفسير الرابين بشكل مبكر جداً في حل للرؤية المزدوجة للنبوات المسيانية فنجد انهم تكلموا عن اثنين من المسيا منفصلين المسيا الاول هو المسيا ابن يوسف والمسيا الاخر هو المسيا ابن داود .المسيا ابن يوسف يعكس لنا قصة يوسف .وهو الذي ستتحقق فيه نبوات المعاناه والموت لاجل تحقيق الفداء The Talmud b. Sukkah 52a هذا المسيا سيفعل اعمال عظيمة جداً قبل ان يقتل في حرب كبيره ستسبق عهد المسيا ابن داود وبنوا تفسيرهم علي ما جاء في دانيال 9 : 25  – 26

بعد انتصار المسيا ابن داود سوف يتحقق السلام العالمي ويكون بناء الهيكل واعاده اليهود من الشتات واستعاده العالم باسره ويدعي احد الرابيين ان المسيا ابن يوسف سيقوم من الاموات .

المسيا هو واحد وليس اثنان

العهد الجديد يوضح الصورة المتضاربة التي تظهر في الظاهر متناقضة . جاء يسوع من الشعب اليهودي وقال انه المسيا . كانت حوله توقعات هل هو قائد عسكري قوي سوف سنتصر علي الظالمين الذين من العالم . لكن سرعان ما فشلت هذه التوقعات . ولم يحقق يسوع ما كانوا ينتظرونه لقد حزن يسوع علي عدم استعداد شعبه للاعتراف به. ونجد في متي 23 : 39 لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ لاَ تَرَوْنَني مِنَ الآنَ حَتَّى تَقُولُوا: مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ!». فهم لم يرفضوا يسوع فقد بل رفضوا ايضاً السلام الذي جاب به فهذا السلام هو الخلاص فما كان منهم انهم قتلوه .

ومع ذلك كانت هذه خطة الله بحسب اشعياء 53 : 10

10 أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلًا تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.

فالاراده الالهية هي المعاناه الذي سيعاني منها والموت ليسوع لاجل اعطاء الفداء . فهو الذي سيموت كتكفير خطايا اسرائيل والعالم باكمله .

معاناة السيد والملك

في الواقع السلام الذي يتكلم عنه الكتاب المقدس لا يمكن ان ياتي بدون معاناه وموت المسيح لذلك كتب بولس عن هذا السلام قائلاً في رومية 5 : 1

1 فَإِذْ قَدْ تَبَرَّرْنَا بِالإِيمَانِ لَنَا سَلاَمٌ مَعَ اللهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، فالمسيح اتي بالمصالحة والسلام هو الذي جاء لتوحيد اليهود والامم ليكونوا له شعباً واحداً . فالصليب كسر جدار العداوة الذي يفصل بيننا بحسب ما جاء في افسس 2 : 14

14 لأَنَّهُ هُوَ سَلاَمُنَا، الَّذِي جَعَلَ الاثْنَيْنِ وَاحِدًا، وَنَقَضَ حَائِطَ السِّيَاجِ الْمُتَوَسِّطَ

فيسوع جاء في صورة الناس يحمل مهمة لمن يستقبله كملك يحمل المصالحه للبشر والسلام مع الله ومع الناس بعضهم البعض .فيسوع لم ياتي ليدين العالم علي خطية بل جاء لاكمال العمل الخلاصي وجلب معه السلام الي العالم كله بحسب ما جاء في عبرانين 9 : 28

28 هكذا المسيح ايضا، بعدما قدم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين، سيظهر ثانية بلا خطية للخلاص للذين ينتظرونه. ونجد ايضاً نبوة زكريا لا تعطي عذر لمن يشك ان هناك نبوات لم تتحقق في يسوع ففي زكريا 12 : 10 وَأُفِيضُ عَلَى بَيْتِ دَاوُدَ وَعَلَى سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ رُوحَ النِّعْمَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، فَيَنْظُرُونَ إِلَيَّ، الَّذِي طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُونَ عَلَيْهِ كَنَائِحٍ عَلَى وَحِيدٍ لَهُ، وَيَكُونُونَ فِي مَرَارَةٍ 

سنري السلام الحقيقي في مجئ المسيح الثاني .

“Jesus can’t be the Messiah. He didn’t bring peace!” by Jews for Jesus | Jul 15, 2016

في احد الايام كنت في نقاش عميق مع احد الاصدقاء اليهود . فصرخ في وجهي قائلاً لا يمكن ان يكون يسوع هو المسيا لانه لا يوجد سلام في العالم . فقلت له ان يسوع في مجيئه الاول جاء لاجل الفداء في تحقيق نبوات الكتاب المقدس فهو سيكون متالم .وسياتي مره اخري ليدين العالم ليكون هناك بر وسلام وعدل . فوجدت ان صديقي اليهودي تحداني قائلاً هل فشل يسوع في مجيئه الاول لذلك سياتي مره اخري من اين  جئت بفكرة المجئ الثاني . الكتاب المقدس لم يتحدث عن مجئ المسيح مرتين .

ربما كان صديقي يقرأ كتاب الرابي Kaplan المعروف باسم The Real Messiah الذي قال ان بمجئ المسيا سيكون هناك سلام وسيعود العالم الي الله ولم يكن هناك معاناه او ظلم في العالم . فمن الواضح ان يسوع لم يحقق هذا . فلذلك اخترع المسيحين فكرة المجئ الثاني . فالنبوات التي لم تستوفي في يسوع ستكون في المرة الثانية لكن الكتاب المقدس اليهودي لا يقدم لنا اي فكرة عن وجود مجئ ثاني .

فالطرح اليهودي يقول اذا كان يسوع هو المسيا فكيف لم يكن هناك سلام كامل علي الارض منذ ان جاء ؟ فهل هذا يعني ان يسوع بالفعل ليس هو المسيا المنتظر بحسب الكتاب اليهودي . لنتمعن في السؤال

الاشكالية تقع في الفهم اليهودي

فاذا نظرنا الي تقليد الرابيين سنجد ان الرابيين واجهوا صعوبه  في حل هذه القضية . فبعضهم من رسم صورة واضحة للمسيا المنتظر انه سياتي للفداء وخلاص اسرائيل وسيعمل المصالحة ويعطي المعرفة الشاملة لله بحسب النصوص الوارده ( اشعياء 2 : 1- 4 و اشعياء 11 : 1 – 9 وحزقيال 40 – 48 و دانيال 2 : 44 وزكريا 14 )

هناك ايضا نبوات تتحدث عن المسيا المتالم الذي سياتي لتكفير الخطية منها ” مزمور 22 و اشعياء 52 : 13 الي اشعياء 53 : 12 ودانيال 9 : 25 – 26 وزكريا 12 : 10 فكيف يكون التوفيق بين اراء الرابيين المتناقضة في مفهومهم للمسيا .؟

احد الاحتمالات التي تم طرحها وربما ترجع للقرن الثالث او الرابع الميلادي ان هناك اثنين مسيا اولاً المسيا المسمي بالمسيا ابن يوسف سيعاني ويتالم ويموت والاخر هو المسيا ابن داود الذي سيكون ملكاً وسمي المسيا ابن يوسف بهذا الاسم لانه سيعاني من الرفض مثلما عاني يوسف في مصر بحسب نص التكوين 37 : 41 والمسيا ابن داود لانه سينتصر مثل الملك داود .

الرؤية البديلة التي تطرحها المسيحية

القول ان هناك اثنين مسيا متناقض في اتجاهين كان لهم اهداف مختلفة . لكن هذا الامر يتحقق في الرب يسوع في العهد الجديد فهو الذي تحقق فيه النبوات . فالرب يسوع سياتي مره اخري ولا احد يعلم في اي زمن المجئ الثاني . يعلم العهد الجديد ان هناك مجيئين للمسيا فلا يوجد اثنين مسيا بل واحد وهذه ليست عقيده افتراضية لكن جزء لا يتجزء من نص العهد الجديد .

 هذا لا يعني ان يسوع فشل في المرة الاولي وسيعود يحاول المحاولة في المجئ الثاني . لكن ان لكل زمن وقت فمجئته لاول له سياق ومجئ الثاني له سياق فالنبوات تتحقق فيه من حيث انه سيعاني ويتالم كفارة عن خطايا العالم لقد حقق ايضاً نبوات مسيانية اخري مثل ولاده من عذراء بحسب اشعياء 7 : 14 وولادته في بيت لحم بحسب ميخا 5 : 2 ووعظة للفقراء برسالة الاخبار السارة بحسب اشعياء 61 : 1 – 2 ودفنه في القبر مع غني عند موته في اليوم الثالث بحسب ما جاء ( مزمور 22  و اشعياء 53 وزكريا 10 : 14 ومزمور 16 : 8 – 11 )

عندما ساتي الرب يسوع في مجئه الثاني للدينونة سيقيم مملكته الالهية وسيكون بداخلها السلام وسوف سنتزع كل شر . فالرب يسوع المسيح حتي في مجئه الاول جلب السلام للعالم من خلال تكفيره للخطايا وسيعود ككقاضي وملك فوجهة نظر العهد الجديد قد حلت اشكالية الاثنين مسيا . فالرب يسوع ذكر ان مجيئه الاول ليس هو نهاية القصة فهو الذي جاء ليكمل لا لينقض بحسب نص متي 5 : 17 – 18 فهناك مسيا واحد . والمجئ الثاني قد يكون قريب .

By Tony Pearce No Peace, No Messiah Chosen

ليكون للبركة

أضف تعليق

الرد على: تراث المسيح الضائع: مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ

الرد على: تراث المسيح الضائع: مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ

الحقيقة اتعجب كثيراً من المستوى الأكاديمي الركيك لمن يحمل الدكتوراة في علم مقارنة الاديان لكن عزائنا الوحيد ان هذه الدكتوراة تُمنح في الجامعات العربية التي تصنف بأقل تصنيفات عالمية او الاسلامية التي ليس لها أي تصنيف. حتى لا نطيل لدينا اسئلة ينبغي طرحها على الشخص.

من اين إفترض الدكتور المبجل ان هذه الكلمات وردت في الانجيل؟! وأين قال النص هذا؟ ولماذا لم يفترض ان هذه الكلمات هي من ضمن التراث الشفهي الذي اجمع عليه الباحثين والذي يؤكده الإنجيل ذاته؟ أليست هذه عدم امانة وخداع أو جهل وتجاهل؟ فبولس الرسول لم يقل كما هو مكتوب، بل قال متذكرين كلمات، فهل تعامي الشيخ عن رؤية هذه العبارة البسيطة أم أنه لم يراها؟ أم رآها ولم يفهمها؟

ثم يقول: كلمات المسيح المفقودة، فكيف تكون مفقودة وهي موجودة في سفر اعمال الرسل 20: 35؟! وكيف افترض ان هذا نصي قد ضاع هل تحدث أحد الباحثين او العلماء عن وجود هذه المقولة مثلا في انجيل من القرن الخامس ثم ضاع هذا الانجيل؟!

ثم يقول الشيخ ان النص ربما نقل من انجيل المسيح الذي سيتحدث عنه؟ وهذا الامر جعلنا نبتسم! فكم من الابحاث عن يسوع التاريخي ويسوع الاناجيل  ولم يكتشف أحد ان هناك شيء أسمه إنجيل يسوع قد هبط عليه من السماء ..إلخ كما يخبرنا المسلمون وكما يتاجر الشيخ بالعلم ليثبت شيء غير علمي بالمرة! ضاربا بهذا كل السبل العلمية للبحث والتأكد من الإدعاء، فالشيخ يفضل ان يكرر ما يؤمن به على الحقائق العلمية. اكتشف الشيخ انجيل يسمى “انجيل المسيح” وجميع الباحثين وعلماء الكتاب سيتعلمون منه عن ماهية هذا الانجيل! انه لأمر محزن ان يكون الباحثين في المجال الاسلامي بهذا المستوى.

حتى لا اطيل، الآية الواردة في اعمال 20: 25 تصنف من ضمن التقليد الشفهي وليس المكتوب. بحسب الباحثين هذا القول يصنف تحت اسم ἂγραφα اي أجرافا وهي كلمة تعني غير مكتوب. ويقصد بها الاقوال التي قالها الرب يسوع ولم تكتب في الاناجيل الاربعة. فالاجرافا (أي التراث الشفهي) هي أقوال خارج الأسفار القانونية وهي لا تضيف اي جديد لأقوال الرب يسوع. لكن القول الذي يذكره بولس هو من ضمن القانونية فبالتالي هو تأكيد على تعاليم الرب يسوع الواردة في العهد الجديد عن العطاء. فالأناجيل لا تحتوي على كل ما قاله وفعله الرب يسوع، فمن المستحيل تدوين كل كلمات الرب يسوع لكن اقوال الرب يسوع كانت في البداية تنتشر شفاهًا ولهذا يصنف النص الوارد في اعمال 20: 25 مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ ضمن التقليد الشفهي.

وكان يوجد العديد من الاقوال المنسوبة للرب يسوع في الابوكريفا لكن هذه لا تدخل في نطاق القانونية ولا تلاقي جدية لدي الباحثين. خصوصا لتأخر هذه الاقوال عن الاناجيل القانونية فهذه الاقوال أغلبها كُتبت بعد القرن الثاني. غير ما وجد في قانون العهد الجديد. فلا يوجد اي قول في الكتب الابوكريفية يشير إلى نص سفر الاعمال 20: 25 فمن اين إستقى الشيخ (وليس الدكتور) ان هذا انجيل مفقود؟ فبإجماع الباحثين ان هذا النص يدخل نطاق التقليد الشفهي.

يقول لنا كتاب

Custer, S. (2000). Witness to Christ: A commentary on Acts (298). Greenville, SC: BJU Press

هذا القول واحد من اقوال الرب يسوع غير المسجلة في الاناجيل لا شك ان هناك عدد كبير من هذه الاقوال. يوحنا قال ان العالم كله لا يسع اقوال الرب يسوع في يوحنا 21: 24 – 25 ما هو موجود في الكتاب المقدس هو الوحي الذي من الله للبشرية. لكن كان هناك اقوال أحرى للرب يسوع المسيح لم يكن القصد الالهي ان تكتب في الوحي المكتوب. نحن مدينون لبولس للإشارة إلى هذا القول ووجوده في الوحي المكتوب.

ويؤكد هذا الكلام كتاب:

Barton, B. B., & Osborne, G. R. (1999). Acts. Life application Bible commentary (352). Wheaton, Ill.: Tyndale House.

لم يتم تدوين كلمات الرب يسوع بالكامل بحسب ما جاء في يوحنا 21: 25

25 وأشياء أخر كثيرة صنعها يسوع، إن كتبت واحدة واحدة، فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة. آمين.

ويذكر هذا كتاب:

Cabal, T., Brand, C. O., Clendenen, E. R., Copan, P., Moreland, J., & Powell, D. (2007). The Apologetics Study Bible: Real Questions, Straight Answers, Stronger Faith (1660). Nashville, TN: Holman Bible Publishers.

هذا القول لا يوجد في الاناجيل على الرغم انه كان مثل بعض اقوال الرب يسوع مثل ما جاء في انجيل لوقا 6: 38

38 أعطوا تعطوا، كيلا جيدا ملبدا مهزوزا فائضا يعطون في أحضانكم. لأنه بنفس الكيل الذي به تكيلون يكال لكم».

لكن من الواضح ان الرب يسوع قال أكثر مما كتب في الاناجيل وبعض اقوال الرب يسوع غير مدرجة في الاناجيل.

وهذا ما يؤكده كتاب:

Walvoord, J. F., Zuck, R. B., & Dallas Theological Seminary. (1983-c1985). The Bible knowledge commentary: An exposition of the scriptures (2:414). Wheaton, IL: Victor Books.

blessed to give than to receive, are not found in the four Gospels. They represent an oral tradition passed on to the early church.

 مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ لا توجد في الاناجيل الاربعة لكنها اخذت من التقليد الشفهي في الكنيسة الأولى.

يقول كتاب:

Williams, D. J. (1990). New International biblical commentary: Acts. Includes text of Acts in New international version. (357). Peabody, MA: Hendrickson Publishers.

هذه الكلمات هي من كلمات يسوع التي لم يتم العثور عليها في الاناجيل لكن مألوفة لدي الشعب في افسس. مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ بولس يتكلم بقوه نحن بحاجة ملحة للعمل من اجل مساعدة الاخرين.

ويذكر لنا كتاب:

Valdés, A. S. (2010). The Acts of the Apostles. In R. N. Wilkin (Ed.), The Grace New Testament Commentary (R. N. Wilkin, Ed.) (587). Denton, TX: Grace Evangelical Society.

ان مفهوم قول يسوع هو حقيقة اظهرها الرب يسوع على أكمل وجه.

لكن نسأل العديد من الاسئلة لعل الكاتب يستفيق من غفوة الجهل:

هل عدم ذكر الآية في الاناجيل يشير إلى ان الآية توجد في انجيل مفقود؟ كيف عرف الباحث! هل ذكر أحد الباحثين ورود هذه الآية في اي كتاب؟ هل مع تأكيد القديس بولس بقوله متذكرين قول الرب يسوع سيستمر الباحث المسكين يحلم؟ لم يقل بولس متذكرين ما هو مكتوب! فبحسب يوحنا 21: 25 نعلم ان الرب يسوع قام بأفعال متعددة لو كتبت لما يتسع الكتب. فمن هذا يتضح ان الرب يسوع قد فعل اشياء كثيرة جداً ولم تكتب.

ادلة معرفة القديس بولس بأمور واقوال متعددة بحسب اراء الباحثين وسنسرد راي الباحث كريج بولمبرج Craig Blomberg

من المؤكد ان بولس يعرف خدمة يسوع الارضية بحسب نص رسالة غلاطية 1: 18

18 ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوما.

وايضاً ما جاء في غلاطية 2: 10

10 غير أن نذكر الفقراء. وهذا عينه كنت اعتنيت أن أفعله.

وقد التقي بولس مرتين على الاقل بالرسل الموجودون في أورشاليم. الذين عرفوا الرب يسوع وعاينوه ولهذا يظهر ما قاله الرسول بولس متسقاً مع ما تذكره الاناجيل.

غلاطية 1: 18

18 ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوما.

غلاطية 2

1 ثم بعد أربع عشرة سنة صعدت أيضا إلى أورشليم مع برنابا، آخذا معي تيطس أيضا.2 وإنما صعدت بموجب إعلان، وعرضت عليهم الإنجيل الذي أكرز به بين الأمم، ولكن بالانفراد على المعتبرين، لئلا أكون أسعى أو قد سعيت باطلا.3 لكن لم يضطر ولا تيطس الذي كان معي، وهو يوناني، أن يختتن.4 ولكن بسبب الإخوة الكذبة المدخلين خفية، الذين دخلوا اختلاسا ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا،5 الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة، ليبقى عندكم حق الإنجيل.6 وأما المعتبرون أنهم شيء ­ مهما كانوا، لا فرق عندي، الله لا يأخذ بوجه إنسان ­ فإن هؤلاء المعتبرين لم يشيروا على بشيء.7 بل بالعكس، إذ رأوا أني اؤتمنت على إنجيل الغرلة كما بطرس على إنجيل الختان.8 فإن الذي عمل في بطرس لرسالة الختان عمل في أيضا للأمم.9 فإذ علم بالنعمة المعطاة لي يعقوب وصفا ويوحنا، المعتبرون أنهم أعمدة، أعطوني وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم، وأما هم فللختان.

فهكذا كما ذهب بولس بعد ما مر به بدمشق ذهب بولس ايضاً إلى بطرس بعد اربعة عشر سنة وعاد وناقش مع الرسل مسائل ذات اهمية تختص بالخدمة. فكانت الزيارة الاولي لبولس اخذ بولس من بطرس العديد من المعلومات والاقوال عن حياة الرب يسوع وهذه الزيارة كان لابد ان لبولس اهتمام كبير بها. وذهب ايضاً في زيارة ثانية. ولعلك تلمس اثار هذه الزيارة فيما ذكره القديس بولس في رسائله الرعوية مثل ما جاء في الاعداد الاتية

بحسب غلاطية 3: 16 ولد الرب يسوع يهودي. وبحسب غلاطية 4: 4 عاش الرب يسوع في ظل الناموس اليهودي وفي غلاطية ايضاَ ذكر ان الرب يسوع من بيت داود وكورنثوس الاولي 9: 5 ذكر لأخوة يسوع “كان مصطلح اخوة يسوع يطلق على ابناء العموم او الخالة ” وفي كورنثوس الاولي 15: 7 يذكر ان يعقوب أخو يسوع ويذكر في كورنثوس الاولي 15: 7 ان كان لدي الرب يسوع اثني عشر تلميذاً. وكان يسوع فقيرا بحسب كورنثوس الاولي 8: 9 وبحسب كورنثوس الاولي 15: 7 كان لبعض التلاميذ زوجات وبحسب فيلبي كان يسوع يتصرف بتواضع في فيلبي 2: 5 وبحسب كورنثوس الثانية 10: 1 وداعة وتصرفات الرب يسوع. وصلب الرب يسوع وموته في أكثر من شاهد في رسائل القديس بولس وفي الرسالة إلى تسالونيكي الاولي 2: 14 كيف انه بسبب تحريض اليهود احضروا المسيح وعذبوه واضهدوا اتباعه ويتكلم بولس عن طبيعة القيامة في العديد من رسائله ويقارن القيامة بالمعمودية وهذه شهادة حية على القبر الفارغ

 ففي الحقيقة ان بولس ذكر العديد من تعاليم الرب يسوع وهذا ما يوثقه الباحث كريج بولمبرج في كتابة صفحة 228 – 229

  • حديث بولس عن الزواج والطلاق في كورنثوس الاولي 7: 10 – 11

  • حديث الرب عن العيش بالإنجيل كورنثوس الاولي 9: 14

  • رومية 13: 5 – 6 دفع الجزية

  • محبة القريب كنفسك رومية 13: 9

  • مفهوم النجاسة في رومية 14: 14

  • تسالونيكي الاولي 4: 15 الحديث عن مجيء الرب.

  • تسالونيكي الاولي 5: 2 – 11 مجيء الرب سيكون كلص

  • وفي كورنثوس الاولي 7: 10 وكورنثوس الاولي 9: 14 وكورنثوس الاولي 11: 23 – 25 اشار القديس بولس لكلمات للرب يسوع.

كل هذه الحقائق تشير إلى ان بولس كان على علاقة وثيقة بالرسل وكان لدية معرقة عن الرب يسوع واقواله وبالطبع لابد انه قد سمع عنه ايضاً قبل ايمانه فصفته غيور يهودي مضطهداً للمسيحين في أورشاليم.

فالكتاب يذكر مقوله غير مسجلة في الاناجيل فهذا لا يعني ان الاقتباس جاء من كتاب مزعوم بل هو اقتباس شفهي ليس اقتباساً من اي كتاب ابوكريفي او الاناجيل الغنوصية التي تمت في القرن الثاني فلدي الباحثين شكوك كثيرة تفقد الكتب الغنوصية مصداقيتها. فقول الرب يسوع المسيح مقبول للغاية لأنه فعل ما قال ونري هذا في وصايا الرب في اعطاء المساكين واعطاء حتى الثوب. فما قاله بولس تم تنفيذه ونراه بالفعل في العهد الجديد.

ليكن للبركة

أضف تعليق

الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات

الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات –

 

يقول العلامة الجهبذ ، ولا نعلم أي دكتوراة هذه التي اخذها ولا كيف يكون هذا هو مستوى دكتور في مقارنة الأديان، يقول ان الرب يسوع المسيح يوصي اتباعه بفعل الاخصاء. فقد قال لهم في متى 19: 12 “ليس الجميع يقبلون هذا الكلام، بل الذين أُعطى لهم. لأنه يوجد خصيان وُلدوا هكذا من بطون أمَّهاتهم. يوجد خصيان خصاهم الناس، ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات من استطاع أن يقبل فليقبل”

والحقيقة التي نتعجب لها ان هذا الرجل الذي من المفترض أن مستواه الأكاديمي وصل إلى مرتبة تؤهله للحصول على شهادة دكتوراة، يقول ان الرب يسوع يقصد المعنى الحرفي، ثم يقول مقولة غير أكاديمية ضارباً بالدارسين للقرون الأولى واباء القرون الأولى عُرض الحائط قائلاً بجهل “ان لاحقاً لجئت الكنيسة للتعليم الرمزي حول الآية”، ثم لكي يدلل على فهمه الصحيح للنص فماذا فعل؟ نعم ، يأتي لنا ببدعة ظهرت في القرن الثامن عشر! نعم يا قوم، هذا الجهبذ الأكاديمي، أراد أن يدلل على صحة فهمه فأتى لنا ببدعة ظهرت بعد ثماني عشر قرنا من الزمان تفسر هذه كلام المسيح بنفس فهمه هو! ويصدرها للمشهد دون ان يذكر متى ظهرت هذه البدعة ولماذا؟، فهذه من أبسط المعارف البحثية وليست حتى الاكاديمية لرجل من المفترض أنه حاذ على شهادة الدكتوراة، يذكر إسم لبدعة في القرن الثامن عشر، ولا يخبرنا من هم أصحاب هذه البدعة أو كيف كيف نشأوا…إلخ، مجرد إلقاء لإسمهم فقط! فهو ينقل دون فحص أو دراسة، فقط كل ما يهمه أن يقرأ في كتاب ثم ينقل لما ما يقرأه! هذا هو العلم عن الدكتور الجهبذ.

ثم يقول ان هذه الفرقة سميت فرقة المخصيون، مع العلم ان هذه المجموعة لم تكن تسمى بفرقة المخصيون بل فضلوا اسم “الحمامات البيضاء” و”الحملان البيض” وهذا مذكور في أكثر من مرجع لكن لا نلوم الدكتور فالدكتور أخذ شهادته من السعودية التي لا قيمة علمية لها وبالأخص في العلوم الدينية النقدية!

اولاً مفهوم النص الوارد في متي 19: 12

النص في السياق متي 19

6 إذا ليسا بعد اثنين بل جسد واحد. فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان

7 قالوا له: فلماذا أوصى موسى أن يعطى كتاب طلاق فتطلق

8 قال لهم: إن موسى من أجل قساوة قلوبكم أذن لكم أن تطلقوا نساءكم. ولكن من البدء لم يكن هكذا

9 وأقول لكم: إن من طلق امرأته إلا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني، والذي يتزوج بمطلقة يزني

10 قال له تلاميذه: إن كان هكذا أمر الرجل مع المرأة، فلا يوافق أن يتزوج

11 فقال لهم: ليس الجميع يقبلون هذا الكلام بل الذين أعطي لهم

12 لأنه يوجد خصيان ولدوا هكذا من بطون أمهاتهم، ويوجد خصيان خصاهم الناس، ويوجد خصيان خصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات. من استطاع أن يقبل فليقبل.

أولا: إذا كان هذا الفعل، أي فعل الإخصاء، تعليماً وعقيدة، فلماذا نجد الرسول بولس يتكلم عن الختان؟ والعضو المختون بحسب كلام ليس موجود فكيف يتكلم عن الختان بحسب تخيله المريض والعضو قد بتر من الاصل؟ فبولس اخذ تيموثاوس للختان لأسباب لها سياق تاريخي ولاهوتي ليس مجالنا شرحها في نص سفر اعمال 16: 3 فأخذه وختنه من أجل اليهود الذين في تلك الأماكن لأن الجميع كانوا يعرفون أباه أنه يوناني. فلماذا لم يفعل بولس كما دلس بفهم ان الكنيسة المبكرة كان لديها اعتقاد بالإخصاء؟ ولماذا لم يقم أي شخص من الرسل أو من تلاميذهم او من الآباء الأُوُل المبكرين بفهم النص بالشكل الذي فهمه الدكتور منقذ؟

وكيف لم يندثر المسيحين وينقرضوا بحسب فهم منقذ ان الكنيسة لاحقاً لجئت للتفسير الرمزي، اي ان الكنيسة كانت تفهم في القرون الاولي النص حرفياً فكيف ظلت ايها الجهبيذ الفذ؟المسيحية والمسيحيون لا يتزوجون بسبب عقيده الاخصاء بحسب قولك. لماذا لا نجد اي قول عن الاخصاء مثل الحديث المتعدد عن الختان؟! لماذا لا يوجد نص واحد ان التلاميذ او الرسل اخصوا أنفسهم. مثل الحديث المتعدد عن الختان في السياق الكتابي نعلم ان الرب يسوع المسيح قد ختن لكن لا يوجد اي نص وهو مثالنا في كل شيء في المعمودية والصلاة وغيرها لماذا لا نجد نص واحد يعبر عن فعل الاخصاء الجسدي؟

ولماذا يذكر الكتاب المقدس زواج بطرس ويذكر حماة سمعان ,في متى 8: 14؟

ذكر بولس ان لفيبلس بنات اربعة في اعمال 21: 8 – 9، فلماذا لم يفهم فيلبس هذا النص بفهمك الحرفي؟

كل هذا يدل على عدم ذكاء وفطنة الدكتور منقذ لآيات متعددة تنفي الفهم الحرفي والرب يسوع المسيح الذي أكمل الناموس يعلم تماماً النص الوارد في تثنية 23: 1 لا يدخل مخصي بالرض أو مجبوب في جماعة الرب، فالإخصاء بحسب الخلفيات الحضارية كان مكروهاً عند اليهود وهذا مذكور في كلام يوسيفوس:

Josephus, in Jewish Antiquities IV 8,40

فلماذا لا نجد انه في محاكمات الرب يسوع اتهامات بان الرب يسوع قال بفعل الاخصاء الجسدي والتشويه الجسدي الذي هو ضد الشريعة في العهد القديم؟ لماذا ايها الدكتور؟

ثانياً: في العدد 10 يقول التلاميذ للرب انه الافضل في هذا الحالة هو عدم الزواج في الرد على كلام الرب يسوع المسيح ان من طلق امرأته بعله غير الزني وتزوج باخري يزني. فتناول الرب يسوع المسيح الرد على ما ورد في افكارهم بقوله انه يوجد خصيان ولدوا هكذا من البطن ويوجد خصيان خصاهم الناس وهذا موجود في الثقافات القديمة لأجل العمل في القصور الملكية وغيره من اسباب. ثم تناول الرب الفئة الثالثة وهي محور حديثنا اليوم التي تشير إلى التبتل والتكريس لأجل ملكوت الله. اي عدم الزوج لأجل خدمة الله. فنلاحظ الربط بين قول التلاميذ لا يوافق ان يتزوج وبين خصوا انفسهم لأجل الملكوت. فالكلام عن التبتل والزواج وليس اخصاء النفس وهذا واضح حسب السياق وذكر الرب ان هذا الكلام لا يقبله الجميع في العدد 11 بل للذين اعطيّ لهم.

يقول Father John Echert :

بعد تعليم الرب يسوع إن من طلق امرأته إلا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني. هذا الكلام لم يكن مقبول لدي التلاميذ ففي العدد 10 قال له تلاميذه: «إن كان هكذا أمر الرجل مع المرأة، فلا يوافق أن يتزوج!». فأوضح الرب يسوع رداً. وتوضيح على التبتل. فيسوع استخدم صورة الخصيان لتوضيح امر للتلاميذ فالخصيان في العالم القديم هو الشخص العاجز عن اي نشاط جنسي وكان الخصيان يتواجدون في القصور الملكية. واوضح ان هناك البعض يتم ولادتهم عاجزين عن القدرة الجنسية بسبب عيب بيولوجي. وهناك فئة اخصوا أنفسهم لأجل الملكوت اي انهم تنازلوا عن اي عمل جنسي لأجل ملكوت الله عن طيب خاطر. ولعلنا نري هذه الفئة في الرهبان والراهبات وكان القديس بولس نموذجًا لهذه الفئة. فالخصيان الذين اخصوا أنفسهم لأجل ملكوت الله هم الذين اختاروا ان لا يتزوجوا لكي يكرسوا أنفسهم بالكامل لعمل الانجيل وللكنيسة.

Clarification on Matthew 19:12

يذكر لنا تفسير Word Biblical Commentary:

أن النص يشير الي ثلاثة تصنيفات للخصيان اثنين بمعني حرفي وواحد بمعني رمزي ومجازي الخصيان الذين ولدو خصيان هم عاجزين وهناك خصيان خصاهم الناس أولئك مثل الذين اقتنوا مناصب رفيعة في القصور الملكية مثل الخصي الحبشي الذي جاء في سفر الاعمال 8: 27 فالخصيان لم يكن مسموح ان يتواجدوا في اماكن تجمع الناس بحسب ما ورد في التثنية 23: 1

1 لا يدخل مخصيّ بالرضّ او مجبوب في جماعة الرب.

واشار الرب في المقطع الثالث الي النوع الثالث وهو بشكل مجازي الذين جعلوا أنفسهم مخصيين لأجل الملكوت هذه العبارة المقصود بها الذين رفضوا الزواج مثل يوحنا المعمدان ويسوع نفسه. لإعطاء اولوية العمل لأجل ملكوت الله.

32 فاريد ان تكونوا بلا هم. غير المتزوج يهتم فيما للرب كيف يرضي الرب.33 واما المتزوج فيهتم في ما للعالم كيف يرضي امرأته.34 ان بين الزوجة والعذراء فرقا. غير المتزوجة تهتم فيما للرب لتكون مقدسة جسدا وروحا. واما المتزوجة فتهتم فيما للعالم كيف ترضي.

Hagner, D. A. (2002). Vol. 33B: Word Biblical Commentary: Matthew 14-28. Word Biblical Commentary (550). Dallas: Word, Incorporated.

وهذا ما يؤكده كتاب Woman’s study Bible:

الاشارة ليس الاخصاء الجسدي بل الي التبتل الذي تحدث عليه القديس بولس الرسول في كورنثوس الاولي.

ثم يستشهد بإخصاء أوريجانوس لنفسه وهذه القصة أوردها يوسابيوس القيصري وقد تحدث العديد من الباحثين انها مختلقة لأنه لا يمكن ان يقع أوريجانوس صاحب المدرسة الرمزية والعقلية الجبارة في هذا الخطأ وحتى إن وقع في فهم خاطئ هذا لا يهمنا باي شيء؟  ولماذا لا تأتي بآراء اباء الكنيسة مثل إكليمندس وحديثة عن الاخصاء الشهر وايضاً أمبروسيوس وكبريانوس. بالإضافة الي جيروم؟ ام أنك تريد ان تكذب الكذبة وتعيش فيها.

Thomas Nelson, I. (1997, c1995). Woman’s study Bible. (Mt 19:12). Nashville: Thomas Nelson.

ثم يأتي لنا الجهبذ ببدعة في القرن الثامن عشر لا يعلم عنها شيء، وسنعلمه عنها بعض المعلومات:

نشأت مجموعة The White Doves او الحمامات البيض في روسيا في القرن الثامن عشر. وازدهرت في اوائل القرن الواحد والعشرين حتى تلاشت في منتصف القرن العشرين. كان الاخصاء ثقافة في جميع الحضارات قديما. كانت السمة الاساسية للحمامات البيض ان بعد خروج ادم وحواء من الجنة. ان الثمرة التي اكلها والتي كانت سبب في الخطية الاصلية كانت موضوعة في اجسادهم في الثديين والخصيتين. فعملوا على ازالتهم. ازال البعض منهم القضيب ايضاً في بعض الاحيان ليس الخصيتين فقط.

واستخدم بعضهم قرن بقر عند التبول وكانوا يستخدمون الادوات العادية البدائية مثل مكن الحلاقة او السكين دون استخدام اي بنج. فكانت النساء منهم يزيلون الثديين. ويرجع أقدم سجل لهؤلاء الي عام 1815. اعتقدوا ان شر العالم متجذرا في الجمال الجسدي. والجنس… وغيرها. وهذه الامور تمنع البشر من التواصل الجيد مع الله الطريق الي الكمال يبدأ بما يفعلوه لتحرير الروح.

لم تقتصر هذه الفئة على الفلاحين بل شملت ايضا ضباط الجيش والتجار في صفوفها. اليوم لا يوجد في روسيا أيًا من هذه المجموعة. وقالت العديد من المراجع ان Kondraty Selivanov الفلاح الروسي هو الذي اسس هذه الطائفة الذي سرعان ما اعلن نفسه انه المسيح. لم يسموا اعضاء الفئة هذه أنفسهم انهم مخصيون بل سموا أنفسهم الحمامات البيض او حملان الله. ثم أخبرنا بعد ذلك المؤرخ Sergei Tsoya ان هذه الفئة انتهت خلال فترة ستالين من خلال القمع والاعتقالات. فلم يكن النص هو الدافع الاساسي لهم. فهل تجد مرجع للمؤسس اعتمد فيه على هذا النص. ام إنك تبرع في التأليف؟

The Skoptsy: The story of the Russian sect that maimed for its beliefs.

في النهاية ما اورده منقذ من بداية ما كتب هو عبارة عن كذب فقط لا علاقة له باي صحة.

ليكون للبركة.

أضف تعليق

اريد ان اتزوج مسيحية ؟ ما رايك في زواج غير المؤمن للمسيحية ؟

اريد ان اتزوج مسيحية ؟ ما رايك في زواج غير المؤمن للمسيحية ؟

من الناحية الكتابية .الزواج المسيحي هو امر صالح ومبارك يكون الرجل والمرأة جسداً واحداً .فالنور المسيحي لا يمتزج بالظلمة .فالزواج في الاساس هو تكوين كنيسة وهذه الكنيسة تعكس بهاء رب المجد يسوع .بدون وجود ايمان مشترك في الرب يسوع . نحن خارج ارادة الله ولا يمكن ان نختبر عمل الله الرائع في الزواج .
ونجد ان الطرف الاخر قد يؤمن بالتعدد بما يخالف الزوجة الواحده والجسد الواحد الذي دعا اليه الرب يسوع .والبعض الذي يريد ان ينشر دينه من خلال الزواج .واذا تزوج الراجل امراة مسيحية يجعل ابناءه علي ديانته .
تربية الاطفال ستواجهه تحديات كبيره الكتاب المقدس امر في الامثال 22 علي التربية
6 رب الولد في طريقه، فمتى شاخ أيضا لا يحيد عنه.
وفي افسس 6
4 وأنتم أيها الآباء، لا تغيظوا أولادكم، بل ربوهم بتأديب الرب وإنذاره.
فكيف ستربي الابناء في بيئة يختلط بيها الظلام ؟ فسيكون تطبيق الكتاب المقدس مستحيلاً في بيئة مثل هذه .
عمليا هناك فوارق ثقافية عميقة بين المعتقدات فالاختلاف يكون في تعدد الزوجات ويكون ايضاً في انضمام الاطفال لدين الاخر
كتبة كيلي وهي تزوجت مسلم من تركيا . ان الزواج من الزوج كان مبهج في بدايته .لكن هذه العلاقة تخيف اقرب الاصدقاء منك او عائلتك في الامثال 15
22 مقاصد بغير مشورة تبطل، وبكثرة المشيرين تقوم.
فمن يخالف الاهل ومن يخالف الكتاب المقدس ومن يخالف كل الثقافات والفكر نتيجة عاطفة تجاه طرف اخر سيكون هذا الزواج باطل بدون مشوره .
وقد قالت امرأة حكيمة ان الزواج في ظل ثقافات دينية مختلفة امر صعب وان ارادة الرب عدم الزواج من الطرف الاخر .فبدون يسوع كمركز للزواج لا اتخيل مدي الصعوبة التي ستكون والالم .
فالمسيحي هو الشخص انقذه موت وقيامة المسيح وهو تابع للرب يسوع المسيح يقول الكتاب في رومية 10
9 لأنك إن اعترفت بفمك بالرب يسوع، وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات، خلصت.
فالخلاص ياتي من توافق العقيده ان تعترف بقلبك وفمك بالرب يسوع المسيح وان تبني بيتاً يكون هو محوره ومركزه .
كيف ستحقق ارادة الرب في حياتك . هل تثق انه سيكون لديك حياة ابدية حينما تموت ؟ الرسول بولس في افسس 5 يقول
25 أيها الرجال، أحبوا نساءكم كما أحب المسيح أيضا الكنيسة وأسلم نفسه لأجلها، 26 لكي يقدسها، مطهرا إياها بغسل الماء بالكلمة، 27 لكي يحضرها لنفسه كنيسة مجيدة، لا دنس فيها ولا غضن أو شيء من مثل ذلك، بل تكون مقدسة وبلا عيب. 28 كذلك يجب على الرجال أن يحبوا نساءهم كأجسادهم. من يحب امرأته يحب نفسه. 29 فإنه لم يبغض أحد جسده قط، بل يقوته ويربيه، كما الرب أيضا للكنيسة. 30 لأننا أعضاء جسمه، من لحمه ومن عظامه. 31 «من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته، ويكون الاثنان جسدا واحدا». 32 هذا السر عظيم، ولكنني أنا أقول من نحو المسيح والكنيسة. 33 وأما أنتم الأفراد، فليحب كل واحد امرأته هكذا كنفسه، وأما المرأة فلتهب رجلها.
كيف تنطبق هذه الايات علي شركة غير المؤمن ؟ كيف تكون حياتك مقدسة بلا عيب كيف سيكون هذا السر مفعل ؟
اعرف كثير من النساء من عانوا من هذه الزيجات فقد منع احد ازواجهم ابن احدهم من قراءة الكتاب المقدس امام ابنائها . او حتي الصلاة معهم .قال نيل كلارك وارن ان كان لديك شئ مشترك مع زوجك هذا يضيف قيمة كبيره لزواجك .فالايمان المشترك من خلال الرب يسوع المسيح هو امر مركزي غير قابل للتفاوض .
فزواج غير المؤمن هو خطية كبيرة ذكرها الكتاب في رسالة كورنثوس الاولي 6
14 لا تكونوا تحت نير مع غير المؤمنين، لأنه أية خلطة للبر والإثم؟ وأية شركة للنور مع الظلمة
وصفها يوجين بترسون قائلاً لا تكونوا شركاء فالرب قال لك لا تكون شريك في الزواج وانت تفعل هذا اذا فهي خطية .
فرفض الرب ايضا زواج الاسرائيلي من الكنعاني او
المراجع

Considerations for Marrying a Muslim Man Melissa Sassi
Is it ok for a christian to marry a muslim? Jennifer
Is it a sin to marry a non-Christian? Nancy Ortberg

أضف تعليق

شفاعة القديسين دراسة للراهب باخوم المحرقي “الانبا اغريغوريوس”

شفاعة القديسين دراسة للراهب باخوم المحرقي “الانبا اغريغوريوس”

لتحميل الدراسة اضغط

Intercession

أضف تعليق

هل هناك ادلة عن معرفة المنتقلين باحداث تحدث علي الارض ؟ الجزء الاول

هل هناك ادلة عن معرفة المنتقلين باحداث تحدث علي الارض ؟ الجزء الاول

تزعم المدارس المادية التي تنادي بانه لا يوجد اي اتصال بين العالم السماوي بالارضي فتنقطع الصله كقطع الحبل السري بالموت .فنحن نؤمن ان السماء والارض تتعانق بالصليب . وان لنا سحابة شهود يستخدمهم الرب ويعطيهم المعرفة . يوجد ادلة كتابية واضحة تدعم معرفة الموتي بالاحداث الارضية وكان هذا ايمان الكنيسة الاولي فيذكر لنا المؤرخ فليب شاف الاتي :

قال فليب شاف في كتاب تاريخ الكنيسة المسيحية ان سراديب الموتي احتوت علي كتابات في وقت مبكر تشير الي طلب المنتقلين الصلاه لاجل اقربائهم الذين ما زالو علي قيد الحياه.

المرجع

Philip Schaff in History of the Christian Church Vol. II  §27 p. 83

ولدينا العديد من اقوال الاباء عن الاتصال مع العالم السماوي لكنن سنركز علي الادلة الكتابية فقط كجزء من بحث مطول

في البداية عند الاستشهاد بمثل لعازر والغني تفسر المدرسة المادية ان هذا مجرد مثل وهذا المثل رمزي ولا يقاس باي شئ عم معرفة الموتي . والحقيقة هم يجهلون مراجع متعدده اشارة الي انه يستحيل ان يستخدم الرب يسوع مثل غير قابل للتحقيق او مثل يحتوي علي خطأ لاهوتي .

فكيف سيستخدم الرب يسوع صوره تخالف المعني الكتابي واللاهوتي في معرفة الموتي  ! كيف تنسب المدرسة المادية انقطاع الارض عن السماء .

فرغم ان الغني كان موضع عذاب لكنه كان  ما زال يتذكر عائلته الارضية وذكر بيت ابوه وان لديه خمسة اخوة وقد تنتهي بهم العقوبة الي موضع العذاب .فمن الواضح ان ذاكرة الغني لم يتم محوها . فكيف يتذكر وهو منتقل الي عالم آخر!

لوقا 16

27 فقال: أسألك إذا، يا أبت، أن ترسله إلى بيت أبي،28 لأن لي خمسة إخوة، حتى يشهد لهم لكيلا يأتوا هم أيضا إلى موضع العذاب هذا.29 قال له إبراهيم: عندهم موسى والأنبياء، ليسمعوا منهم.

وكيف علم ابراهيم ان عندهم موسي والانبياء ليسمعوا منهم ولعل كان قصد ابراهيم ان لديهم كتب موسي والانبياء ليعرفوا منهم الرب. وخصوصا انها كانت تتلي يوم السبت .

فهل يسرد الرب مثل يحتوي علي اخطاء لاهوتية ام مثلاً يخالف نصوص الكتاب المقدس جميع الدارسين لعلم الامثال يدركون تماماً عدم استخدام الرب يسوع مثلاً غير قابلاً للتحقيق او مثل خرافي او هلامي او وهمي .

يقول الكتاب ان الاحياء محاطين بسحابة شهود عبرانين 12 : 1 – 2

1 لذلك نحن ايضا اذ لنا سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا لنطرح كل ثقل و الخطية المحيطة بنا بسهولة و لنحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع امامنا

2 ناظرين الى رئيس الايمان و مكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي فجلس في يمين عرش الله

طوبيا 12 : 12

معرفة الملاك رفائيل لصلاة طوبيا كيف علم صلاة طوبيا ؟ فهذا تدليل علي معرفة الملائكة ايضاً واستخدام الرب لهم كخدام له علي الارض .

12 إنك حين كنت تصلي بدموع وتدفن الموتى وتترك طعامك وتخبأ الموتى في بيتك نهارا وتدفنهم ليلا، كنت أنا أرفع صلاتك إلى الرب.

في سفر  الرؤيا نجد ان يوحنا رأي النفوس التي استشهدت في رؤيا 6 : 10

10 وصرخوا بصوت عظيم قائلين: «حتى متى أيها السيد القدوس والحق، لا تقضي وتنتقم لدمائنا من الساكنين على الأرض؟»

فنجد الشهداء يعلمون ماذا كان يحدث في الارض وعلموا بسقوط بابل.

ورؤيا 12 : 10

10 وسمعت صوتا عظيما قائلا في السماء: «الآن صار خلاص إلهنا وقدرته وملكه وسلطان مسيحه، لأنه قد طرح المشتكي على إخوتنا، الذي كان يشتكي عليهم أمام إلهنا نهارا وليلا.

كيف سيعلمون ايضا ان الرب طرح الشيطان الذي كان يشتكي علي اخوتهم ؟

ونجد الفرح ينهمر بسقوط بابل

ويفرحون لسقوط بابل فكيف سيعلمون ؟

رؤيا 20 : 18

20 افرحي لها أيتها السماء والرسل القديسون والأنبياء، لأن الرب قد دانها دينونتكم».

فرح الملائكة في لوقا 15 : 10

10 هكذا، أقول لكم: يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب.

قدام الملائكة النص لا يذكر ان الملائكة يفرحون بل يتكلم علي الفرح امام الملائكة هذا الفرح ليس نابع من الملائكة بل فرح امام الملائكة برجوع الخاطي مما يوحي ان شعب الرب يشعر بفرح في عمل الله علي الارض .

واستخدام البعض لنص سفر الجامعة 9 : 6 لتدليل لعدم ادراك الموتي اي شئ يختص بالارض .

5 لأن الأحياء يعلمون أنهم سيموتون، أما الموتى فلا يعلمون شيئا، وليس لهم أجر بعد لأن ذكرهم نسي.6 ومحبتهم وبغضتهم وحسدهم هلكت منذ زمان، ولا نصيب لهم بعد إلى الأبد، في كل ما عمل تحت الشمس.

الكاتب يريد ان يصل لنا مفهوم عدم فائدة التعلق بالاشياء الارضية من هذا النص .فذكر ان الحياة ستنتهي وان الموت يطارد الجميع وهذا هو الواقع اليومي ثانيا عندما يموت شخص ما .يتم قطع علاقاته بالارض فليس لدي الشخص الميت اي مكافآت ارضية ليستلمها . فحتي ذكراه سوف تتلاشي في نهاية المطاف . فسواء كنت جيد ام سئ سوف يقطعك الموت واستخدم الكاتب التعبير الشائع في سفر الجامعة تحت الشمس ليشير الي الارض وجاء هذا التعبير 29 مرة .

هل كان الكاتب يقصد ان الميت لا يعرف اي شئ .؟

اطلاقاً بحسب السياق لا يعني الكاتب انهم غير واعيين من الناحية الروحية كما يزعم الماديون الذين فصلو بين الكنيسة الارضية والسماوية . وقد تناول الباحثين هذا النص بحسب السياق فقالو ان الموتي لا يعرفون شيئاً بحسب حواسهم الجسدية والمادية Faussett 1961, 484

ولاحظ WJ Deane انه لا يوجد شئ في الارض سوف يؤثر في الموتي .فالمعرفة بالامور الارضية لم تصل اليهم الان .

Spence-Jones 1950, 226

جميع الادلة تشير الي نتيجة واحدة انه عندما يموت الشخص يتوقف نشاطة المادي . فلا نؤمن بالتناسخ.

فالمدرسة المادية تصبح في انفصال تام عن العالم السماوي فاقدين اي صداقة للسماء وهذا لا يعلمه اللاهوت الارثوزكسي .

ليكون للبركة

 

 

 

أضف تعليق

امثال الرب يسوع ودليل الوهيته يسوع كيهوه غافر الخطايا فليب بايان الجزء الاول

امثال الرب يسوع ودليل الوهيته يسوع كيهوه غافر الخطايا فليب بايان الجزء الاول

نجد ان لدي الرب يسوع السلطان علي غفران الخطايا . ونجد هذه الصورة في الامثال التي طرحها الرب يسوع التي تصوره انه مانح الغفران .

فنجد في المثل الذي طرحة الرب يسوع عن المديونان  هذه الصورة . وهذا المثل وارد في لوقا  7 : 41 .

41 «كان لمداين مديونان. على الواحد خمسمئة دينار وعلى الآخر خمسون.42 وإذ لم يكن لهما ما يوفيان سامحهما جميعا. فقل: أيهما يكون أكثر حبا له؟»43 فأجاب سمعان وقال: «أظن الذي سامحه بالأكثر». فقال له: «بالصواب حكمت».

وقد استخدمة الرب يسوع في اطار الحدث والحديث عن  عن المرأة الخاطئة التي دهنة  قدمي الرب يسوع بالطيب وغسلتهما بدموعها . في  لوقا 7 : 36 – 39

36 وسأله واحد من الفريسيين أن يأكل معه، فدخل بيت الفريسي واتكأ.37 وإذا امرأة في المدينة كانت خاطئة، إذ علمت أنه متكئ في بيت الفريسي، جاءت بقارورة طيب38 ووقفت عند قدميه من ورائه باكية، وابتدأت تبل قدميه بالدموع، وكانت تمسحهما بشعر رأسها، وتقبل قدميه وتدهنهما بالطيب.39 فلما رأى الفريسي الذي دعاه ذلك، تكلم في نفسه قائلا: «لو كان هذا نبيا، لعلم من هذه الامرأة التي تلمسه وما هي! إنها خاطئة».

فنجد غفران الرب يسوع بشكل واضج وقوي في الاعداد الاتية من نفس الاصحاح

44 ثم التفت إلى المرأة وقال لسمعان: «أتنظر هذه المرأة؟ إني دخلت بيتك، وماء لأجل رجلي لم تعط. وأما هي فقد غسلت رجلي بالدموع ومسحتهما بشعر رأسها.45 قبلة لم تقبلني، وأما هي فمنذ دخلت لم تكف عن تقبيل رجلي.46 بزيت لم تدهن رأسي، وأما هي فقد دهنت بالطيب رجلي.47 من أجل ذلك أقول لك: قد غفرت خطاياها الكثيرة، لأنها أحبت كثيرا. والذي يغفر له قليل يحب قليلا».48 ثم قال لها: «مغفورة لك خطاياك».49 فابتدأ المتكئون معه يقولون في أنفسهم: «من هذا الذي يغفر خطايا أيضا؟».50 فقال للمرأة: «إيمانك قد خلصك، اذهبي بسلام».

فصور يسوع نفسه بنفص الصورة النموزجية ليهوه وقال انا اقبل توبتها واغفر لها خطاياها .فهذا امر طبيعي في مثل المديونان فاذا كان لشخص ديون كبيرة وسامحه الشخص الذي اعطاه الاموال فسيكون غفر له بغفران كبير بعمق الحب . هكذا صور الرب يسوع نفسه كمانح ومعطي الغفران . هذا المقطع يعني ان يسوع مساوي ليهوه في غفرانة . كما هو الواضح في الاعداد من 47 الي 50

47 من أجل ذلك أقول لك: قد غفرت خطاياها الكثيرة، لأنها أحبت كثيرا. والذي يغفر له قليل يحب قليلا».48 ثم قال لها: «مغفورة لك خطاياك».49 فابتدأ المتكئون معه يقولون في أنفسهم: «من هذا الذي يغفر خطايا أيضا؟».50 فقال للمرأة: «إيمانك قد خلصك، اذهبي بسلام».

فهذا المثل يحتوي ضمنياً عن الوهية الرب يسوع المسيح

تمت الترجمة بتصرف

المرجع

JESUS’ IMPLICIT CLAIM TO DEITY IN HIS PARABLES PHILIP B.PAYNE KYOTO, JAPAN p 13