أضف تعليقاً

هل المسيح يسوع كان متاثراً بالبوذية

من كتاب كبار مفكري الهند علي مر العصور …

 

أضف تعليقاً

البحث عن الوطن السماوي …!

لوحة للتعبير عن العدمية

بحسب التصوف البراهماني : ما دامت النفس متحرره من العالم المحسوس فان علي الانسان اثناء حياته ان يدير ظهره لكل ما هو أرضي. وأن يوجه اهتمامه الي العالم الروحاني .وتقول حكمة من الاوبانيشادات : كانسان اقتيد خارج بلده وعيناه معصوبتان ثم تُرك فوق ارض اجنبية ضارباً من قرية الي قرية وهو يبحث بدون راحة عن طريق وطنه كذلك ينبغي ان يكون عليه سلوك الانسان في هذا العالم .

المرجع

قراءة في كتاب كبار مفكري الهند علي مر العصور صفحة 39

أضف تعليقاً

الحياة والعدمية

العدمية

ان موقف تاكيد الحياة يتطلب من الانسان أن يخدم قريبه ومجتمعه ووطنه والانسانية وان ينذر نفسه بوجه عام لكل كائن حي وان يُبدي في كل نشاطه أملاً عنيداً في ان يحرز ما في امكانه تحقيقه من تقدم .

وموقف الانكار يلغي في الانسان كل اهتمام بالعالم الخارجي ولا تبدو له الحياة ألا لعبة هو مجبر علي ان يشارك فيها او رحلة غامضة مليئة بالآلام عبر الزائل نحو مستقر الخلود .

المرجع

قراءة في كتاب كبار مفكري الهند علي مر العصور صفحة 14

 

 

أضف تعليقاً

هل العهد الجديد نسخ من نسخ …! النص الاصلي..الرد علي بارت ايرمان

Craig-Evans

هل صحيح انه لدينا نسخ من نسخ؟ هل حقيقي ان هناك فجوة ما بين الأصل والنسخ كما يزعمون؟

ترجمة ميرفت القمص

في مقالة حديثة لكريج إيفانز، جامعة اكاديا، يقترح عكس ذلك. يناقش سوْال: ما هو العمر الافتراضي للنصوص في العالم القديم وكيف ينعكس ذلك على النصوص الأصلية قبل نسخها.

إيفانز جمع بعض الأدلة الشيقة التي تفتح مجالا يقترح ان الكتابات في العالم القديم ممكن ان تدوم لعدة مئات من السنين. ويرجع لدراسة ل ج و هيوستن يقول فيها ان الكتابات ممكن ان تدوم من ٧٥- ٥٠٠ سنة بمتوسط ١٥٠ سنة.

ان وقع هذا البحث على موثوقية العهد الجديد سهلة الإدراك.

يقول إيفانز :

ان الأصل والنسخ الاولى كانت متداولة الى نهاية القرن الثاني وربما لبداية القرن الثالث. ان طول عمر هذه النسخ تشكل قنطرة ( كوبري) تصل ما بين الكتابة الأصلية والنسخ الأولي الموجودة لدينا على برديات

وبصيغة اخرى، انه من الممكن بل ومن المحتمل ان اقدم النسخ لدينا منقوله عن الأصل. او منقولة من نسخة ماخوذة مباشرة من النص. باي طريقة فهذا يقلل من الفجوة مابين الأصل والنسخ الموجودة لدينا.

في النهاية، نحن لا نمتلك فقط نسخ من نسخ كما يُزعم البعض. ان التاريخ القديم للنسخ المحفوظة لدينا بالاضافة لطول عمر النسخ الأصلية تعطينا ثقة كبيرة ان لدينا وصول للعهد الجديد في أوائل مراحله.

إذن فليس هناك سبب يدعونا ان نظن ان كانت هناك تغيرات بدون ضابط حدثت في العصور المبكرة. بالعكس، فدراسة إيفانز تعطينا سببا كافيا لنعرف ان العهد الجديد تم نقله بمنتهى الدقة والامانة

لو أردت الرجوع الى مقالة إيفانز الكاملة راجع:

“How Long Were Late Antique Books in Use? Possible Implications for New Testament Textual Criticism”  BBR 25.1 (2015): 23-37.

أضف تعليقاً

هل هناك موثوقية للاناجيل ؟ الرد في عشر نقاط سريعة.

Capture

لتحميل الدراسة

هل هناك موثوقية للاناجيل ؟ الرد في عشر نقاط سريعة.

ترجمة ميرفت القمص

١- المسيحيون الأوائل كان لديهم هدف حفظ ذكرياتهم مع يسوع، وكانت لديهم المصادر الجيده عن يسوع، ومُثبت انهم حاولوا بأمانة الاحتفاظ بقصة حياته وتعاليمه كما هي.

٢- علم الاجتماع يعلمنا ان المجموعات مثل الكنيسة الأولي كانت عادةً تفعل ما في وسعها لتحافظ على معلومات عن مؤسسها. المؤرخ ومدرس العهد الحديد كريج كينير يوضح ان ثقافة حوض البحر المتوسط القديمة تعلي من شأن الذاكرة الشفوية. فحفظ الخطب الطويلة عن ظهر قلب كان احدى مهام الخطباء؛ ورواة القصص كان مطلوب منهم إلقاء اجزاء كبيرة من الشعر (مثل هومر) من الذاكرة.

الحفظ عن ظهر قلب كان ميزة منتشرة في أنظمة تعليم حوض البحر المتوسط القديم. كان من الأساسي حفظ اقوال مشهورة للمعلمين؛ وستون طالبا لحفظ الأمثلة المختلفة. وبالمثل في التعليم العالي، بعد ١٦ سنة، كان يتضمن حفظ خطب كثيرة ومقاطع تصلح للخطابة. ‘كينر’

كما ذكر ايضا ان الثقافة الفلسطينية في القرن الاول قدرت كثيرا الحفظ والذاكرة الشفوية. ونعرف من يوسيفوس وبعض المصادر الاخرى أهمية حفظ التوراة. وايضا نعرف ان الرابيين اليهود توقعوا ان يحفظ تلاميذهم اقوالهم ويسلموها للجيل التالي

ا توجد لدينا اي تعاليم مكتوبة من الرابيين ترجع للقرن الاول، ولكن هذا لا يشكل تعارض مع ما لدينا من معلومات عن الثقافة اليهودية او اليونانية- الرومانية. فالرابيين ألقوا الخطب على تلاميذهم والتلاميذ كان عليهم حفظها بالتكرار المجهد. وهذا كان مجهود اكثر على من يريدوا ان يكونوا هم ايضا معلمين. وبهذا يصبح التعاليم ملكا لهذه المجموعة من التلاميذ وليس لواحد فقط. ونقل المعلومة كان يُحرس بدقة للجيل الاول والثاني.

٣- نعرف ان الحفظ كان جزء مهم في التعليم اليهودي، بالذات في تعليم تلاميذ الرابيين. لو ان تلاميذ يسوع اتبعوا تقاليد عصرهم، فانهم بالتالي حفظوا تعاليم معلمهم عن ظهر قلب. الكتابة ساندت الحفظ. ألواح الشمع ولفائف الورق ممكن استخدامها في أخذ الملاحظات.

كما انه كان هناك نظام متقدم للغاية في تعليم الكتبة في اسرائيل وبالذات في أورشليم.

٤- نعرف ان شهود العيان مثل الاثني عشر والمجدلية كان لهم أهمية في الكنيسة الاولى. ونعرف ايضا ان الكنيسة الام في أورشليم كان لها تأثير كبير في نمو الكنيسة. وبالتالي كان هناك ‘مراقبة’ عامة على ما يُقال عن يسوع.

٥- تحتوي البشائر على كثير من المعلومات التي من الصعب اختراعها- مثل إنكار بطرس وخيانة يهوذا. ومن الملاحظ ايضا غياب مناقشة الأمور التي حيٓرت الكنيسة الاولى. فالمجتمعات المسيحية الأولي كانت منقسمة بشدة حول موضوع علاقة اليهود بالأمم. وعلى الرغم من هذا نجد ان يسوع لا يتكلم مطلقا عن الختان والقليل جداً عن كيف يتعامل الامم مع ناموس العهد القديم.   لو ان الكنيسة الاولى كانت لها عادة اختراع القصص لماذا لم يحلوا المشكلة بتأليف مثل او اثنين؟

٦- جيرد ثايسين في ‘خيال الجليلي’ يشير ان كثير من كتابات البشائر بها معلومات صحيحة عن فلسطين في العقد الثالث من القرن الاول. فمثلا، متى٧:١١ يوضح كيف ان هيرودس انتيباس طبع صورة قصبة على عُملة نقود؛ متى ٢٦:١٥ لا ىُفهم الا اذا عرفنا بإن يهود الجليل صنعوا الخبز لأغنياء صور. ولابد ان يكون لدى الشخص معرفة بالمنطقة فإنه لا يمكن ان يفهم كيف يعمد يوحنا المعمدان في برية الاْردن.

٧- تعالج البشائر كثير من الأمور لم تكن تهم الامم، والذين كانوا ينضمون بأعداد غفيرة وقت كتابة البشائر. فلماذا يؤلفون قصة عن ضريبة الهيكل؟ او عن مغفرة اخوك قبل تقديم الذبيحة، في حين ان معظم القراء لم تكن لديهم وسيلة للذهاب الى الهيكل؟ ولماذا يكتبون نبوة موجهة لمسيحي أورشليم في حال هجوم الرومان؟ كل هذه الأجزاء لم يعد لها أهمية بعد حرب اليهود مع الرومان وخراب الهيكل في ٧٠ م.

ان أهمية ان يُكتب كل هذا في البشائر هو الاحتفاظ بما قاله يسوع ومعلومات عنه.

٩- عدد من العلماء وصلوا ان البشائر بها شهادة شهود العيان. ‘بين ويثيرنجتون’ في ‘ ماذا فعلوا بيسوع’ يؤكد على أهمية شهادة شهود العيان مثل يعقوب وبطرس ومريم والتلميذ المحبوب في الكنيسة الاولى.

‘ريتشارد بوكهمين في ‘ يسوع وشهود العيان’ يلاحظ ان بابياس وهو اسقف من القرن الاول، يُفضل شهادة شهود العيان عن النصوص المكتوبة؛ وهذا يوضح أهمية شهود العيان في الكنيسة الاولى. كتابة البشائر تمت خلال جيل بعد صعود يسوع- وبالتالي الاستعانة بشهود العيان.

١٠- لاحظ الدارسون منذ زمن طويل تشابه مقاطع من متى ومرقس ولوقا. كثير منهم يظن ان متى ولوقا كتبوا بعد مرقس، واستخدموا مرقس كمصدر لكتابتهم. اي ما كان بالتأكيد فإن هناك نقل تم. وهذا يوضح ان من كتب استعانوا بمصادر دقيقة، لدرجة انه ممكن ان ينقلوا اجزاء كما هي.

المسيحيون الأوائل كان لديهم هدف الحفاظ على ذكرياتهم عن يسوع بدقة، وكان لديهم مصدر معلومات جيد، ودليل مؤكد على أمانتهم في الحفاظ على ذكراه. فعلى الأقل لابد ان يعترف المتشككون ان البشائر هي مصدر جيد جداً للتاريخ.

المرجع

Are the Gospels Reliable? 10 Quick Points Saints and Sceptics

 

 

أضف تعليقاً

هل وجدو الشر سبب جيد لعدم الإيمان بالله؟ البرفيسور الفين بلاتينجا

الشر

هل وجدو الشر سبب جيد لعدم الإيمان بالله؟

ترجمة ميرفت القمص

احد اخطر التحديات للإيمان المسيحي هي مشكلة وجود الشر والالم. في الحقيقة هناك عدة ‘مشاكل ‘ او وجهات نظر لهذا الاعتراض. هناك وجهات نظر عاطفية او شخصية ولكن هذا ليس مجال حديثنا الان.

 

ما اريد ان أشاركه معكم هنا هو رد منطقي لمشكلة الشر وجدتها مفيدة ومريحة فجوهر الاعتراض هو: انه غير منطقي وجود اله وشر في نفس الوقت.

وبصيغة اخرى، كان يقال دائرة مربعة او عازب متزوج. وبالتحليل المنطقي فهذا غير وارد حدوثه أصلا.

كل المطلوب للرد على هذا الاعتراض هو تقديم منطق يسمح بأن اله محب يسمح بتواجد الشر. ملحوظة، هذا ربما ليس السبب الحقيقي ولكنه احتمال.

في رده على مشكلة الشر يصف البرفيسور الفين بلاتينجا سبب في دفاعه المشهور ‘ الإرادة الحرة’

أن وجود عالم توجد فيه كائنات حرة ( واحرار في فعل النير اكثر من الشر ) هو أقيم، لو ثبتنا كل الظروف الاخرى، من عالم لا توجد فيه كائنات حرة على الإطلاق. الله يستطيع خلق كائنات حرة ولكنه لا يستطيع جعلها ان تفعل الخير فقط. لانه لو فعل ذلك فإن الكائنات لم تعد حرة، ولا تتبع الخير بارادتها الحرة. لذلك فخلقة كائنات تستطيع ان تفعل الخير لابد ان يصاحبها الحرية ان تفعل الشر. ولا يستطيع خلقة كائنات ذات حرية لفعل الشر وفي نفس الوقت يمنعها من فعل الشر.

وللاسف فإن بعض هذه المخلوقات تُمارس حريتها بطريقة خاطئة؛ وهذا هو مصدر الشر. ولكن وجود كائنات تختار الشر ليس ضد قوة الله ولا صلاحه؛ لانه كان من الممكن ان يمنع اختيار الشر بمنع اختيار الخير.(1)

المرجع

1-From God, Freedom, and Evil by Alvin Plantinga

أضف تعليقاً

حوار مع العالم كريج ايفانز عن موثوقية الكتاب المقدس

موثوقية الكتاب المقدس

لتحميل الحوار اضغط هنا

هل هناك موثوقية للكتاب المقدس ؟ كريج ايفانز

ترجمة ميرفت القمص

علي الرغم من كونه اكثر الكُتب رواجاً في كل العصور.هناك الكثيرين لا يعرفون عنه الكثير وهم يعتبرون انفسهم مسيحين.الاستاذ في العهد الجديد الدكتور كيريج ايفان الاستاذ في كلية اللاهوت اكاديا في نوفا سكوتيا ..كندا .يقول لنا أن الواقع مؤسف.فقد تخرج من ” Claremont McKenna College ” وحصل علي الدكتوراه في الدراسات الكتابية من الجامعة في جنوب كاليفورنيا.والمؤلف لاكثر من 60 كتاباً ومئات المقالات واعطي محاضرات متعدده في كامبردج واكسفورد .و دوور هام و جامعة ييل والعديد من الجامعات والكليات الاخري ..وله لقاءات وافلام وثائقية في قناة بي بي سي .وقناة ديسكفري .وقناة التاريخ والتلفزيون ..وغيرها..كما شغل منصب مستشار الجمعية الجغرافية الوطنية .يتكلم مع المحاور ديفيد هولم عن التحدي الذي يمثله تراجع المعرفة العامة للكتاب المقدس لدي الناس.

المقدمة.

ديفيد:كيف تصف رؤية العامة لموثوقية وصدق الكتاب المقدس اليوم؟

كريج:أظن ان الكتاب المقدس في انظار العامة، هو كتاب غير معروف. فمنذ الجيل الماضي، كان من ممكن ان تعتبر ان العامة من الناس لديهم معلومات أساسية عن الكتاب المقدس. ولكنك لا تستطيع اعتبار هذا الان. وليس فقط بالنسبة للناس خارج الكنيسة ولكن داخلها ايضا فالجهل بالكتاب المقدس منتشر. الناس الذين يعتبرون أنفسهم مسيحيين بالكادوا يعرفون ما هو مكتوب في الأسفار المقدسة. وهذا تغيير كبير في اعتباري عن الجيل الماضي.

ديفيد: كيف حدث هذا؟

كريج: أظن ان هذا نتيجة لعدة عوامل. أولهم ما يتم التركيز عليه الان في الوعظ والتعليم؛ وهو التركيز على حل المشاكل العائلية والشخصية. ولاغراء الناس لحضور الكنيسة بدلا من الذهاب لأماكن اخرى او الجلوس امام التلفزيون فقد ركزنا اكثر على الموسيقى والترفيه وما يسمى بالمشورة الحديثة من كلام عن زواج أفضل وكيف تعامل أطفالك. وكل هذا على حساب العقيدة ودرس الكتاب وفهمه. وقد أُخذ هذا الكيل في هذه الدائرة مما أدى الى وجود ناس يجلسون علي مقاعد في الكنيسة ليست لديهم اي فكرة عن الكتاب المقدس.

ديفيد: ما هو دور المشككين اليوم؟ فنحن نجدهم في كل مفارق الحياة. وما هو تأثيرهم على الموقف؟

كريج: شي اخر انتشر في الجيل الماضي ظهور ما بعد الحداثة. انا نشأت وذهبت الى مدرسة حديثة، حيث الأدلة والمنطق تكون من الأشياء المهمة. ولها موقع تقدير .لكن في عصر ما بعد الحداثة يوجد شئ يدعي البرجماتية ( الواقعية)”المصلحة الشخصية: والتي تقول اذا حسن الامر لك إذن افعله! وهذا يعني ان الشكاك يستطيع ان يكون متبني وجهة نظره في شكه او تحديه. لا يهم اذا لم يكن لديه ادلة، أو حتى ان يعرف ما يتكلم عنه معرفة جيدة، لانها فقط وجهة نظره الخاصة! وهذا مثل كثير من الشهادات المسيحية: “ان هذا جيد بالنسبة لي، او هذا غير جيد بالنسبة لي ودعوني أشارككم قصتي”. الناس يجدون هذا مقنعا ولكنه لا يحتوي على اي ادلة وقليل جداً من المنطق.

ديفيد: لماذا نسمع المشكك اكثر من المؤمن؟

كريج: المشكك لا يعرف عن ماذا يتكلم؟. والمحزن ان كثيرين من المؤمنين لا يدرون ايضا. فالموقف متعادل ما بين الفئتين. ولكن عادة المشكك يتكلم من واقع خبرته ، ما يحدث في حياته-

مشكلة تربوية في الصغر مع الأهل، صدمة في الحياة، طلاق؛ ولكن كل هذه ليست مبنية على وأدلة أو معلومات. وللاسف فكثيرين من المسيحيين لا يدركوا ذلك، ورد فعلهم تجاه هذه الشكوك لا يقل سوء وهذا يقلقني. لذلك ادرك اننا يجب ان نجتاز هذا المنطق الغير معقول والذي ينبع من وجهة نظر شخصية ونرجع لنقطة اننا يجب ان تكون لدينا المعلومات الكافية عما يحدث وما هو الاثبات.

ديفيد: لقد كتبت كتابا توضح فيه الفرق بين علم الاثار وعلم الاثار الخاص بالكتاب المقدس، فما الفرق؟

Continue Reading »

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.