أضف تعليق

هل الفكر اليهودي يتكلم عن مسيا ملك فقط ؟ ام مسيا متالم ؟

هل الفكر اليهودي يتكلم عن مسيا ملك فقط ؟ ام مسيا متالم ؟

في العصر الحديث حاول الرابيين اليهود ان يمحوا اي فكره عن الالام المسيا او موته .وصوروا للعامة انه سياتي كملك قاهر وحافظ . وعلي سبيل المثال ما قاله الرابي عوفيديا يوسف عن مجئ المسيا الملك الذي سياتي ويمحوا كل العرب . ويوجه ضرب لهم جميعاً . والصالحين لن يخافو من احد . وسوف يرسل الرب العرب الي الجحيم .

فهل من المفترض ان يعاني المسيا .؟ هذا المفهوم سبب خلط عند اليهود ؟ فنجد تضارب الفكر اليهودي

فهناك اقوال للرابين في خلال الف سنة بعد يسوع تشرح لنا نبوة اشعياء 53 انها عن المسيح المتالم . وهذا ما اخفاة الرابيين الحداثة خصوصا انهم نقضوا كلام الرابيين القدماء الذين علموا عن موت المسيح .

فنجد تضارب بين وصفين صورة المسيح المسيح الذي يعاني من الموت والمسيح الذي يملك ويسود

تناقض التفاسير الكلاسيكية والحديثة تظهر لنا اثنين ماسيا . واحد ملكهو المسيا ابن داود في حين يعاني الاخر ويرفض وهو المسيا ابن يوسف.

لكن الرابيين الحداثي حاولوا اخفاء المسيا ابن يوسف .

في كتاب

Days of Messiah”, Rabbi Menachem Brod

وهو من حركة شاباط قال اني من خلال معاناة المسيا في جيله سيحصل كل يهودي علي الخلاص كما قيل “انه حمل احزاننا وحمل اوجاعنا . فسحق لاجل اثامنا واستند علي اشعياء 53 .

By his suffering, the Messiah atones for his generation and enables every Jew to gain salvation. As it was said: ‘Surely he has borne our griefs and carried our sorrows… But he was pierced for our transgressions ; he was crushed for our iniquities;’”

حتي كتاب الزوهار

فسر معاناة المسيا انها انقاذ لاسرائيل واستند لاشعياء 53 وفسر رمبان النص كالاتي

The Ramban interprets the chapter like this: “Because the stripes by which he is vexed and distressed will heal us; God will pardon us for his righteousness, and we shall be healed both from our own transgressions and from the iniquities of our fathers.” (Zohar II, 1

واضاف الرابي موسي Moshe El-Sheikh ان المسيح سيقبل طوعا الالام عن نفسه وذكر نص اشعياء انه حسبناه مصاباً ومضروباً من اللهواستند لتفسير اشعياء 53

“As he himself desires to carry them… And we thought of him as he would not take them upon himself, only he who is afflicted and smitten by God. But when the time will come for him to reveal himself in all his glory, then all will see and understand how great is the strength of the one who suffers for his generation.”

وليس فقط اشعياء تنبئ عن الالام المسيح في زكريا 12 بتنبا عن موت المسيح ووفاته

في زكريا 12

10 «وَأُفِيضُ عَلَى بَيْتِ دَاوُدَ وَعَلَى سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ رُوحَ النِّعْمَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، فَيَنْظُرُونَ إِلَيَّ، الَّذِي طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُونَ عَلَيْهِ كَنَائِحٍ عَلَى وَحِيدٍ لَهُ، وَيَكُونُونَ فِي مَرَارَةٍ عَلَيْهِ كَمَنْ هُوَ فِي مَرَارَةٍ عَلَى بِكْرِهِ.

زكريا يقول ان المسيا سيطعن

في Yalkut Shimoni of the Talmud

علق علي كلمات زكريا ان كما قيل عن المسيا ابن يوسف انهم ينظرون الي الذين طعنوه . واضاف الرابي موسي الشيخ فالنبوتين تنباو ان المسيح يجب ان يتالم ويعاني .

وفي تفسير Rashi, in Sukkah 52:71, فسر زكريا 12 : 10 ان الارض ستحزن .

وانها علي المسيح ابن يوسف الذي يقتل .

ويلخص المؤرخ اليهودي رفائيل باتاي . النقاط الرئيسية في موضوع معاناة المسيح وآلامه .انه يحتقر ويصاب بجراء ويزيل الضمادات عن قروحه .عمبر المدراش كان الالام تبنته . اي اخذته ابناً . واجاب المسيا انا اقبله بفرح .

“Despised and afflicted with non-healing wounds, he sits in the gates of Great Rome and winds and unwinds the bandages of his festering sores; as a Midrash expresses it, ‘as if pains have adopted him.’ One of the most moving and psychologically meaningful of all Messianic legends, says that when God created the Messiah, He gave him the choice of whether or not to accept the sufferings for the sins of Israel. And the Messiah answered: ‘I accept it with joy so that not a single soul of Israel should perish.… In the later Zoharic [i.e., mystical] formulation of this legend, the Messiah himself summons all the diseases, pains, and sufferings of Israel to come upon him, in order to thus ease the anguish of Israel, which otherwise would be unbearable.”

ويلخص الدكتور رفائيل باتاء اقوالهم ان المسيح يجب ان يكون في معاناه مستمره من لحظة وجوده . واضاف حتي الالاف السنين

والمسيح الان عاني بالفعل والاشارات للالامه في التلمود وفي المدراش وفي الزوهار . واليهودية الكلاسيكية تجعل امام الرابيين الحداثة اسوار محطمة عن المسيا المتالم .

يسوع هو اليهودي الذي تعرض للضرب رفض وذل .

مترجم من يهود لاجل المسيح

 

Advertisements
أضف تعليق

الرد علي شبهة فقطع صموئيل أجاج أمام الرب في الجلجال صموئيل الاول 15 : 33

الرد علي شبهة فقطع صموئيل أجاج أمام الرب في الجلجال صموئيل الاول 15 : 33

طالعنا الاعلامي عماد اديب في حوار مع تكفيري قتل الجنود المصريين بالواحات .  وهذا الحوار وارد في هذا الرابط

هذا الشخص يؤمن بالفكر التكفيري وتكفير الشرطة والجيش وايضاً قتل المخالفين . وقد امسك في قبضة الدولة المصرية . هل تسمح الدولة بعد ان قتل الابرياء وهذا الفكر الفاسد لا يستطيع ان يخرج من عقله ان تطلقة حيا وحراً ؟

هذا بالفعل ما تم في قصة أجاج المذكورة في صموئيل الاول الاصحاح 15 العدد 33

من هو اجاج ؟ اسم ăgag (אֲגַג) ربما اسم شائع مثل كلمة فرعون . الاسم غالباً اكادي ,من لغة سامية في الاصل ويسمي لهب او نار . فالاسم لوحده يشرح لنا من هو .

من المعروف

هجوم عماليق علي بني اسرائيل في وقت الخروج بحسب صموئيل الاول 15 : 2 – 3  

1 وقال صموئيل لشاول: «إياي أرسل الرب لمسحك ملكا على شعبه إسرائيل. والآن فاسمع صوت كلام الرب. 2 هكذا يقول رب الجنود: إني قد افتقدت ما عمل عماليق بإسرائيل حين وقف له في الطريق عند صعوده من مصر.

فعماليق لعبت دورا كبيراً كعدو .

ويذكر موسي كم هو مدي الدنائة التي فعلتها عماليق

16 لان كل من عمل ذلك كل من عمل غشا مكروه لدى الرب الهك 17 اذكر ما فعله بك عماليق في الطريق عند خروجك من مصر. 18 كيف لاقاك في الطريق وقطع من مؤخرك كل المستضعفين وراءك وانت كليل ومتعب ولم يخف الله. 19 فمتى اراحك الرب الهك من جميع اعدائك حولك في الارض التي يعطيك الرب الهك نصيبا لكي تمتلكها تمحو ذكر عماليق من تحت السماء. لا تنسى  .

فقد هاجم عماليق اسرائيل قبل وصولهم الي سيناء بحسب خروج 17 : 8 – 16 وفي صموئيل 15 يشرح لنا ان عماليق لم تتغيير فقد وصفهم الكتاب بلفظ الخطاه في العدد 18

18 وأرسلك الرب في طريق وقال: اذهب وحرم الخطاة عماليق وحاربهم حتى يفنوا؟

وفي العدد 33 ذكر صموئيل جرائم اجاج ثم نفذ الحكم علي هذه الجرائم وتم اعدامه .وهذا هو العدل فالرب لا ينسي كيف قهر هؤلاء شعبه وخاصته . .

كما سيتم العمل مع ارهابي الوحات هل سيتعاطف احد مع ارهابي الوحات ؟

يذكر لنا كتاب

Believer’s Study Bible. 1997, c1995. C1991 Criswell Center for Biblical Studies (1 Sa 15:33). Nashville: Thomas Nelson.

اعلن صموئيل القصاص ضد اجاج وذكر المستمعين له بالاعمال الوحشية التي ارتكبها . وبالتالي قانون law of retaliation ينبغي ان يطبق عليه ونفذه صموئيل

بحسب صموئيل الاول 15 : 33

فقال صموئيل: «كما أثكل سيفك النساء، كذلك تثكل أمك بين النساء». فقطع صموئيل أجاج أمام الرب في الجلجال.

وهذا الحكم نطق علي اجاج بعد ذكر افعاله التي استوجبت هذا الحكم .

ويقول لنا كتاب

Butler, J. G. (2010). Analytical Bible Expositor: I & II Samuel (531). Clinton, IA: LBC Publications.

افترض اجاج ان التاخير في الحكم هو الغاء الحكم لكن ليس هذا الامر كما يفترض الكثير من الخطاه غير التائبين لكن التاخير قد  يكون بالنسبة للخاطي هو اعطاء وقت للتوبة .

وتم نطق الحكم كما جعلت سيفك علي النساء فلذلك ستكون امك بلا ابناء مثلما فعلت وهذا مذكور في صموئيل الاول 15 :  33 . فقد كان اجامج رقل قاسي وزرع القسوة في عماليق وهو الان يحصد ما زرعه .

البعض قد يتعاطف مع اجاج لكن ينسي كم فعل هذا المجرم من الناس الابرياء فاجهض صموئيل شره واراح البشر منه .

ويذكر لنا كتاب

[1]Jamieson, R., Fausset, A. R., Fausset, A. R., Brown, D., & Brown, D. (1997). A commentary, critical and explanatory, on the Old and New Testaments. On spine: Critical and explanatory commentary. (1 Sa 15:33). Oak Harbor, WA:

قتل صموئيل أجاج بالطريقة نفسها التي كان قتل بيها أجاج البشر .

ويذكر كتاب

[1]MacArthur, J. (2006). The MacArthur study Bible : New American Standard Bible. (1 Sa 15:33). Nashville: Thomas Nelson Publishers.

كان هذا الحكم الالهي فعندما لم يقم الاسرائليين بقتل عماليق بالكامل رجعوا في وقت اخر وعملو غزوات في اراضي الجنوب اخذو النساء والاطفال اسري بما فيهم عائلة داود وهذا ما ورد في صموئيل الاول 30

وذكر كتاب

[1]Klein, R. W. (2002). Vol. 10: Word Biblical Commentary : 1 Samuel. Word Biblical Commentary (154). Dallas: Word, Incorporated.

قال صموئيل له ان امه ستصبح بلا اطفال كما فعل هو مع امهات الضحايا .

ويذكر كتاب

Adeyemo, T. (2006). Africa Bible commentary (351). Nairobi, Kenya; Grand Rapids, MI.: WordAlive Publishers; Zondervan.

اعدم اجاج امام شاول وجميع الشعب وامام الرب . وبعض ابنائه نجوا واحد نسلة وهو والد هامان الذي كان يخطط لذبح اليهود في ايام استير ومردخاش بحسب استير 3 : 1

اي ان هذه الافعال لم تتغير من جيل لاخر

في النهاية لا ينغي الحكم من الظاهر النص لكن رؤية الحدث برؤية شعوب ما قبل التاريخ ومعرفة خلفيات النصوص لنصل لفهم واقعي فان كنت تري ان ارهابي الواحات يستحق القتل .؟ فما بالك بهذا الشخص الذي قبل التاريخ بكل الوحشية والعداء كان يتعامل مع بني اسرائيل ويفعل افعالاً تعد جرائم يعاقب عليها اي قانون عالمي قبل ان يكون القانون السماوي ووضع الكتاب مقوله امام الرب اي ان الرب هو الشاهد علي هذا الحكم . لانه اله عادل . ومن قتل يقتل بحسب التشريع .

ليكون للبركة

أضف تعليق

الرد علي هل موسي اعظم من المسيح بحسب الفكر اليهودي ؟

هل موسي اعظم من المسيح بحسب الفكر اليهودي ؟

هذا كان زعم لموسي ابن ميمون في الثالثة عشر من القوانين التي وضعها بالطبع كان مكان موسي في التاريخ الاسرائيلي رئيسي علي الرغم انه لم يكن رابي لكن لقب بالرابي لدي اليهود لانه هو من اعطي الشريعة لشعبنا وفعل المعجزات وتنبأ عن مجئ المسيا وتكلم مع الله وجهاً لوجه

يسوع وموسي لا يتنافسان ضد بعضهم. فموسي بنفسه اشار لمجئ المسيا يسوع.

في التثنية 18: 15

يقيم لك الرب إلهك نبيًّا في وسطك مثلى له تسمعون”

يقول موسي للشعب ان يستعد ففي المستقبل سيكون هناك شخص اخر ياتي

يقول لرابي Levi ben Gershon

من القرن الرابع عشر ان المسيا هو الوحيد الذي سيجلب الامم للعبادة لله فمن هو المسيح الذي من خلاله يعبد الامم اله اسرائيل .

بعد موسي استمر الانبياء يتنبئون علي المستقبل عن من سيكون اعظم من موسي

في التلمود Sanhedrin 99a

“All the prophets prophesied not but of the days of the Messiah.”

في ميدراش Tanhuma, Toledot 14 اشارة الي ان المسيا اعظم من موسي  .

اغنية الصعود :رفعت عيني الي التلال من انت ايها الجبل قبل زربابل كنت عادياً .فمن هو المسيا ابن داود . ولماذا يطلق عليه جبل عظيم ؟ لانه اعظم من الاباء كما قال عنه اشعياء 52 ” 13 هوذا عبدي يعقل، يتعالى ويرتقي ويتسامى جدا.فهو اعظم من ابراهيم ومرتفع عن اسحاق واعظم من يعقوب وارفع عن موسي . واعلي من الملائكة لذلك قيل عنه وأطرها ملآنة عيونا حواليها للأربع. فمن هو هذا ؟ انه المسيا .

    “A song of ascents, I lift my eyes to the hills. Who are you, great mountain? Before Zerubbabel you are a plain; It is Messiah Son of David. And why does he call him great mountain? Because he is greater than the Fathers As it was said in Isaiah 52: ‘Behold, my servant shall act wisely; he shall be high and lifted up, and shall be exalted.’ Loftier than Abraham, higher than Isaac, more exalted than Jacob and more elevated than Moses… As he said : “that you should say to me, ‘Carry them in your bosom’… and higher than the ministering angels, as it was said: ‘and the rims were full of eyes.’ and who is he? It’s Messiah.”

في المدراش Tanhuma المسيح سيكون اعظم من موسي ومن الاباء

فكلمة مثلي بمعني ان يكون مثل موسي عندما نرجع لقتل فرعون لذكور اسرائيل عندما ولد موسي سنجد ايضاً قتل هيرودس للاطفال في بيت لحم . وجاء يسوع من مصر .ليعيد الشعب ايضاً.

يوثق العهد الجديد محادثة بين الرب يسوع مع بعض الناس . فالرابيين لم يكونوا سعداء بكلامه .

في يوحنا 6

31 آباؤنا أكلوا المن في البرية، كما هو مكتوب: أنه أعطاهم خبزا من السماء ليأكلوا». 32 فقال لهم يسوع: «الحق الحق أقول لكم: ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء، بل أبي يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء،

فكان جواب يسوع غير مجري الفهم حينما قال انا خبز الحياة بحسب يوحنا 6 : 48 – 50

48 أنا هو خبز الحياة. 49 آباؤكم أكلوا المن في البرية وماتوا. 50 هذا هو الخبز النازل من السماء، لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت.

ونقراً عن تنبأ ارميا عن المسيح وفي اشارة منه لموسي  بحسب ارميا 31 : 31 – 32

31 «ها أيام تأتي، يقول الرب، وأقطع مع بيت إسرائيل ومع بيت يهوذا عهدا جديدا. 32 ليس كالعهد الذي قطعته مع آبائهم يوم أمسكتهم بيدهم لأخرجهم من أرض مصر، حين نقضوا عهدي فرفضتهم، يقول الرب.

فارميا تنبأ وقال انهم كسروا العهد فالرب سيصنع عهداً جديداً

خاتماً اجري موسي معجزات ,وخلص شعبة من العبودية الجسدية واعطي الشعب الشريعة . وكان موسي رائعاً لكن اشار بنفسه الي الاعظم والاكثر روعة منه هو الرب يسوع المسيح الذي حررنا من العبودية الروحية وقد اعطي العهد الجديد لنا عهد الحب .

المرجع

Jesus vs Moses Eitan Bar 

 

 

 

أضف تعليق

هل هناك ملك الفي ؟ وهل سيملك المسيح الف سنة ؟ الجزء الاول Elder Cleopa of Romania

هل هناك ملك الفي ؟  Elder Cleopa of Romania

يسمي الملك الالفي Millenialists او Chiliasts هذه الفكرة يهودية وقد طرحها بعض الاباء في القرون الاولي المتاثرين بالفكر اليهودي لكن اشار اباء الكنيسة في كتاباتهم ان الالف سنة في سفر الرؤيا هو عدد لا حصر له من السنوات اي ان مملكة الرب يسوع سيكون ليس لها نهاية . ونحن نعلم هذا جيداً .

فمملكة الرب يسوع ليست من هذا العالم بحسب نص يوحنا 18 : 36

36 أجاب يسوع: «مملكتي ليست من هذا العالم. لو كانت مملكتي من هذا العالم، لكان خدامي يجاهدون لكي لا أسلم إلى اليهود. ولكن الآن ليست مملكتي من هنا».

وفي الكتاب المقدس اشارة بوضوح ان ننلكة المسيح سماوية وهي ملكوت لله او ملكوت المسيح وقد وصف القديس يوحنا والمسيح ان مملكته ستكون روحية وسيكون فيها البر والسلام والفرح بحسب ما جاء في رومية 14 : 17

17 لأن ليس ملكوت الله أكلا وشربا، بل هو بر وسلام وفرح في الروح القدس.

فالمسيح هو من وضع هذه المملكة وسيكون ملكة فيها ليس ألف سنة بل ابدي بحسب ما جاء في لوقا 1 : 33

33 ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد، ولا يكون لملكه نهاية».

فبالتالي ملك الرب يسوع سيكون ابدي ويشمل جميع شعوب العالم

ستكون مملكة بر بحسب دانيال 7

13 «كنت أرى في رؤى الليل وإذا مع سحب السماء مثل ابن إنسان أتى وجاء إلى القديم الأيام، فقربوه قدامه. 14 فأعطي سلطانا ومجدا وملكوتا لتتعبد له كل الشعوب والأمم والألسنة. سلطانه سلطان أبدي ما لن يزول، وملكوته ما لا ينقرض.

ومملكة الرب يسوع ستكون مملكة سلطان المسيح وتايداً لسرد سلطانه في متي 28 : 18

18 فتقدم يسوع وكلمهم قائلا: «دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض، وهي مملكة ارواح تعيش في هذه الحالة السماوية

فمملكة لمسيح ليست من هذا العالم . لكن سيكون المسيح هو الرأس ونحن اعضاءه بحسب افسس 1 : 22

23 التي هي جسده، ملء الذي يملأ الكل في الكل.

لا يدخل ملكوت السموات المملكة الابدية الا الذي غسل بغسل الميلاد الثاني بحسب تيطس 3 : 5 لا بأعمال في بر عملناها نحن، بل بمقتضى رحمته ­ خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس،

وتبدء هذه الرحلة في الغسل بالموت والقيامة مع المسيح بالمعمودية بقوة الروح القدس بحسب ما ورد في رومية 6 : 3

3 أم تجهلون أننا كل من اعتمد ليسوع المسيح اعتمدنا لموته، 4 فدفنا معه بالمعمودية للموت، حتى كما أقيم المسيح من الأموات، بمجد الآب، هكذا نسلك نحن أيضا في جدة الحياة؟ 5 لأنه إن كنا قد صرنا متحدين معه بشبه موته، نصير أيضا بقيامته.

وسيسمع المؤمن حينها القول الذي في افسس 5

14 لذلك يقول: «استيقظ أيها النائم وقم من الأموات فيضيء لك المسيح».

يحدثنا الكتاب عن ملك الالف سنة في المقاطع النبوية الرمزية مثل ما ورد في سفر الرؤيا 20 : 1 – 14

1 ورأيت ملاكا نازلا من السماء معه مفتاح الهاوية، وسلسلة عظيمة على يده. 2 فقبض على التنين، الحية القديمة، الذي هو إبليس والشيطان، وقيده ألف سنة، 3 وطرحه في الهاوية وأغلق عليه، وختم عليه لكي لا يضل الأمم في ما بعد، حتى تتم الألف السنة. وبعد ذلك لابد أن يحل زمانا يسيرا. 4 ورأيت عروشا فجلسوا عليها، وأعطوا حكما. ورأيت نفوس الذين قتلوا من أجل شهادة يسوع ومن أجل كلمة الله، والذين لم يسجدوا للوحش ولا لصورته، ولم يقبلوا السمة على جباههم وعلى أيديهم، فعاشوا وملكوا مع المسيح ألف سنة. 5 وأما بقية الأموات فلم تعش حتى تتم الألف السنة. هذه هي القيامة الأولى. 6 مبارك ومقدس من له نصيب في القيامة الأولى. هؤلاء ليس للموت الثاني سلطان عليهم، بل سيكونون كهنة لله والمسيح، وسيملكون معه ألف سنة. 7 ثم متى تمت الألف السنة يحل الشيطان من سجنه، 8 ويخرج ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض: جوج وماجوج، ليجمعهم للحرب، الذين عددهم مثل رمل البحر. 9 فصعدوا على عرض الأرض، وأحاطوا بمعسكر القديسين وبالمدينة المحبوبة، فنزلت نار من عند الله من السماء وأكلتهم. 10 وإبليس الذي كان يضلهم طرح في بحيرة النار والكبريت، حيث الوحش والنبي الكذاب. وسيعذبون نهارا وليلا إلى أبد الآبدين. 11 ثم رأيت عرشا عظيما أبيض، والجالس عليه، الذي من وجهه هربت الأرض والسماء، ولم يوجد لهما موضع! 12 ورأيت الأموات صغارا وكبارا واقفين أمام الله، وانفتحت أسفار، وانفتح سفر آخر هو سفر الحياة، ودين الأموات مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم. 13 وسلم البحر الأموات الذين فيه، وسلم الموت والهاوية الأموات الذين فيهما. ودينوا كل واحد بحسب أعماله. 14 وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار. هذا هو الموت الثاني.

من هذه الايات نلاحظ الاتي

  • ان عهد الالف سنة هو الفترة بين ربط الشيطان بحسب العدد 1 , 2

  • في نهاية هذه الفترة سيكون الشيطان حر مره اخري بحسب العدد 3 .

  • اعضاء هذه المملكة لا يسجدون للوحش ولا يقبلون ختمه .فهؤلاء سيكون لهم دوراً في الملك . بحسب القيامة الاولي

  • الذين لم يستحقوا القيامة الاولي سيكون مصيرهم في نهاية الالف سنة اي في القيامة الثانية وهذه القيامة بالنسبة لذكر القيامة الاولي هي القيامة الثانية . بحسب عدد 5

  • لن يكون للموت سلطان علي المشاركين في الملك بحسب عدد 6

  • في نهاية الالف سنة سيكون هناك اضطهاد عنيف ضد القديسيين وسوف يعاقب الشيطان واتباعه في بحيرة النار والكبريت .الموت الثاني بحسب الاعداد 4 – 15

  • من كل هذا يتضح ان مملكة الالف سنة ليست سوي ملكوت الله وهذا واضح للعيان ؟

ففي الفترة الاولي كان الشيطان له سلطة وكان سلطته علي البشر ودخل المسيح بالصليب وربط هذا الشيطان من خلال الخلاص بدمه وكبح جماح سلطته علي البشرية .

الدخول للمملكة ينبغي اولا القيامة الاولي والقيامة الاولي هي المعمودية المقدسة . ففي كثير من الاحيان وصفت بالقيامة او بالولاده من فوق بالمقارنة الثانية نجد ان هناك ما يسمي بالقيامة الثانية او الاخيرة . عندما تكلمت مارثا عن لعازر وقالت في يوحنا 11 : 24

24 قالت له مرثا: «أنا أعلم أنه سيقوم في القيامة، في اليوم الأخير».

وفي نهاية هذه المملكة سيقوم الشيطان مرة اخري لخداع البشر وقمع رجال الله القديسيين في شخص الوحش او النبي الكاذب بحسب رؤيا 13 : 1 –  11

وستكون هذه الفترة هي اشارات لمجئ المسيح في مجيئة الثاني بحسب متي 24 : 22 وبحسب الرؤيا 13 : 5 ورؤيا 20 : 3

لذلك ينبغي التفريق بين القيامة الاولي التي هي المعمودية وبين القيامة الثانية التي ننتظرها بمجئ الرب يسوع المسيح وهي الدينونة . وينبغي ان يكون هناك فصل روح عن الجسد فسيكون الموت الثاني هو الدينونة الابدية بحسب متي 18 : 8 فالموت الثاني سيكون ليس له سلطان علي من يستحق القيامة الاولي . وهم القديسيين الذين ماتوا .

هذا فقط جزء صغير سنتناول الموضوع في عدد من الاجزاء للتسهيل والايضاح اكثر

ليكون للبركة

أضف تعليق

هل يمكننا الوثوق في انتقال واستعادة نص العهد الجديد ؟.كريج كويل

هل يمكننا الوثوق في انتقال نص العهد الجديد ؟.كريج كويل

هل يمكننا ان نعرف بشكل يقيني ان نص العهد الجديد انتقل الينا بدقة ؟ الاجابة نعم نستطيع .

في عام 1989 استضاف Larry King وهو اعلامي امريكي وكان مع Shirley MacLaine  فخرج احد الاشخاص يعترض علي العهد الجديد وقال ان العهد الجديد قد تغير علي مدار  2000 سنة ومن المستحيل ان يكون هناك اي دقة .والاعلامي اسرع بالتصديق علي كلامه وقال ان الجميع يعرفون هذا . (1)

هذا النداء الذي طالب به الناقد للمسيحية اصبح يصل للاخرين في الشارع .ويرمز له النقاد بلعبة الهاتف .شخص يهمس في اذن الاخر وينقل الكلام من اذن الي اذن في دائرة ثم نجد تغيير في الكلام .هذه الحجج التي يقدمها النقاد لاقناع انفسهم او الاخرين ان نص العهد الجديد لا يمكن الاعتماد عليه .

وكيف يمكن ان نعلم ان النصوص التي لدينا تعكس دقة النسخ الاصلية .

نتناول في هذا المقال موضوع الموثوقية وتوضيح العديد من التساؤلات حول المسيحية .

الحقائق الاولية

نجد ان الحجة في ظاهرها حجة مقنعة .

افتراض لعبة الهاتف يحتوي علي الثغرات فهو ليس مكتوباً بل شفوياً وينتقل الكلام شفويا من رجل للاخر الي الثالث دون نموزج خطي . فالاعتماد في لعبة الهاتف علي انتقال الكلام عن طريق الفم .لكن العهد الجديد لدينا وثائق مكتوبة . ترد علي مفهوم تشوه الكلام في لعبة الهاتف .

ولا ينطبق افتراض لعبة الهاتف علي النص المكتوب للعهد الجديد . فالعهد الجديد لم ينقل بين خط من الافراد  بل مجموعات بطريقة متشعبة وليس طريقة فردية بمعني ان كان هناك نسخة واحده اصبحت 25 نسخة  ثم اصبحت 200 نسخة وهكذا . ويمكننا اختبار المخطوطات المكتوبة بالدراسة ليس كلام شفوياً .

فبهذا تصبح حجة الهاتف ليس لها اي معني . ولا تستند لاي شئ .

اسمحوا لي ان اوضح امور تساعدكم علي كيف يمكن للعلماء اعادة بناء الثقة لنص العهد الجديد . بمثل بسيط تحت عنوان

اعادة بناء خطاب للعمه سالي .

ساوضح من خلال هذا المثل كيف يتم استعاده النص  .

كانت العامة سالي لديها حلم ان تتعلم وصفة تسلمها للاجيال القادمة فكانت عندما تستيقظ تكتب خربشات علي ورقة . ثم تحاول ان تعمل الخلطة في غضون ايام نجحت وعملت خلطة باسم صلصة العمة سالي السرية .

كانت سالي متحمسه جداً ان ترسل ما توصلت اليه بخط يديها لثلاثة من الاصدقاء (كانت العمة سالي غير متواجده في عصر التكنولوجيا ولا آلة التصوير ) وكتبت مقادير الصلصة واصدقائها نسخوا عشرة نسخ لاصدقائهم .

كل شئ يسير الي حد الان علي ما يرام حتي كان احد حيوانات العمة سالي الاليفة يتجول في البيت واذا به ياكل النسخة الاصلية للوصفة . سالي كانت في حالة من الذعر . فاذابها تتصل باصدقائها الثلاثة في محاولة استعادة الصيغة الاصلية للصلصة .

وقد قاموا بجلب النسخ المكتوبة بخط اليد المتبقية ووجدوا انها 26 نسخة . فوجدوا داخلها بعض الاخلتلافات ففي ثلاثة وعشرون نسخة يوجد في كل نسخة خطأ املائي . وفي احد النسخ وضعت كلمتين بالتبادل مثل مزيد  من التوابل قلبت الي التوابل المزيد .

هل تعتقد ان العمة سالي قادرة علي استعادة الوصفة بدقة . بالطبع يمكنها فالاخطاء الاملائية سهلة الاستكشاف . ويمكن ايضاَ اصلاح الجمل المقلوبة فهي جمل مفرده في عدد قليل . وحتي النسخة التي فيها اضافة سنري انه يمكن تجاهلها بالتمام . من نسخ العامة سالي مثل الذي اضاف مقادير ليست في بقيت النسخ .

حتي اذا وجد اختلافات عديده ومتنوعه لازال لدينا امكانية بناء النص الاصلي بمستوي قوي وعالي من الصحة بحسب الادلة النصية . فالاخطاء الاملائية ستكون واضحة .وستظهر الجمل المقلوبة بشكل صحيح وان ضاف احدهم جملة تفسيرية او بطريق الخطأ من خلال المقارنة يمكن اكتشافها بسهوله .

هذا الامر في شكل مبسط هو يشرح لنا كيف يعمل علم النقد النصي والنقاد النصيون . ووفقاً  لبروس .ان هدف العلم هو تحديد الكلمات الاصلية من خلال الادلة المتاحة . (2)

يستخدم النقد النصي لاختبار جميع وثائق النصوص القديمة وليست فقط النصوص الدينية . فيخضع له ايضا الكتابات التاريخية والادبية . فهو علم ليس مبني علي العشوائية والتخمينات لانه ليس قاصر علي اللاهوت . فهناك قواعد مشتركه يعمل بها . تسمح للنقد النصي تحديد القراءة الاصلية .

كم عدد وكم عمر ؟

مقدرة الباحث في النقد النصي قوية لسببين ليس لدينا نسختين او عشرة او مائة حتي . فكلما زاد العدد كان الاسهل في المقارنة .

العامل الثاني ان لدينا وجود فجوة زمنية قصيرة بين الاصل المكتوب وما نسخ منه .فوجود نسخ قريبة يزيد عمل الناقد النصي ثقة في اعادة الصياغة الدقيقة .

ونجد ان الباحثين لديهم يقين علي استعاده حروب اليهود ليوسيفوس  فقد كان هناك تسع مخطوطات يرجع تاريخها للقرن الخامس اي بعد اربع قرون بعد كتابتها .(3) وتاسيتوس ايضاَ

 تحدث عن الامبراطور الروماني اناليس لكن هذه ايضاً لا يوجد سوي اثنين من المخطوطات يرجع تاريخها الي العصور الوسطي (4) .ثيودوسيوس هناك ثماني مخطوطات ايضاَ حروب قيصر عشر مخطوطات تاريخ هيوديت ثماني مخطوطات وسبع مخطوطات من افلاطون وكل هذا مؤرخ علي مدي الف عام من الاصل الالياذة والاوديسة تعتبر اكثر الكتابات لديهم مخطوطات عن اي عمل كلاسيكي فيوجد منها 647 وهذا العدد لاقي اعجاب كبير (5) .

وكتب بروس “انه لا يوجد عالم كلاسيكي يقول ان صحة هيرودس او ثوسيديدس هي موضع شك بالرغم ان مخطوطاتهم اتت بعد اكثر من 1300 سنة من النسخ الاصلية . (6)

بالنسبة لمعظم الادلة الكلاسيكية القديمة فعدد المخطوطات قليلة وبعضها الفجوة بين الاصل والنسخ المكتوب 800 – 2000 سنة او اكثر ومع ذلك العلماء واثقون من اعادة واستعادة الاصل بدرجة من الدقة . فكل معرفتنا بالتاريخ القديم يعتمد علي وثائق مثل هذا .

ادلة المخطوطات الكتابية

بالمقارنة باي كتاب نجد ان دليل مخطوطات العهد الجديد تجعلنا ننذهل . اخر احصاء تم في عام 1980 اظهر ان عدد المخطوطات هي 5366 مخطوطة يونانية وهي علي هيئة قصاصات. وهناك مخطوطات علي هيئة كتاب (7)

من بين ما يقرب من 3000 منها تحتوي علي 34 كاملة من العهد الجديد يرجع تاريخها من القرن التاسع الي 15  (8)

هناك مخطوطات كاملة ترجع للقرن الرابع وقد اشترت الحكومة البيرطانية المخطوطة السينائية من السوفيتيين في عام 1933 ب 100 الف جنية استريليني (9) وهي تؤرخ لسنة 340  (10) وايضا المخطوطة الفاتيكانية ترجع تاريخها بين عام 325 – 350 والمخطوطة السكندرية وهي التي تحتوي علي العهد القديم كامل والعهد الجديد شبه كامل وهناك مخطوطات اخري من اواخر القرن الرابع الي القرن الخامس .

الادلة الاكثر اثارة تاتي من القصاصات

فتوجد مخطوطة باسم تشيستر بيتي يوجد داخلها معظم العهد الجديد وتصنف الي منتصف القرن الثالث (12) وايضاَ مخطوطة  بودمر التي اكتشفت عام 1956 والتي تحتوي علي اربعة عشر اصحاحاً من انجيل يوحنا ايضاً الاصحاحات السبع الاخيرة وتصنف لسنة 200 او ما قبل هذا (13)

ومع ذلك نجد اكتشاف مذهل هو جزء صغير من انجيل يوحنا الاصحاح 18 : 31 – 33 وتسمي بمخطوطة جون رايلاند وهي اقرب البرديات قرباً وتاريخها يرجع للناحية الجغرافية الي حوالي سنة 117 الي 138 وقد يكون قبل ذلك (14) .وتؤكد لنا هذه المخطوطة ان انجيل يوحنا كان واسع الانتشار ووصل الي مصر في غضون ثلاثين عام .وهو اقل من جيل .

ويجب ان نضع في اعتبارنا ان البرديات عبارة عن قصاصات . يوجد لدينا ايضاً حوالي 50 مخطوطة تحتوي علي العهد الجديد باكمله . علي الرغم ان معظم المخطوطات الأخري تحتوي علي الاناجيل الاربعة ومع ذلك فان الادلة النصية للمخطوطات العهد الجديد بالمقارنة مع غيرها من اعمال الكتاب العصور القديمة .

اقتباسات الاباء والترجمات القديمة

لا يزال هناك لدينا فحصان جديدان يؤكدان دقة المخطوطات وهما التراجم القديمة واقتباسات الاباء في وقت مبكر .فهناك لدينا وثائق عن تاريخ الكنيسة اليونانية وهناك الترجمة اللاتينية . وبحلول القرن الثالث والرابع ترجم العهد الجديد الي القبطية والسريانية والارمينية والجورجية . وابتدي يمتد لثقافات جديده وبلغات جديده وتنتشر من خلال المبشريين ونمت الكنيسة وانتشرت رسالة الانجيل (15) .

وتسمي ترجمات المخطوطات اليونانية بالنسخ بالاضافة الي هذا هناك مصادر خارج الكتاب المقدس وهي مصادر قديمة نقلت عن تعاليم اباء الكنيسة يقول بول بارنيت “انه كان هناك انتاج هائل من الادب المبكر المسيحي تم الحفاظ عليها (16) ويلاحظ بروس ميتزجر الحقيقة المذهلة “ان جميع مصادر اذا تم تدميرها ولا يوجد نص العهد الجديد بامكاننا تجميع النص من كتابات الاباء (17).

في النهاية الحكم علي ما سبق

ماذا يمكننا الاستنتاج من هذه الادلة ؟ اشار عالم العهد الجديد دانيال والاس علي الرغم ان هناك حوالي 300 الف اختلافات في مخطوطات العهد الجديد الا ان هذا الرقم هو مضلل للغاية لان معظم الاختلافات ليس لها تاثير وغير منطقية فهي اخطاء املائية وعبارات مقلوبة وما شبه ذلك . وبالمقارنة بين النص الرئيسي نص الاغلبية والنص الحديث يظهر اتفاق كامل بنسبة 98 % (18)

فالعهد الجديد نقدياً يقول الباحثين اننا نملك 99.5 % من نص العهد الجديد ولا شئ يؤثر علي اي عقيدة مسيحية (19)

اذا رفضنا العهد الجديد علي الاساس النقدي فسنرفض جميع الاعمال الكلاسيكية القديمة ونعلن انها باطلة ولاغية .كل المعلومات التاريخية القديمة التي لدينا من الالفية الثانية تصبح ليس لها اي معني .

وننتهي بالسؤال هل تم تغيير نص العهد الجديد ؟ التحليل الاكاديمي يقول بشكل حاسم لا لم يتم هذا .

ليكن للبركة كريج كويل

المراجع

[1] Larry King with Shirley MacLaine, spring 1989.
[2] Bruce, F. F., The New Testament Documents: Are They Reliable? (Grand Rapids: Eerdmans, 1974), 19.
[3] Barnett, Paul, Is the New Testament History? (Ann Arbor: Vine Books, 1986), 45.
[4] Geisler, Norman L., Nix, William E., A General Introduction to the Bible (Chicago: Moody Press, 1986), 405. Note: Bruce records two existing copies of this document (p. 16) but Barnett claims there’s only one (p. 45) and that single copy exists in partial form. To be conservative, I’ve cited Geisler & Nix’s statistics.
[5] Metzger, Bruce M., The Text of the New Testament (New York and Oxford: Oxford University Press, 1968), 34. This number consists of 457 papyri, 2 uncials and 188 minuscule manuscripts.
[6] Bruce, 16-17.
[7] Geisler & Nix, 402.
[8] Ibid.
[9] Metzger, 45.
[10] Geisler & Nix, 392.
[11] Ibid., 391.
[12] Ibid., 389-390.
[13] Metzger, 39-40.
[14] Geisler & Nix, 388.
[15] Barnett, 44.
[16] Ibid., p. 46-47.
[17] Metzger, 86.
[18] Wallace, Daniel, “The Majority Text and the Original Text: Are They Identical?,” Bibliotheca Sacra, April-June, 1991, 157-8.
[19] Geisler and Nix, 475.

تم ترجمة المقال بتصرف من قبل مدونة ميمرا يهوه

المقالة الاساسية

Is the New Testament Text Reliable? Greg Koukl

أضف تعليق

العبودية بحسب لاويين 25 : 44 واما عبيدك واماؤك الذين يكونون لك فمن الشعوب الذين حولكم. منهم تقتنون عبيدا واماء.

العبودية بحسب لاويين 25 : 44  واما عبيدك واماؤك الذين يكونون لك فمن الشعوب الذين حولكم. منهم تقتنون عبيدا واماء. الجزء الاول

أن مسألة الرق والعبودية في العالم القديم هي مسألة معقده للغاية .فكانت العبودية متغلغلة في جذور المجتمعات التي من الصعب اقتلاعها بين ليله وضحاها .وسمح بها في احيان كثيرة كعلاج لمشكلة الفقر فالعمل بالتسخير يوفر السكن والمأوي ولا يتخيل القارئ العبودية بمفهومها اليوم الرجل الاسود الذي يستعبد من الابيض . العبودية في القديم مختلفة عن هذا المنظور فكان يمكن ان يستعبد الاسرائيلي ايضاً للاسرائيلي . فالعبودية لم تخضع للعرق .

ولم يكن هذا الامر ارادة الرب لان الانسان هو صورة الله بحسب التكوين 1 : 26

26 وقال الله: «نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا، فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم، وعلى كل الأرض، وعلى جميع الدبابات التي تدب على الأرض».

وتكوين 9 : 6

6 سافك دم الإنسان بالإنسان يسفك دمه. لأن الله على صورته عمل الإنسان.

فلم يكن التصميم الالهي يحتوي علي هذا الامر من البدء .

واكد يسوع ان السبب هو تقنين فقط وتنظيم لشئ لا يمكن اقتلاعه او تغييره بسهوله .

وقد تحدث عن الطلاق وهو مشابه لوضع العبودية من حيث التقنين حين قال الفم الطاهر

قَالَ لَهُمْ: إِنَّ مُوسَى مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ أَذِنَ لَكُمْ أَنْ تُطَلِّقُوا نِسَاءَكُمْ. وَلَكِنْ مِنَ الْبَدْءِ لَمْ يَكُنْ هَكَذَا.

اي ان الرب لم يريد هذا لكن هكذا الوضع ايضاً في العبودية .

فنشات العبودية في العالم القديم . احتوي العالم القديم علي تغلغل العبودية والرق في مصر وآشور وبابل وغيرها . فكانت هذه الممارسة شائعة .

وحتي ارسطوا تكلم عن الطبقات ان بعض البشر ينبغي ان يتملكوا الاخرين حتي تزدهر الطبقة العليا في المجتمع .

فكان العبيد عبارة عن قطعة من اللممتلكات يمكن استخدامها .وكان ايضاً في مقدره الساده ان يعاملون العبيد اسوء معامله .او حتي اذا بلغت النزوه في التخلص من العبد لا اشكال في هذا . وهذه القسوة لا تتفق مع ارادة الرب .بما تحتوي بداخلها من عنف وامور لا يرضي الرب عنها .

شريعة الرب والعبودية .

كانت ثقافة العبيد متغلغلة ايضاً في العالم اليهودي فيمكن لليهودي ان يحصل علي عبد بطريق متنوعة وهي عن طريق الحرب فيكون العدو اسير للتسخير اي للعمل بالسخره مقابل الاكل والسكن . فالعبودية في هذه الحالة ميزه عن القتل للاسير . فيصبح الاسير احد افراد الاسرة في المنزل بدل من قتله .

وكان يمكن شراء العبد او اهداء العبد كهدية او استعباد السارق الذي لم يتمكن من تسديد سرقته وهذا جاء في خروج 22 : 2 – 3 .

3 ولكن إن أشرقت عليه الشمس، فله دم. إنه يعوض. إن لم يكن له يبع بسرقته.

وحتي ايضاً يمكن لانسان ان يطلب العبودية بنفسه ولا يريد ان يون حر بحسب ما ورد في خروج 21 : 6

5 ولكن إن قال العبد: أحب سيدي وامرأتي وأولادي، لا أخرج حرا، 6 يقدمه سيده إلى الله، ويقربه إلى الباب أو إلى القائمة، ويثقب سيده أذنه بالمثقب، فيخدمه إلى الأبد.

فهذا ان احب سيده واختار ان يحيا معه مدي الحياة . فلم تكن العبودية تحتوي علي قسوة مثلما كان قديماً في عبودية اشور او مصر او بابل لان الرب حمي العبيد .

ففي ظل قانون حمورابي ايواء عبد هارب ينبغي ان يكون عقوبته الاعدام لكن نجد في التثنية ان ايواء العبد الهارب هو ان لا يرده اليهودي الي سيده

تثنية 23

15 «عبدا أبق إليك من مولاه لا تسلم إلى مولاه.

فالعبد المملوك يمكن ان يكون مع سيده الي مدي الحياة . والاتفاق علي هذا يعقد بثقب الاذن كدليل علي الرغبه بحسب خروج 21 : 6 وتثنية 15 : 17

وفي بابل اذا قال عبد لسيده انت لا تملكني يمكن ان يكون عقابة قطع اذنه . وكانت عقوبة السرقة في الشريعة اليهودية هو الدفع او ان يكون الشخص عبد عوضاً عن مديونته . وهذا مثل ما جاء في خروج 22 : 3 . لكن القانون البابلي جعل السرقة جريمة عظيمة كجرائم الاموال العامة .

لم يسمح التشريع اليهودي بقتل العبد فكان هذا استثناء قوي غير مسبوق في العالم القديم .وقد لاحظ الباحثين ان معاملة اليهود للعبيد الاممميين كانت اكثر انسانياً من اي مكان اخر .

وجاء في سفر الخروج نهي عن خطف انسان واجباره علي العبودية ووضع عقوبة صارمة

خروج 21 : 16

16 ومن سرق إنسانا وباعه، أو وجد في يده، يقتل قتلا.

فالرق بشكل قسري محظور وفي مقطع اخر يعلن موسي . بتثنية 24 : 7

وفي التثنية 24

7 «إذا وجد رجل قد سرق نفسا من إخوته بني إسرائيل واسترقه وباعه، يموت ذلك السارق، فتنزع الشر من وسطك.

وهناك الرق الطوعي هو وضع مختلف بحيث يصبع الشخص فقيراً ولا يستطيع ان يوفر لنفسه مسكناً فيبيع نفسه لشخص لديه اموال ويوفر له السكن والطعام ويعمل عنده .

وبالرجوع لموضوعنا في لاويين 25 اقتطع المعترض النص بحسب ما جاء في اللاويين 25 : 39 – 40

49 او يفكه عمه او ابن عمه او يفكه واحد من اقرباء جسده من عشيرته او اذا نالت يده يفك نفسه.

50 فيحاسب شاريه من سنة بيعه له الى سنة اليوبيل ويكون ثمن بيعه حسب عدد السنين. كايام اجير يكون عنده.

وكان الفقر احد الاسباب التي تدفع البشر لبيع انفسهم كعبيد . وهناك ايضاً احكام بالحرية . ويمكن للعبد ان يشتريه احد اقرباءة بالجيد او ان يدفع من امواله الخاصة .ويشتري حريته .

لا يوجد سبب يقول لنا ان هذا الامر لا ينطبق علي الامميين م العبيد . ففي لاويين 25 : 44

44 واما عبيدك واماؤك الذين يكونون لك فمن الشعوب الذين حولكم. منهم تقتنون عبيدا واماء.

فكان هؤلاء العبيد الاممين فقراء مثل العبرانين الذين كانوا فقراء ايضاً فكانوا يفضلون العبودية عوضاً عن الجوع فالعبودية توفر المأوي والمسكن في هذا الوقت . والحقوق مكتوبة ومكفول حقهم ليس فقط للعبيد العبرانيين بل للعبد من الامم بحسب خروج 22 : 21 : 22

بفرض ان العبد الاممي كان يعيش مع سيد واصبح غنياً فيمكن ان يدفع وينال حريته وايضاً اذا كان له اخ او عم او ابن عم يستطيع ان يشتريه .خصوصاً ان كانوا يكسبون ما يكفي .وعليهم ان يتشاورا للشراء وحساب عدد السنوات من الوقت الذي باع العبد نفسه وان يحددوا ثمن الحرية علي اساس اجوء التسخير بالاجر . وعليه يمكن ان يعيد جزء من سعر شراءه حسب سنواته المتبقية . ويجب تحرر العبد واطفاله في السنة التالية اذا كان عبداً لمده سنة ولا يمكن ان يكون الاسرائيلي عبد دائم . لان الشعب الاسرائيلي هو عبد للرب الذي اخرجهم من مصر .

المسألة هنا ان العبودية بدأت من العبد وليس من السيد . ولا يوجد قوة . ولا يوجد اي شئ وبما يختص بتوارث العبد

اولا اذا كان المالك غير قادر علي اكل العبيد او الاولاد ماذا سيفعل ؟ فيمكن ان يكون هناك تغيير تلقائي او ضروري .

ثانيا كان العبيد بحسب الخروج 21 : 5 يريدون ضمان لاولادهم فيريدون البقاء الي وقت طويل لمحبة السيد وزوجته وهذا ايضا مذكور في التثنية  15 : 16

ثالثاً كان العبيد يمكنهم ان يكسبوا المال ويمكنهم تحرير انفسهم بحسب ايضا لاويين 25 : 49

49 او يفكه عمه او ابن عمه او يفكه واحد من اقرباء جسده من عشيرته او اذا نالت يده يفك نفسه.

النهاية

لقد ادان الرب العبودية القسرية بحسب خروج 21 : 16 لكن سمح بالعبودية الطوعية فترة من الزمن لوجود الفقر . ما لم يكن للعبد يريد ان يطلق حراً بحسب خروج 21 : 5

هذا الجزء مختصر جدا لكن سنتناول مسائل اخري عن

الفرق بين العبد العبراني والعبد الاممي ولماذا المده مختلفة في التحرير ؟

وحقوق كلاً منهم بحسب تعاليم الكتاب المقدس

في الاجزاء الاتية

ليكن للبركة ..

بعض المراجع المستخدمه في الدراسة .

Hiebert, D. Edmond. 1977. An Introduction to the New Testament — The Pauline Epistles. Chicago: Moody Press.

Jeremias, Joachim. 1969. Jerusalem in the Time of Jesus. London: SCM Press.

Jackson, Wayne. “What About the Bible and Slavery?” ChristianCourier.com. Access date: November 6, 2017.

أضف تعليق

ما هو اسم المسيا المنتظر بحسب فكر اليهود ؟

ما هو اسم المسيا المنتظر بحسب فكر اليهود ؟

تضارب الرابيين اليهود كالمعتاد في هذا الشأن لا يوجد راي احادي في فكرهم عن المسيا فالاراء الاتية من المدراش. فقال الرابي Abba B. Kahana ان اسم المسيا سيكون ” الرب “

واستشهد بارميا 23

6 في أيامه يخلص يهوذا، ويسكن إسرائيل آمنا، وهذا هو اسمه الذي يدعونه به: الرب برنا.

وقال الرابي Shila ان اسم المسيا ينبغي ان يكون شيلوه بحسب التكوين 49 : 10 .

10 لا يزول قضيب من يهوذا ومشترع من بين رجليه حتى يأتي شيلون وله يكون خضوع شعوب.

وقال مدرسة الرابي Hanina ان اسمة يجب ان يكون حنانيا .

وقالت مدرسة الرابي  Jannai ان اسمة ينبغي ان يكون ينون بحسب مزمور 72 : 17

وقال اخرين ان هناك ثمان اسماء للمسيا .

Tzemach Shoot

Pele Miracle

Yinnon Will Continue

Yo’etz Counselor

El God

Mashiach Messiah

Gibbor Hero

‘Avi ‘Ad Shalom (Eternal Father of Peace)

قد سجل القديس متي في الاصحاح الاول اسم المسيح حينما ظهر الملاك للقديسة العذراء مريم واخبرها انها ستلد ابناً وتدعوا اسمه يسوع لانه سيخلص شعبه من خطاياهم . متي 1 : 21

وقد كان اسم يشوع اسم انساني وبالحقيقة فاق الاسم الانساني فيمكن للشخص ان يكون اسمه ممدوح وهو ليس ممدوح او محب وهو ليس محب لكن ربنا يسوع هو اسم علي مسمي .

فكان يتطلب ان يكون للمسيح اسم انساني فهناك العديد من النبوات التي تنبأت ولادة المسيا كانسان . فكتب اشعياء

لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا، وتكون الرياسة على كتفه، ويدعى اسمه عجيبا، مشيرا، إلها قديرا، أبا أبديا، رئيس السلام. وذلك بحسب اشعياء 9 : 6

فمن الواضح ان المسيح بحسب فكر الانبياء سيولد كانسان وبالطبع المسيحية تؤمن ان المسيح هو الله المتجسد . هذا موضوع اخر .

فكان يجب ان يكون انسان لعمل الفداء والكفارة علي خطايانا . وهذا مقبول علي نطاق واسع .ففي الميدراش لسفر راعوث تم شرح راعوث 2 : 14 اشارة عن المسيا والخل اشارة للالام الذي سيعاني منها . كما جاء في  اشعياء  53 : 5

5 وهو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا. تأديب سلامنا عليه، وبحبره شفينا.

وكان علي المسيح ان يكون انسان ملبيا احتياجتنا كرئيس كهنة رحيم وهذا ما اعلنه زكريا النبي بحسب زكريا 6 : 13ان المسيح سيجلس ككاهن

فاسم يشوع هو اسم انساني وهو اسم ضروري لكن يفوق الاسم الانساني .وبحسب الرابيين اليهود في شرح نص ارميا 23 : 5 – 6 فان المسيا سيدعي الرب برنا

5 «ها أيام تأتي، يقول الرب، وأقيم لداود غصن بر، فيملك ملك وينجح، ويجري حقا وعدلا في الأرض. 6 في أيامه يخلص يهوذا، ويسكن إسرائيل آمنا، وهذا هو اسمه الذي يدعونه به: الرب برنا.

وهو ملك السلام بحسب اشعياء 9 : 6 .

فاسم يسوع بالفعل اسم واحد فقط لكن من خلاله يمكننا ان نجد الخلاص . فدراسة المعني وخلفية الاسم تكشف لنا من يكون هذا .

فيشوع ياتي بمعني الرب يخلص . وهو ينطوي علي مزيج من اسم يهوه وجذور يهودية YASHA وفي التناخ يقدم لنا الرب كمصدر للخلاص بحسب مزمور 68 : 20

20 الله لنا إله خلاص، وعند الرب السيد للموت مخارج

وايضا اشعياء 45 : 21 , 22

20 «اجتمعوا وهلموا تقدموا معا أيها الناجون من الأمم. لا يعلم الحاملون خشب صنمهم، والمصلون إلى إله لا يخلص. 21 أخبروا. قدموا. وليتشاوروا معا. من أعلم بهذه منذ القديم، أخبر بها منذ زمان؟ أليس أنا الرب ولا إله آخر غيري؟ إله بار ومخلص. ليس سواي.

وايضاً ما جاء في حزقيال 23 : 37 ومزمور 51 : 14 ومزمور 79 : 9 وارميا 17 : 14 وارميا 23 : 6 عن خلاص الرب .

فكان الخيارا لالهي هو اسم يشوع او يسوع كاسم للمسيا حتمية مقدسة من الله فالخلاص فقط ياتي من الرب . والمسيح انجز واعطي لنا الخلاص فلا عجب من قول الملاك انه سيخلص شعبه من خطاياهم .

فحسب اعمال 4 : 12 لا يوجد اسم آخر تحت السماء به ينبغي ان نخلص سوي اسم الرب يسوع .

مترجم بتصرف من يهود لاجل المسيح

    Quoted in The Messiah Texts, Raphael Patai. Avon, NY. p. 21-22. First quote from Lam. Rab. 1:51 p.36 ad Lam. 1:16; second from Midrash Mishle, ed. by Solomon Buber. Published in Vilna, 1893, p.87.

    See Numbers Rabbati Soncino edition, page 734 for evidence that ancient Jewish opinion applied this passage to Messiah.

    That ancient Jewish opinion accorded these passages Messianic significance may be seen by examining the Midrash passages quoted earlier in this article.

    Material on word derivation From Theological Wordbook of the Old Testament, Harris, Archer, Waltke, eds.; Moody Press, Chicago, 1980, pp.414-416.