5 تعليقات

هل اتهم اليهود المسيح بانه ابن زني (اننا لم نولد من زنا لنا اب واحد و هو الله)

هل اتهم اليهود المسيح بانه ابن زني؟!

أقتباس كتابي
اننا لم نولد من زنا لنا ابواحد و هو الله

الحقيقة عندما يعجز المرء عن الرد يبدء يسقط ما عنده في غيره فلا نستعجب هذا الاسلوب الذي يسمونه علماء النفس بمرض الاسقاط سنتناول هذة الشبهة في عدة نقاط:-
1-معني الزني وفهم اليهود له
2-كيف حبلت العذراء بالسيد المسيح له كل المجد
3-نظرة اليهود للمسيح ومنادته له
4- الزني الروحي في الايات وادلة علية
ما معني الزني في العهد القديم وكيف فهمة اليهود؟!

كشق جسدي ثم ما معني كشق روحي في هذة الاية المباركة
الزني في المسيحية ينقسم لشقين
الزني كشق جسدي
1- معني الزني وكيف فهمة اليهود
  1. هو كلاتصال جنسي غير شرعي بين رجل وامرأة لايرتبطان برباط الزواج أو بمعنى آخر، أنيضاجع رجل امرأة لا ترتبط به شرعاً، سواءأكانت متزوجة أم غير متزوجة. ويذكر الكتابالمقدس أن عقاب خطية الزنى في العهد القديم كان الرجم حتى الموت أو القتل أو الحرق (لاويين 10:20وتثنية 22:22-29)
  2. . وقد نهى الكتاب المقدس في أكثر من موضع عن الزنى وارتكاب الفحشاء. وحذّر الله الناسفيوصاياه العشرمن الزنى، فقال في الوصية السادسة: لا تزن حتي الرب يسوع المسيح له كل المجد فقال:سمعتم أنه قيل للقدماء لا تزنِ. وأما أنا فأقول لكم، إن كل من ينظر إلى امرأ ةليشتهيها، فقد زنى به افي قلبه (متى 27:5-28).
ليس هذا موضوعنا
الزني كشف روحي
وهي البعد عن الله ولانفصال عنه وترك الله ومحبتة والذهاب وراء الهة وثنية و فالزني هو الخيانه لله والذهاب وراء الهة وثنية 0 وقد فهم اليهود معني هذا الزني الروحي ففي العهد القديم نجد ايات تصف الزني الروحي وبعد الشعب عن الله وراء الهة اخري
لأن الأرض قد زنت زنا تاركة الرب” ( هوشع 2:1 )
حزقيال 16 وسكبت زناك علي كل عابر فكان له 15 هنا يتحدث عنالزناالروحيالذي هو انحراف النفس وراءعريس اخر غير عريسها فقد شبه السيد المسيح نفسة بعريس (
الروح والعروس يقولان تعال) (رؤيا 22: 17
. وفي سفر حزقيال نموزج اخر للزني الروحي لا ننسي اهولة واهوليبة في المثل اورشاليم والسامرة فاسمي مدينة اورشاليم باهوليبة والسامرة باهولة وانهم قد زنتا في مصر اي تركت الرب وراء الاصنام
37 لأَنَّهُمَا قَدْ زَنَتَا وَفِيأَيْدِيهِمَا دَمٌ،وَزَنَتَ ابِأَصْنَامِهِمَا وَأَيْضًا أَجَازَتَا بَنِيهِمَا الَّذِينَ وَلَدَتَاهُمْ لِي النَّارَأَكْلاً لَهَا.
لا اريد ان اطيل اكثر من هذا في هذة النقطة فالادلة كثيرة
فبالتالي اليهود يعلمون ما مفهوم الزني الروحي وان الزني الروحي هو بعد عن الله وانسياق وراء الهة اخري
ناتي للسؤال التالي كيف حبلت السيدة العذراء
اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا.لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس. مت 1: 18
ولكن فيما هو متفكر في هذه الاموراذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا: «يا يوسف ابن داود لا تخف ان تأخذمريم امرأتك.لان الذي حبل به فيهاهو من الروح القدس. مت 1: 20
فاجاب الملاك وقال لها.الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلكايضا القدوسالمولود منك يدعى ابن الله. لو 1: 35
اظن ان الايات اوضح من اي شرح فننتقل الي السؤال التاني
نظرة اليهود للمسيح ووصفة بابن النجار
في نفس انجيل يوحنا (يو42:6) .
وَقَالُوا: «أَلَيْسَ هذَا هُوَ يَسُوعَ بْنَ يُوسُفَ،الَّذِي نَحْنُ عَارِفُونَ بِأَبِيهِ وَأُمِّهِ؟ فَكَيْفَ يَقُولُ هذَا: إِنِّي نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ
عارفين بامة وابية نركز جيدا
وَكَانَ الْجَمِيعُ يَشْهَدُونَ لَهُ وَيَتَعَجَّبُونَ مِنْ كَلِمَاتِ النِّعْمَةِ الْخَارِجَةِ مِنْ فَمِهِ، وَيَقُولُونَ: «أَلَيْسَ هذَا ابْنَ يُوسُفَ؟»
إنجيل يوحنا 1: 45 فِيلُبُّسُ وَجَدَ نَثَنَائِيلَ وَقَالَ لَهُ: «وَجَدْنَا الَّذِي كَتَبَ عَنْهُ مُوسَى فِي النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءُ يَسُوعَابْنَ يُوسُفَالَّذِي مِنَ النَّاصِرَةِ».
مت 13:55 -]
أليس هذا ابن النجار . أليست امه تدعى مريم واخوته يعقوب ويوسي
وسمعان ويهوذا .
أَلَيْسَ هذَا ابْنَ النَّجَّارِ؟أَلَيْسَتْ أُمُّهُ تُدْعَى مَرْيَمَ، وَإِخْوَتُهُ يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَسِمْعَانَ وَيَهُوذَا؟
اذا علما كيف كان يري اليهود السيد المسيح له كل المجد بانه ابن النجار وبانه ابن يوسف فكيف يكون ابن زني واليهود يقولون انه ابن النجار وابن يوسف وليس هذا فقط بل انهم يعرفون ابوة وامة
وبالطبع يوسف كان خطيب للعذراء
18 اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس
بعد هذا التمهيد ندخل في صميم الشبهة
: 31 فقال يسوع لليهود الذين امنوا بهانكم ان ثبتم في كلامي فبالحقيقة تكونون تلاميذي
8: 32 و تعرفون الحق و الحق يحرركم
8: 33 اجابوه اننا ذرية ابراهيم و لمنستعبد لاحد قط كيف تقول انتانكم تصيرون احرارا
8: 34 اجابهم يسوع الحق الحق اقوللكم ان كل من يعمل الخطية هو عبد للخطية
8: 35 و العبد لا يبقى في البيت الىالابد اما الابن فيبقى الى الابد
8: 36 فان حرركم الابن فبالحقيقةتكونون احرارا
8: 37 انا عالم انكم ذرية ابراهيملكنكم تطلبون ان تقتلوني لان كلاميلا موضع له فيكم
8: 38 انا اتكلم بما رايت عند ابي وانتم تعملون ما رايتم عند ابيكم
8: 39 اجابوا و قالوا له ابونا هوابراهيم قال لهم يسوع لو كنتم اولادابراهيم لكنتم تعملوناعمال ابراهيم
8: 40 و لكنكم الان تطلبون انتقتلوني و انا انسان قد كلمكم بالحقالذي سمعه من اللههذا لم يعمله ابراهيم
8: 41 انتم تعملون اعمال ابيكم فقالوا له اننا لم نولد من زنا لنا ابواحد و هو الله
8: 42 فقال لهم يسوع لو كان اللهاباكم لكنتم تحبونني لاني خرجت منقبل الله و اتيت لانيلم ات من نفسي بل ذاك ارسلني
8: 43 لماذا لا تفهمون كلامي لانكملا تقدرون ان تسمعوا قولي
8: 44 انتم من اب هو ابليس و شهوات ابيكم تريدون ان تعملوا ذاك كان قتالا للناس من البدء ولم يثبت في الحق لانه ليس فيه حق متى تكلمبالكذب فانمايتكلم مما له لانه كذاب و ابو الكذاب
نجد الايات الرائعة ترد علي نفسها
ففي العدد 34 نجد يصف ان كل من يعمل خطية فهو عبد للخطية واصبح له سيد اخر غير الله وهذا زني روحيفعندما قاله له اننا لم نولد من زني اي اننا نعبد الله الواحد لسنا عبدة خطية ولا الهة اخري والدليل لو كانو يقولون اننا لسنا ابناء زني كانت يجب ان تكمل الاية وتقول اننا لم نولد من زني لنا اب واحد بالجسد
لكن لاحظ عزيزي القارئ قالو اننا لم نولد من زني لنا اب واحد هو الله اذا الايات المباركة لا تتكلم عن زني جسدي بتاتا بل عن الزني الروحي وذالك لدفاع اليهود عن انفسهم بقولهم اننا لنا اب واحد هو الله ولم يقولو اب واحد جسدي اذا فالحكاية ليسة صراع عن الانساب بل عن انهم يعبدون الله الواحد
ثانيا عزيزي القارء من سياق الايات المباركة لو كان اليهود يوجهون تهمة بان المسيح ابن زني فكان يجب ان يوضح الرب يسوع في ردة ويدافع عن نفسة لكن نجد ان المسيح ياكد ان السياق ايضا عن الزني الروحي فرد
8: 44 انتم من اب هو ابليس و شهوات ابيكم
اذا فالحكاية وضحت الان انهم لا يتكلمون عن الزني الجسدي بل الروحي والبعد عن الله فرد السيد المسيح اوضح اكثر ان ابوهم في الخطية والشهوة هو ابليس نفسة اذا لا يوجد ابدا من نادي بالايات بالزني الجسدي من السياق نفسة بل وضحت الايات ببراعة عن الزني الروحي فهل ابليس والله اجساد لتكون الايات عن الزني الجسدي الهذا وصل مستوي طارح الشبهة
وهذا ما اكدة
العلامة أوريجينوس
v إذ أدرك اليهود أنه لا يتحدث عن نسبهم الجسدي لإبراهيم بل عن سلوكهم، وهم يعلمون أن السلوك الشرير هو انحراف عن الله، وبالتالي يسقطون في الزنا الروحي، لهذا تركوا الحديث عن نسبهم لإبراهيم لأنهم فشلوا في الإقتداء به، وقالوا له: “إننا لم نولد من زنا. لنا أب واحد وهو الله” [٤١].
في النهاية نستنتج
1-لم يتهم اليهود اطلاقا بانه ابن زني والا فكان من الاولي رجم السيدة العذراء مريم فهل رجم اليهود العذراء مريم؟!
2-كان اليهود يدعونه بانه ابن النجار وابن يوسف فكيف تقولون انه ابن زني من وجه نظر اليهود
3-الكتاب المقدس نفسة برء العذراء مريم من التهمة بقوله حبلي من الروح القدس وغيرة من الايات
4-الكلام عن البنوة لله وقبول رسالتة والبنوة لابليس في الخطية والشهوة وليس البنوة الجسدية والا فالله وابليس اجساد مادية
تفسير القمص انطونيوس فكري
آية (41): “انتم تعملون أعمال أبيكم فقالوا له إننا لم نولد من زنا لنا أب واحد وهو الله.”
هم يدعون هنا أنهم أولاد الله، ولو كانوا حقاً أولاد الله لعرفوا المسيح.
أبناء زنا= أي لم تختلط دمائنا بالوثنيين، فالإختلاط بهم يسمونه زنا، وعبادة الأوثان زنا روحي. وهم يدَّعون كذباً أنهم لم يعبدوا الأوثان، فالأنبياء أتهموهم بهذه التهمة.
التفسير التطبقي للكتاب المقدس
كان رؤساء اليهود أبناء لإبراهيم بالوراثة (وإبراهيم هو مؤسس أمة اليهود)، ومن ثم ادعوا بأنهم أبناء الله. لكن أعمالهم تبين أنهم أبناء حقيقيون للشيطان، فقد كانوا يعيشون بإرشاد الشيطان وقيادته. فما كان الأبناء الحقيقيون لإبراهيم (أتباع الله الأمناء) ليسلكوا كما فعل أولئك. إن عضويتك فى كنيستك وعلاقاتك الأسرية لن تجعل منك ابنا حقيقيا لله، إذ إن أباك الحقيقي هو من ينبغي أن تطيعه
القمص تادرس يعقوب ملطي
“أنتم تعملون أعمال أبيكم.
فقالوا له إننا لم نولد من زنا،
لناأب وأحد وهو اللَّه”. [41]
كشف السيد المسيح لهم عن حقيقة مخفية عنهم وهي أنهم بأعمالهم هذه يحملون البنوة لإبليس القتَّال منذ البدء الذي لم يثبت في الحق [٤٤].
ربما قصد اليهود بذلك أنهم ليسوا من نسل إسماعيل ابن الجارية، إنما من نسل اسحق ابن سارة الحرة. كماأنهم ليسوا من نسل موآب أو أدوم الذين وًلدوا خلال علاقة أثيمة بين لوط وبنتيه.
v لا يقف الأمر عند العود والحجارة بل اختار الإنسان حتى الشيطان مهلك النفوس ليكونأبًا له. لهذاإنتهرهم الرب قائلاً:”أنتم تعملون أعمالأبيكم” أي الشيطان،أب البشر بالخداع لا بالطبيعة. فكما صار بولس بتعليمه الصالحأبًا للكورنثيون، هكذا دُعي الشيطانأبًا للذين وافقوه بإرادتهم (مز 18:50)[929].
القديس كيرلس الأورشليمي
v إذ نخطئ ففي هذا نحن لم ننتزع بعد مولدنا من إبليس، حتى وإن كنا نظن أننا نؤمن بيسوع. لهذا يقول يسوع لليهود الذين آمنوا: “أنتم تعملون أعمال أبيكم”. كلمة “أب” تعني إبليس كما جاء في العبارة: “أنتم من أب هو إبليس”[٤٤]
v هذه الكلمات توضح تمامًا أن الشخص ليس ابنا لإبليس كثمرة للخلقة، ولا يُقال عن أي إنسان أنه ابن الله لأنه خُلق هكذا.
كما هو واضح أيضًا أن الذي كان قبلاً يُدعى ابنًا لإبليس يمكنه أن يصير ابن الله. أعلن أيضًا (الإنجيلي) متى ذلك عندما سجل قول المخلص هكذا: “سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك، وأما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، احسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم، لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات” (مت ٥: ٤٣–٤٥)[930].
v إن كان كل من يثبت فيه لا يخطئ، فإن من يخطئ لا يثبت في الابن. وإن كان كل من يخطئ لا يراه، فإن من يراه لا يخطئ[931].
v المولود من الله لا يخطئ. لكن بالحقيقة لم يُكتب أن المولود من إبليس لا يصنع البرّ، وإنما من يصنع الشر هو من إبليس[932].
v يقول البعض أن بعض الكائنات المخلوقة هي من الله وهي ليست قط مولودة من الله. هذه الكائنات حتمًا أقل رتبة في المسكونة من الذين يُقال عنهم انهم مولودون من الله[933].
v المولود من الله لا يخطئ لأن بذرة الله تثبت فيه، من خلال قوة هذه البذرة الموجودة فيه تظهر فيه سمة عدم إمكانية أن يخطئ. وقد قيل في نهاية كلمات الرسالة: “كل من وُلد من الله لا يخطئ، بل المولود من الله يحفظ نفسه والشرير لا يمسه” (١ يو ٥: ١٨).
v إن كان أبناء إبراهيم يعملون أعمال إبراهيم، وأول هذه الأعمال هي أن يذهب من أرضه وعشيرته ومن بيت أبيه ويرحل إلى الأرض التي يريه الله إياها، لهذا فإن سبب توبيخ من وُجهت إليهم هذه الكلمة بأنهم ليسوا أبناء إبراهيم، إذ لم يخرجوا من بيت أبيهم، فلا يزالوا ينتمون إلى الأب الشرير ويعملون أعمال ذاك الأب[934]
v إذ قال المخلص إن الله هو أبوه (يو ٥: ١٨) ولم يعرف رجلاً بأنه أباه، فلذلك قالوا: “إننا لم نولد من زنا” لمقاومته، مضيفين: “لنا أب واحد وهو الله”[٤١]. وكأنهم يقولون له: “إننا نحن الذين لنا أب واحد وهو الله وليس أنت يا من تدعي أنك وُلدت من بتول، فأنت وُلدت من زنا.
إنك تفتخر أنك وُلدت من عذراء بقولك أن لك الله وحده هو أبوك. نحن الذين نعرف الله كأب لنا لا ننكر أنه لنا أب بشري”[935].
العلامة أوريجينوس

v إذ أدرك اليهود أنه لا يتحدث عن نسبهم الجسدي لإبراهيم بل عن سلوكهم، وهم يعلمون أن السلوك الشرير هو انحراف عن الله، وبالتالي يسقطون في الزنا الروحي، لهذا تركوا الحديث عن نسبهم لإبراهيم لأنهم فشلوا في الإقتداء به، وقالوا له: “إننا لم نولد من زنا. لنا أب واحد وهو الله” [٤١].

v أنتم تدعون الله أبًا، لتعرفوني إذن على الأقل كأخٍ لكم. وفي نفس الوقت أعطاهم حافزًا لقلوب الأذكياء بذكر ما اعتاد أن يقول: “لم آتِ من نفسي، هو أرسلني. أنا خرجت وأتيت من الله”… لقد جاء من عنده بكونه الله المساوي له، الابن الوحيد، كلمة الآب، جاء إلينا، لأن الكلمة صار جسدًا لكي يحل بيننا. مجيئه يشير إلى ناسوته، الذي هو سكناه، و إلى لاهوته. إنه بلاهوته ذاك الذي بناسوته يجعلنا نتقدم. لو لم يصر هكذا لكي ما نتقدم ما كنا قط نقتنيه ذاك الذي يبقى إلى الأبد[936].
v يقول: “لماذا لم تفهموا كلامي؟ لأنكم لا تقدرون أن تسمعوا كلمتي”… ولماذا لم يقدروا أن يسمعوا، إلاَّ لأنهم رفضوا أن يسلكوا حسنًا بالإيمان به؟ ولماذا هذا؟ “لأنكم من أبيكم الشيطان. إلى متى تحتفظون بالحديث عن أبٍ؟ إلى متى تغ
ويعترض المعترض علي تفسير القمص مقتطفا جزئية يتخيل فيها المفسر ان اليهود قالو كلام لم يقولوه بقوله كانهم فالقمص لم يقل انهم قالو وكلامه ياخذ ويرد فهذا تخيل وليس راي صحيح اين الدليل من الكتاب المقدس ان اليهود اتهمو الرب يسوع المسيح بالزني لا يوجد دليل
ليكون للبركة

اغريغوريوس

aghroghorios

5 comments on “هل اتهم اليهود المسيح بانه ابن زني (اننا لم نولد من زنا لنا اب واحد و هو الله)

  1. أنتم قلتم إن القديم عز وجل اتحد بالمسيح ابنه، فما الذي أردتموه بهذا القول، أردتم أن القديم صار محدثا لوجود هذا المحدث الذي هو عيسى، أو المحدث الذي هو عيسى صار قديما كوجود القديم الذي هو الله أو معنى قولكم إنه اتحد به أنه اختصه بكرامة لم يكرم بها أحدا سواه، فإن أردتم أن القديم صار محدثا فقد أبطلتم، لأن القديم محال أن ينقلب فيصير محدثا، وإن أردتم أن المحدث صار قديما فقد أحلتم لأن المحدث أيضا محال أن يصير قديما، وإن أردتم أنه اتحد به بأنه اختصه واصطفاه على سائر عباده فقد أقررتم بحدوث عيسى وبحدوث المعنى الذي اتحد به من أجله، لأنه إذا كان عيسى محدثا وكان الله اتحد به – بأن أحدث به معنى صار به أكرم الخلق عنده – فقد صار عيسى وذلك المعنى محدثين، وهذا خلاف ما بدأتم تقولونه.
    هذا كلام سيد الخلق محمد صلى الله عليه واله وسلم في احتاجه على النصارى وهناك اكثر منه في هذا الكتاب
    http://www.aqaed.com/book/31/indexs.html

    • تقولي
      أنتم قلتم إن القديم عز وجل اتحد بالمسيح ابنه،
      ونرد قائلين من اين اتيتي بهذا المفهوم؟ المسيح هو الله المتجسد وليس الله اتحد بالمسيح !

      تقولي فما الذي أردتموه بهذا القول، أردتم أن القديم صار محدثا لوجود هذا المحدث الذي هو عيسى، أو المحدث الذي هو عيسى صار قديما كوجود القديم الذي هو الله أو معنى قولكم إنه اتحد به أنه اختصه بكرامة لم يكرم بها أحدا سواه،
      ونرد قائلين هذا ليس صحيح وتفصيلي بين الله والمسيح وهذه كارثة وتربطي مفهومك الاسلامي بالمسيحية وهذا غير علمي واكاديمي ويبدوا ان مفهومك حول المسيحية والمسيح يحتاج دراسة كثيرة فالله لا يصيبة تغير او تحديث ولا عندة ظل دوران والله وتفصلي بين الله والمسيح وتذكري شخص لا نعرفه في المسيحية اسمة عيسي لا تربطي فهمك الديني بالمعتقد المسيحي !

      تقولي فإن أردتم أن القديم صار محدثا فقد أبطلتم، لأن القديم محال أن ينقلب فيصير محدثا،
      ونرد قائلين قد وضحنا سوء الفهم الناتج عن عدم الالمام بقواعد المسيحية فالقديم والحديث لا يوصف به الله فالله خارج الزمان والمكان بينما العقل البشري يدرك ما يعلن له في الزمان والمكان فالله لا يكون قديما ثم يجدد فهو ليس انسان فيكذب ولا ابن انسان فيندم.
      تقولي وإن أردتم أن المحدث صار قديما فقد أحلتم لأن المحدث أيضا محال أن يصير قديما، وإن أردتم أنه اتحد به بأنه اختصه واصطفاه على سائر عباده فقد أقررتم بحدوث عيسى وبحدوث المعنى الذي اتحد به من أجله، لأنه إذا كان عيسى محدثا وكان الله اتحد به – بأن أحدث به معنى صار به أكرم الخلق عنده – فقد صار عيسى وذلك المعنى محدثين، وهذا خلاف ما بدأتم تقولونه.
      هذا كلام سيد الخلق محمد صلى الله عليه واله وسلم في احتاجه على النصارى وهناك اكثر منه في هذا الكتاب
      ونرد قائلين كل هذا لا وجود له في المسيحية ولا علاقة له من بعيد ولا من قريب بالمسيحية فكل ما تقولينه من فهمك انتي فالمسيحية لا تقول ان المحدث صار قديماً وانه تم احلال محل القديم ولا تعلم من هو عيسي ولا تقول ان الله اتحد به وتربطين المسيحية بالاسلام وهذا ليس اكاديمية في الطرح

      تحياتي لكي

      • بالعقل يااخي كيف يمكن لانسان يتعب ويمرض ويتأذى ان يصبح الها هذا ليس من العقل في شي فيجب ان يكون الاله قويا وقادرا لا يمسه شي ولا يتعبه شي فانا عندما ارى افلام الرموز اليونانيه القديمه لا اتحمل الا ان اقول لا اله الا الله لان تلك الرموز تغضب وتبكي وتغار وتتألم وتسجن وتشتهي النساء وهذا ليس من الالوهيه في شي اما ما كتبته لك فقد كانت مناظره بين خاتم الانبياء محمد صلى الله عليه واله وسلم وبين النصارى الذين حاجوه وهو مايفهمه العقل المنطقي وليس فقط العقل الاسلامي
        عيسى روح الله وكلمته وهو رسول الله ولكنه لن ولن يكون ابنا لان الابن يجب ان يكون من نفس الجنس فهل تعتقد ان الله جل جلاله جسدا والجسد قابل للنقص والتأثر والتغير ويجب ان يكون له مكان يحدة فاذا حد اصبح المكان الذي هو فيه افضل لانه حده وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا المسيح كان انسان اولده الله من غير اب ليريهم انه قادر على كل شي وليس لينجب ابنا او يتحد به

      • بالعقل يااخي كيف يمكن لانسان يتعب ويمرض ويتأذى ان يصبح الها هذا ليس من العقل في شي فيجب ان يكون الاله قويا وقادرا لا يمسه شي ولا يتعبه شي فانا عندما ارى افلام الرموز اليونانيه القديمه لا اتحمل الا ان اقول لا اله الا الله لان تلك الرموز تغضب وتبكي وتغار وتتألم وتسجن وتشتهي النساء وهذا ليس من الالوهيه في شي
        السؤال هنا مين قال ان انسان اصبح الهاً؟ دليلك من المسيحية ! صدقيني حضرتك ليس عندك معرفة باي شيئ في المسيحية وواضح من كلامك .فالمسيح هو الله المتجسد انسان كامل واله كامل بغير امتزاج ولا اختلاط وكان الانسان الكامل بلا خطية ومتحد باللاهوت فالذي نام واكل وشرب هو الانسان الكامل وليس اللاهوت لان اللاهوت لا يموت ولا ياكل ولا يشرب .

        اما ما كتبته لك فقد كانت مناظره بين خاتم الانبياء محمد صلى الله عليه واله وسلم وبين النصارى الذين حاجوه وهو مايفهمه العقل المنطقي وليس فقط العقل الاسلامي

        نحن هنا لا نتكلم عن شيئ سوي المسيحية والكتاب المقدس لا يهمنا ما ذكرتيه لاننا لا نؤمن به .

        عيسى روح الله وكلمته وهو رسول الله ولكنه لن ولن يكون ابنا لان الابن يجب ان يكون من نفس الجنس فهل تعتقد ان الله جل جلاله جسدا والجسد قابل للنقص والتأثر والتغير ويجب ان يكون له مكان يحدة فاذا حد اصبح المكان الذي هو فيه افضل لانه حده وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا المسيح كان انسان اولده الله من غير اب ليريهم انه قادر على كل شي وليس لينجب ابنا او يتحد به
        كل ما ذكرتيه لا يمت بصلة للمسيحية واتنزه للرد عنه .

      • عجيب يااخي وهل وضعت المدونه ليرد عليها علماء المسلمين ؟؟ انا انسانه عاديه وبصراحه كلامك لا يقنع حتى طفلاً صغيرا فكيف براشد ؟!! ما معنى ان انهما تجسدا والمسيح هو الله حاشا الله عن ان يكون احد عبيده هو نفسه وهو هنا يقول نحن ابناء الله فالجمع هم اليهود فهل معنى هذا ان كل مسيحي هو ابن الله واذا ولد الانسان على غير دين المسيحيه ثم اصبح مسيحيا فهل ولده الله ام ولده اباءه ان قولكم ان المسيح هو الله المتجسد انسان واله في نفس الوقت اله وعبد لا يقبله عقل ثم ان هناك الكثير من الايات في انجيلكم تقول ان المسيح كان كثير الصلاه والعبادة فلماذا يعبد ويصلي ان كان هو الله نفسه ؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: