أضف تعليق

الناحية الادبية لمقطع منيهم كمني الخيل باختصار ..حزقيال 23

2015_1412121760_281

قال ابن بطوط في صفحة 477 طبعة دار الشرق العربي(1) ” جماعة من المسلمين من أهل بنجالة والجاوة ساكنون في حارة على حدة. أخبرونا أنهم يتناكحون كالبهائم، لا يستترون بذلك. ويكون للرجل منهم ثلاثون امرأةً فما دون ذلك أو فوقه، وأنهم لا يزنون. وإذا زنا رجل منهم فحد الرجل أن يصلب حتى يموت أو يؤتي صاحبه أو عبده فيصلب عوضاً منه ويسرح هو.”
وهذا ذكرني بالحكمة القائلة
خَلَق الْلَّه الْمَلَائِكَة عُقُوَلَا بِلَا شَهْوَة
.
و خَلَق الْبَهَائِم شَهْوَة بِلَا عَقْل
.
و خَلَق الْإِنْسَان شَهْوَة و عَقْلِا
.
فَمَن اتَّبَع الْعَقْل ارْتَقَى مَع الْمَلَائِكَة
.
وَمَن انْسَاق وَرَاء الْشَّهْوَة سَقَط إِلَى الْبَهَائِم
البهائم التي لا تتحكم في شهوتها …ترجع بنا لسفر حزقيال عن مدينة السامرة واورشاليم الزانيتين ..حينما قال الكتاب عشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير و منيهم كمني الخيل
قال الحاخام ديفيد ألتشيلر معلقاً علي استخدام حزقيال المصطلح Rabbi David Altshuler ” (2)ان مني الخيل يأتي بالكثرة وهو سريع
التشبيه بزني الحيوانات يوجد في كتب الادب بكثره اشاره الي عدم التعقل والتحكم ..فالانسان كائن عاقل اذا لم يتحكم في شهوته ينزوي كالحيوان وتعبير حزقيال يدل ان السامرة واورشاليم مسرعين كالحيوانات “الخيل” للزني يسرعون بلا عقل ونجاستهم كثرة جداً واصبحث كمني الخير…

(1)رحلة ابن بطوطة طبعة دار الشرق العربي صفحة 477
(2) http://www.toradb.co.il/?b=14&c=497&p=2

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: