أضف تعليق

الرجم في اليهودية..

17446_1_1

الرجم في اليهودية..

في المنشاه في تراكتيت سنهدرين (45a) تشرح تنفيذ عقوبة الرجم. علي المتهم المدان .وقد كان هناك مجموعة من الاحجار علي منصة عالية دُفعت من فوق و سقوطها ربما يؤدي الي القتل الشخص لحظياً.(1)يفسر التلمود ان هذا الارتفاع الكبير الذي دُفعت من خلاله الاحجار يشير الي ارتفاع كبير بما يكفي للموت المؤكد.وفقاً للتلمود.والمستمد من وصية الكتاب المقدس في لاويين (19 :18 ) لا تنتقم ولا تحقد على ابناء شعبك بل تحب قريبك كنفسك. انا الرب.“هذه الوصية تتطلب من المحكمة تحديد أدانة انسانية للمتهم أي “ادانة او موت غير مؤلم” (Sanhedrin 45a). واضح الرابي راشي في تعقيبة علي هذا الامر عن التلمود (2)انه عندما يقول التلمود الموت الانساني فهو بذلك يعني “الموت السريع”.

استمر النقاش في السنهدرين عن هذا الامر الذي يكشف عن اهتمام الحاخامات علي طريقة تنفيذ الرجم علي وجه سريع وغير مؤلم قدر الامكان.والتسبب في اقل قدر من تشوه .فلذلك اقترح احد الحاخامات ان ارتفاع المنصة التي توضع عليها الاحجار يجب ان تزيد بقدر الامكان ليكون الموت محقق.واجاب احد الحخامات ان ارتفاع المنصة غير مقبول لأن السقوط من الاعلي يؤدي الي احداث تشوه ما.

تم وضع قواعد وقوانين عديده للرجم حتي لا يتم قتل الابرياء وهذا مذكور في العهد القديم.فقد قال الفيلسوف موسي ابن ميمون انه من الافضل تبرئة الف شخص مذنب من الموت علي ان يموت شخص واحد برئ.(3)

من ضمن القوانين.لا يمكن توقيع عقوبة الاعدام ألا من خلال محكمة مشكلة من ثلاث وعشرين عضواً من الاعضاء المؤهلين..ويجب ان يكون هناك شهادات موثوقة ومقنعة من الشهود الذي لا يقل عددهم عن اثنين.(4)وايضاً معرفة العمر والحالة العقلية وهل تم ارتكاب الجريمة عن عمد ام عن مساعدة اخرين.وفقاً للاويين 19 الذي تدعو الي ان تحب قريبك كنفسك .قال الحخامات ان هذا الحب يجب ان يبتعد عن العلاقات الاجتماعية وحدودها وان يمتد حتي علي المجرم المدان.فكما هو مذكور ” علي الرغم انه خاطئ ..لكنه لا يزال اخوك”(5)”ويجب ان تتجلي روح الحب من خلال اعتماد موت لائق له” (6)وحسب التثنية 24 16 لا يقتل الآباء عن الأولاد، ولا يقتل الأولاد عن الآباء. كل إنسان بخطيته يقتل .ويتم تنفيذ هذا حرفياً وايضاً روح النص.وممتلكات الشخص تذهب الي الورثة الشرعين.

الرجم في مفهوم المتصوفين اليهود..الاحجار تشير الي البرود القلبي (7)

لا يمكن قراءة التوراه مثل اي كتاب اخر.ٍفهي التي تقودنا الي الحكمة .فبالتالي هي تحتوي علي مستويات متعدده عميقة.لا تحتوي التوراه علي كلمات عفي عليها الزمن.فهي تحتوي علي كلمات فوق الزمن.وذالك لحكمتها.لكن الامر يتلخص في انها مجرد مجموعة من مستويات مختلفة تصبح اكثر اهمية في اوقات مختلفة .

بعض قوانين التوراه لم تعد تطبق حرفياً .لكن تطبق طبقاً لمعانيها الباطنية.ومعانيها العميقة التي ما زالت ذات صلة حتي يومنا هذا اكثر من اي وقت مضي.

علي سبيل المثال الرجم.

اليوم المحاكم اليهودية لا ترجم الناس لخطاياهم.لكن الرسالة التي ما وراء الرجم ما زات موجوده.حتي اليوم نحن نرجم الخالفين ألينا .ومن لديه معرفة واطلاع علي الفكر الصوفي اليهودي يتعلم انه عندما يخطئ يتحول قلبه البارد مثل الحجر.من خلال المشاركة في اعمال الشر .فيصبح الانسان منزوع الحساسية تجاه الخير.وذلك من خلال تكرار الخطية عدة مرات.ونحن نبرر ذالك .وسرعان ما نشعر انه ليس هناك شيئ سيئ علي الاطلاق.حينما ننتقد نحن ذالك .فانهم يردون بسخط.بعد ان اقنعوا انفسهم انهم يتصرفون طبقاً للواقع الاخلاقي.هذا هو كل شيئ اننا اخذنا الشق المجازي من الرجم .نحن باردين ومعنا صوت الروح الذي لنا.

في رُوش هَشَنَه أي رأس السنة العبرية صوت الشوفار او البوق يخترق ويثقب ثقب في الحجر الذي يحجب قلوبنا .وحياة اللامبالاه تبدأ في الذوبان.

هذه هي النظرة الباطنية من قانون الرجم في التوراه .وهذا ما يفسر الكثير من الشر في العالم اليوم.

وهذا مجرد مثال.فلكل قانون قصة وفكرة التوراه تحتوي علي تعاليم يمكن اخذها حرفياً وايضاً طبقاً لمعاني باطنية ما وراء الحرفية.وهي رحلة مبهجة وملهمة لاكتشاف الدروس التي تتكلم الينا اليوم.

هل ما زال يستخدم حتي الان؟ قالي لي صديق يهودي.. عقوبة الموت محرمة إلا بالمجرمين النازيين الذين قامو بابادة الشعب اليهودي ابان الحرب العالمية الثانية … وهي عقوبة شنق … واخر مرة تم شنق مجرم سفاح الماني كان بأدولف آيخمان 1961.فهل هذا صحيح دعونا نري..!

في دولة اسرائيل..هناك فقط حالات خاصة جداً للاعدام اي الشنق..

كانت عقوبة الاعدام سارية علي القوانين المتعارف عليها مع المشتركين في النازية .وفقاً للقانون العقوبات 5710 لسنة 1951 وايضاً بتهمة الخيانة العظمي ومساعدة العدو 97, 98, 99 .بالاضافة الي ذلك انه يجوز للمحكمة العسكرية فرض هذه العقوبة بتهمة الخيانة ايضاً من خلال هيئة المحكمة العسكرية التي اقل رتبة فيها تكون مقدم.وكما قلنا ان اخر شخص تم اعدامة هو ادولف آيخمان.وعوقب بجرائم النازية.(8)

فنري الرحمة في تنفيذ الرجم…والتضيق من خلال قواعد شديدة وقوانين محكمة لهذا الامر في العهد القديم.وفي الفكر اليهودي.ولم يعد هذا الامر يطبق وفقاً للاعراف اليهودية كما قلنا مسبقاً.

ليكن للبركة..                                  

اغريغوريوس

aghroghorios

المراجع

We reproduce, as Amicus App. A, pp. 1a – 30a, infra, copies of the relevant pages of Talmud Bavli: Sanhedrin (Mesorah Publications, Inc., 1994) with the permission of the publisher 1

Rabbi Shlomo ben Yitzchak (also known as Rashi) was born in 1040 in Troyes, France, and died in 1105. He is the foremost Jewish commentator on the Bible and Talmud. His commentary, which combines literal and allegorical explanations, appears in all standard volumes of the Bible and Talmud 2.

Moses Maimonides, The Commandments, Neg. Comm. 290, at 269–71 (Charles B. Chavel trans., 1967 3).

 4″Capital Punishment”. JewishEncyclopedia.com. Retrieved 2010-09-12

Mak. 3:15; Sanh. 44a  5

Sanh. 45a, 52a  6

Aron Moss is rabbi of the Nefesh Community in Sydney, Australia  7..

8   . “Capital Punishment”. http://www.jewishvirtuallibrary.org..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: