أضف تعليق

الرد علي هل شجع العهد القديم علي الاغتصاب؟


قال بعض الغير مؤمنين ان هذه الاعداد تشجع علي الاغتصاب.
(سفر التثنية 22: 28 -29)

«إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة، فأمسكها واضطجع معها، فوجدا.
يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة، وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.”
ملخص الرد هو ان الفعل هو التغرير بالفتاه وليس اغتصابها .واغواءها لعلاقة ليست في اطارها الشرعي.وليس علاقة قسرية اجبارية وهذا ما سيوضحه البحث .
كلمة اغتصاب rape في العبري تاتي في كلمتين.كلمة taphas وكلمة shakab ويذكر قاموس Brown-Driver-Briggs Hebrew Lexicon الكلمتين .
الكلمة الاولي

taphas
# 08610
1) to catch, handle, lay hold, take hold of, seize, wield

a) (Qal)
1) to lay hold of, seize, arrest, catch
2) to grasp (in order to) wield, wield, use skilfully

b) (Niphal) to be seized, be arrested, be caught, be taken, captured
c) (Piel) to catch, grasp (with the hands)


AV – take 27, taken 12, handle 8, hold 8, catch 4, surprised 2, misc 4; 65

واحد معاني الكلمة ما جاء في ارميا 2 : 8 Those who deal (taphas) with the law يتولون الشريعة.
الكلمة الثانية

shakab
# 07901
1) to lie down

a) (Qal)
1) to lie, lie down, lie on
2) to lodge
3) to lie (of sexual relations)
4) to lie down (in death)
5) to rest, relax (fig)

b) (Niphal) to be lain with (sexually)
c) (Pual) to be lain with (sexually)
d) (Hiphil) to make to lie down
e) (Hophal) to be laid


AV – lie 106, sleep 48, lie down 43, rest 3, lien 2, misc 10; 212

كلمة (شقب) ليست بالضرورة تشير الي فعل جنسي باجبار “الاغتصاب “بحسب ما جاء في الكتاب المقدس.
سفر العدد 5 :11- 13
11 وكلم الرب موسى قائلا:
12كلم بني إسرائيل وقل لهم: إذا زاغت امرأة رجل وخانته خيانة،
13 واضطجع (shakab) معها رجل اضطجاع زرع، وأخفي ذلك عن عيني رجلها، واستترت وهي نجسة وليس شاهد عليها، وهي لم تؤخذ،

نجد ان كلمة shakab استخدمة لعلاقة جنسية بين طرفين بالتراضي.فالمرأة فعلت الزني طوعاً .فمن الواضح ان المرأة لم تفعل الزني مجبره. وهناك اعداد اخري توضح هذا..
لاويين 15

18 والمرأة التي يضطجع liesمعها رجل اضطجاع زرع يستحمان بماء ويكونان نجسين الى المساء.
كل هذا يوضح ان ما قدمناه يدل علي ان الكلمة لا تعني بالضروره اغتصاب .وهذا ما يتجلي في ترجمات سفر التثنية 22 .

If a man find a damsel that is a virgin, which is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; KJV
If a man find a damsel that is a virgin, who is not espoused, and taking her, lie with her, and the matter come to judgment: DOUAY-RHEIMS
If a man shall find a damsel [that is] a virgin, who is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; WEBSTER BIBLE
If a man find a lady who is a virgin, who is not pledged to be married, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; WORLD ENGLISH BIBLE
When a man findeth a damsel, a virgin who is not betrothed, and hath caught her, and lain with her, and they have been found, YLT
When a man findeth a damsel that is a virgin who is not betrothed, and layeth hold of her and lieth with her, and they are found, ROTHERHAM
If a man find a damsel that is a virgin, that is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; JPS 1917 OT
“If a man find a damsel who is a virgin who is not betrothed, and lay hold on her and lie with her, and they be found, THIRD MILLENNIUM
If a man find a damsel, a virgin, who is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found, DARBY
If a man find a damsel that is a virgin, that is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; AMV
If a man meets a virgin who is not betrothed, and seizes her and lies with her, and they are found, RSV
If a man meets a virgin who is not engaged, and seizes her and lies with her, and they are caught in the act, NRSV
If a man finds a girl who is a virgin, who is not engaged, and seizes her and lies with her and they are discovered, NASB
If a man meets a virgin who is not betrothed, and seizes her and lies with her, and they are found, ESV
If a man finds a girl who is a virgin, who is not betrothed, and he seizes her and lies with her and they are found, AMPLIFIED
Suppose a woman isn’t engaged to be married, and a man talks her into sleeping with him. If they are caught, CEV

الان قد يقول احدهم لا تخلط ما جاء في الايات الاخري بما جاء في سفر التثنية 22 ..فان الكلمة قد تعني قد اجبرت علي فعل جنسي دون موافقتها.لكن القراءة المتأنية فضلا علي السياق سيمحي هذه الفكره .ويؤكد ما اوردناه.
25 ولكن إن وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وأمسكها الرجل واضطجع معها chazaq ، يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده.
26 وأما الفتاة فلا تفعل بها شيئا. ليس على الفتاة خطية للموت، بل كما يقوم رجل على صاحبه ويقتله قتلا. هكذا هذا الأمر.
27إنه في الحقل وجدها، فصرخت الفتاة المخطوبة فلم يكن من يخلصها.
28إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة، فأمسكها واضطجع معها، فوجدا.
29يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة، وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.

نجد في الاعداد 26 ,27 ما يشير الي الصراخ وهذا يدل انها علاقة قسرية. وتدل علي اجبار المرأة لممارسة الجنس دون موافقتها.وهذا ما لم يتم ذكره في الاعداد التاليه 28 ,29 التي لا تذكر اي صراخ كانها تشير الي الانخراط في الفعل الجنسي مع الرجل.وهذا ما تؤكده كلمة فوجدا اي فوجدا معاً THEY ARE found out فالاثنين عليهم المسؤلية في العدد 28 ,29 بينما ما ورد في الاعداد 26 ,27 يؤكد ان الفتاه ليس عليها اي ذنب.بينما لا يذكر هذا في الاعدد الاخري.
نلاحظ ان الكاتب ايضاً استخدم كلمة في العدد 25 وهي كلمة chazaq التي تشير الي حادثة اغتصاب فعلي .ولم يستخدمها في الاعداد 28 ,29 .وما قلناه يؤيده العديد من المقاطع في العهد القديم.التي لم تستخدم لفظ taphas .بل استخدمت الفاظ مثل chazaq (او كلمات اخري مشابهة).
مثل التكوين 34
1وخرجت دينة ابنة ليئة التي ولدتها ليعقوب لتنظر بنات الأرض،
2 فرآها شكيم ابن حمور الحوي رئيس الأرض، وأخذها (laqach) واضطجع (shakab) معها وأذلها (anah).
3 وتعلقت نفسه بدينة ابنة يعقوب، وأحب الفتاة ولاطف الفتاة.
4 فكلم شكيم حمور أباه قائلا: «خذ لي هذه الصبية زوجة».
5 وسمع يعقوب أنه نجس دينة ابنته. وأما بنوه فكانوا مع مواشيه في الحقل، فسكت يعقوب حتى جاءوا.
6 فخرج حمور أبو شكيم إلى يعقوب ليتكلم معه.
7 وأتى بنو يعقوب من الحقل حين سمعوا. وغضب الرجال واغتاظوا جدا لأنه صنع قباحة (n’balah) في إسرائيل بمضاجعة ابنة يعقوب، وهكذا لا يصنع.

وايضاً ما تم ذكره في صموئيل الثاني 13 : 10 -32 فهناك مقاطع لم تستخدم كلمة taphas .وهذا يدل ان الكلمة في حد ذاتها قد لا تعني بالضروره استخدام الاجبار.لكن استحدمت كلمات اخري لهذا مثل chazaq او حتي laqach .
كتب الدكتور والفليسوف المسيحي المشهور Dr. Greg L. Bahnsen معلقاً علي النص .

This is the literal translation of the Hebrew. Unfortunately, some commentators and Bible translations … make the mistake of interpreting these words as referring to the use of force and thus to raping a virgin. Such a view is quite unacceptable, for a number of reasons. (1) This would lay a burden and penalty on the woman who had no part or consent in the act, which is as unfair and senseless as punishing the victim of attempted murder.

(2) The Hebrew word tapas (“lay hold of her,” emphasized above) simply means to take hold of something, grasp it in hand, and (by application) to capture or seize something. It is the verb used for “handling” the harp and flute (Gen. 4:21), the sword (Ezek. 21:11; 30:21), the sickle (Jer. 50:16), the shield (Jer. 46:9), the oars (Ezek. 27:29), and the bow (Amos 2:15). It is likewise used for “taking” God’s name (Prov. 30:9) or “dealing” with the law of God (Jer. 2:8). Joseph’s garment was “grasped” (Gen. 39:12; cf. I Kings 11:30), even as Moses “took” the two tablets of the law (Deut. 9:17). People are “caught” (I Kings 20:18), even as cities are “captured” (Deut. 20:19; Isa. 36:1). An adulterous wife may not have been “caught” in the act (Num. 5:13). In all of these instances it is clear that, while force may come into the picture from further description, the Hebrew verb “to handle, grasp, capture” does not in itself indicate anything about the use of force.

This verb used in Deuteronomy 22:28 is different from the verb used in verse 25 (chazak, from the root meaning “to be strong, firm”) which can mean “to seize” a bear and kill it (I Sam. 17:35; cf. 2 Sam. 2:16; Zech. 14:13), “to prevail” (2 Sam. 24:4; Dan. 11:7), “to be strong” (Deut. 31:6; 2 Sam. 2:7), etc. Deuteronomy 22:25 thus speaks of a man finding a woman and “forcing her.” Just three verses later (Deut. 25:28), the verb is changed to simply “take hold of” her – indicating an action less intense and violent than the action dealt with in verse 25 (viz., rape).

(3) The Hebrew word anah (“humble, afflict,” emphasized above) used in Deuteronomy 22:29 can sometimes be used for forcing a woman (Gen. 34:2; Jud. 20:5; 2 Sam. 13:12, 14, 22, 32; Lam. 5:11) but need not indicate a forcible rape, which is clear from the Deuteronomy passage itself at verse 24. It can simply mean to dishonor, mistreat, or afflict (e.g., Ex. 1:11; Gen. 16:6; Ex. 22:22; Deut. 8:2; Ps. 119:67), and in sexual settings can denote other kinds of sin than rape (Ezek. 22:10, 11).

We can agree with the reasoning of James Jordan: “At first sight, this seems to allow for rape of an unbetrothed girl. In Hebrew, however, the verb ‘seize’ is a weaker verb than the verb for ‘force’ used in the same passage (v. 25) to describe rape. This stronger verb is also used for the rape of Tamar (2 Sam. 13:11). Implied here is a notion of catching the girl, but not a notion that she fought back with anything more than a token resistance. Modern random rape would not be excusable under this law, and would have to come under the death penalty of Deuteronomy 22:25-27” (The Law of the Covenant, p. 149).

ملخص افكاره

«إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة، فأمسكها واضطجع معها، فوجدا.
يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة، وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.”

قال للاسف بعض المفسرين والترجمات تقع في تفسير الكلمات علي انها تشير الي اجبار.وبالتالي اغتصاب.وهذا الرأي غير مقبول لعدة اسباب.
اذا كان اغتصاب كيف يكون هناك عقوبة للمرأة التي لم يكن لها دور او موافقه .فهذا غير عدل كأنه يتم معاقبة الضحية في جريمة الشروع في القتل.

من المعاني التي اتت بها الكلمة العبرية lay hold of her الامساك بها.شئ في متناول الايدي .الاستيلاء علي شئ ما والتقاطه.ومن الفعل معني التعامل مع .مثل ما جاي في تكوين 4 :21 في القيثار والناي ,السيف حزقيال 21 :11 ,والمنجل في ارميا 50 : 16 , الدرع في ارميا 46 : 9 والقوس في عاموس 2 :15 وتاتي الكلمة بمعني اخذ في سفر الامثال 30 : 9 والتععامل مع الشريعة في ارميا 2: 8 وغيرها من مواضع تشير الي ان الفعل العبري يعني التعامل مع .القبض علي .ليس في حد ذاته يشير الي استعمال القوه.
واسخدام لفظين مختلفين للاغتصاب في نفس الاصحاح يشير الي هذا.
فالتفاسير تشير الي فعل الاغواء وليس الاغتصاب اي ان شخص اغوي فتاه ثم مارسو العلاقة الجنسية.
وهناك العديد من التفاسير تؤكد ما قلناه

Meredith Kline: “The seducer of an unbetrothed virgin was obliged to take her as wife, paying the customary bride price and forfeiting the right of divorce” (Treaty of the Great King: The Covenant Structure of Deuteronomy, p. 111).

فتتكلم كلاين عن فتاه عذراء مغرر بها وانه سيتم مصادرة حق الطلاق من الذي غرر بها.

Matthew Henry: “… if he and the damsel did consent, he should be bound to marry her, and never to divorce her, how much soever she was below him and how unpleasing soever she might afterwards be to him” (Commentary on the Whole Bible, ad loc.).

وتكلم ماثيو هنري عن القبول ايضاً.

J. A. Thompson: “Seduction of a young girl. Where the girl was not betrothed and no legal obligations had been entered into, the man was forced to pay the normal bride-price and marry the girl. He was not allowed, subsequently, to send her away (Deuteronomy: Introduction and Commentary, Tyndale Series, p. 237

يذكر طومسون ان الامر يخص اغراء فتاه شابة وانه لم يسمح للذي غرر بها ان يتركها .

In Israel’s Laws and legal Precedents (1907), Charles Foster Kent (professor of Biblical Literature at Yale University) clearly distinguished between the law pertaining to rape in Dt. 22:25-27 and the law pertaining to seduction in Dt. 22:28-29 (pp. 117-118(.

يقول تشارلز فوستر استاذ الادب التوراتي في جامعة بيل ان هناك تميز واضح بين القوانين المتعلقة بالاغتصاب في التثنية 22 : 25 -27 والقوانين المتعلقة بالاغواء في التثنية 22 :28 -29

Keil and Delitzsch classify Deuteronomy 22:28-29 under the category of “Seduction of a virgin,” comment that the crime involved was “their deed” – implying consent of the part of both parties – and liken this law to that found in Exodus 22:16-17 (Biblical Commentary on the Old Testament, vol. 3, p. 412).

يقول كايل ان التثنية 22 : 28 -29 تصنف ضمن فئة اغراء عذراء وان الجريمة المعنيه هي تتم بالموافقة بين كلا الطرفين.ويشبه هذا ماء جاء في الخروج 22
فالزواج كان حل للموقف .
فيشير جون كالفين ان العلاج هو ان يكون المذنب مضطر ان يتزوجها ويعطيها مهر من ممتلكاته الخاصة.ولا يطلقها .
وكونيل يقول انه عن الرغم انها كانت راضية ؟لكن هناك مسؤلية لحمايتها من العار الناتج عن الخطية وحلها الزواج ولكن بدفع مهر .
وقال ادم كلارك.كان هذا القانون انساني وحكيم جداً .لان الشخص الذي يريد ان يميل قلب فتاه شابه يعرف تماماً انه سيتزوجها وسيعطيها مهر اذا وافق والديها .
وقال كول ان الرجل الذي يغوي عذارء لابد من اعترافه بها كزوجة .ما لم يرفض والدها.
وقال جيمس جوردن ان عقوبة الذي اغوي الفتاه ان يتزوجها ما لم يعترض والدها ولا يجوز ان يطلقها وفقاً للتثنية 22
*البحث بالانجليزية لسامي شمعون بتصرف

The Old Testament and Rape

بعض المراجع

Brown-Driver-Briggs Hebrew Lexicon
The New John Gill Exposition of the Entire Bible
The Law of the Covenant, p. 149
Covenant Structure of Deuteronomy, p. 111
Deuteronomy: Introduction and Commentary, Tyndale Series, p. 237
Biblical Commentary on the Old Testament, vol. 3, p. 412
Commentaries on the Four Last Books of Moses Arranged in the Form of a Harmony, vol. 3, pp. 83-84.
Exodus,” New bible Commentary, ed. F. Davidson, p. 122
The Holy Bible … with a Commentary and Critical Notes, vol. 1, p. 414The Holy Bible … with a Commentary and Critical Notes, vol. 1, p. 414
Toward Old Testament Ethics, p. 107

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: