أضف تعليق

شوكة بولس تامل لاخ مسلم..

Capture

شوكة بولس تامل لاخ مسلم..

لئلا أرتفع بفرط الإعلانات، أُعطيت شوكة في الجسد، ملاك الشيطان ليلطمني لئلا أرتفع. من جهة هذا تضرعت إلي الرب ثلاث مرات أن يفارقني. فقال لي: تكفيك نعمتي لأن قوتي في الضعف تُكمل” (2 كو 12: 7-9).

لايهمنى كثيرا مانوع الشوكه التى تحدث عنها بولس الرسول .. لكن واضح جدا من كلامه انها كانت وسيله كبح لعمل الشيطان الدؤوب فى اضلال الخدام الحقيقيين سواء بزرع افكار هرطوقيه على لسانهم تاتى بسبب انتفاخهم بالعلم( الْعِلْمُ يَنْفُخُ، وَلكِنَّ الْمَحَبَّةَ تَبْنِي….كو1 ..8:2)

وهذا ماحدث فى سيره كثير من الاباء المدافعين الاوائل امثال اريوس واوطاخى وابوليناريوس الذين نطقوا بهرطقات اعتمدوا فيها على كثره علمهم وقرائاتهم فسقطوا فى فخ الشيطان باضلال الناس بتعليم غير قويم وهم يحسبون انهم يخدمون الله

او عن طريق تضخيمه لاعمالهم امام اعينهم فيقعوا فى فخ الغرور متناسيين ان كل الافعال تمت من خلال نعمة معطاه لهم حسب مكانهم فى قامه المسيح (الكنيسه) ووظيفتهم

( فانه كما في جسد واحد لنا اعضاء كثيرة ولكن ليس جميع الاعضاء لها عمل واحد هكذا نحن الكثيرين جسد واحد في المسيح واعضاء بعضا لبعض كل واحد للآخر. ولكن لنا مواهب مختلفة بحسب النعمة المعطاة لنا…..روميه12 4و5و6 (

وهؤلاء هم مثال حى للمعلمين والوعاظ الذين ذاقوا الموهبه السمائيه ورغم ذلك سقطوا ( لان الذين استنيروا مرة وذاقوا الموهبة السماوية وصاروا شركاء الروح القدس وذاقوا كلمة الله الصالحة وقوات الدهر الاتي وسقطوا لا يمكن تجديدهم ايضا للتوبة اذ هم يصلبون لانفسهم ابن الله ثانية ويشهرونه.

لان ارضا قد شربت المطر الاتي عليها مرارا كثيرة وانتجت عشبا صالحا للذين فلحت من اجلهم تنال بركة من الله. ولكن ان اخرجت شوكا وحسكا فهي مرفوضة وقريبة من اللعنة التي نهايتها للحريق..العبرانيين 4:6و5و6و7و

عندما تأملت هذه النصوص سالت نفسى سؤال مباشر واظنه منطقى.. لماذا المح بولس الرسول فى رسالته الى هذه الشوكه واثرها فى ثباته فى حياة التواضع كخادم وعدم ارتفاعه من فرط الاعلانات؟؟؟ لايمكن بحال من الاحوال ان يكون هذا الامر فقط للذين يعانون حاله مطابقه خاصة مع عدم تصريحه بماهيه هذه الشوكة.

والسؤال الاهم لماذا فى الاصل ترك بولس الرسول ماهية الشوكه غير معروفه وغير مصرح بها لكن فقط ركز على وظيفتها؟؟؟

لايمكن ابدا ان يكون هذا الامر لضعف فى صياغه الفاظ بولس الرسول فنحن نتحدث عن الرسول الفيلسوف الذى يتكلم ياكثر من لسان ودرس اغلب المناهج الفلسفيه السائده فى عصره كالمدرسه الابيقوريه والرواقيه والافلاطونيه ..

اظن ان الامر كان متعمدا من بولس الرسول والهدف منه هو ان يتفكر كل خادم للمسيح فى شوكته الخاصه.. اهمال بولس الرسول لماهيه الشوكه ونوعها كان عن قصد بالهام الروح القدس فبشكل خاص للخدام محاربات الشيطان لن تتوقف لكن تتخذ اشكالا مختلفه حسب شخصيه وحياه الخادم فيختار الشيطان مدخله الى الخادم بعنايه

ويكون هذا الامر هو الشوكة الخاصه بالخادم التى تذكره بضعفه وحاجته الماسه المستمره لدعم المسيح والالتصاق به حتى لايرتفع من فرط الاعلانات او يسقط من فرط العلم او ينخدع باى موهبه سماويه

وبشكل عام بعيدا عن حياة الخدمه فكل انسان فى حياته له قدر من الايمان سيجد محاربه من الشيطان بنفس قدر ايمانه ويكون له شوكتة الخاصه ايضا

لكن فرق كبير بين حاله ايمانيه خالصه مثل حاله بولس الرسول التى تكشف له ان هذه الشوكه هى تدبير الهى للحفاظ عليه او حاله ايمانيه ضعيفه تجعل هذه الشوكه سبب فى السقوط

او حتى التفكير فى ان الله تركك للشيطان ولم ينقذك فيتحول حينها المك الجسدى المادى بسبب هذه الشوكه لسقوط وموت وانفصال روحى كامل عن المسيح ..

الشاهد هنا والدرس المستفاد :_ اجعل شوكتك الخاصة دائما وسيله تذكرك باحنياجك الدائم للمسيح وانه لولاه لاسقطتك هذه الشوكه الى الابد لكن باتحادك مع المسيح وتمثلك بحياته والامه وصلبه ستصل فى النهايه الى القيامه ناقضا كل الام هذه الشوكه ونتائجها فتتبدل من مجرد شوكه يستغلها الشيطان الى سبب فى تحقق مجد الله بداخلك

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: