أضف تعليق

41 سبب لاعتقاد الدارسين بتاريخية يسوع ؟ السبب الثاني

يوحنا الحبيب

السبب الثاني :شهادة العلماء لتاريخية يسوع.

الاكثر ثقة من علماء العهد الجديد والتارخيين .وعلماء المسيحية في الوقت الحالي.من جميع الخلفيات.اتفقوا ان يسوع كان موجوداً .لكن بالطبع يتحدثون عن ماذا نستطيع ان نعرف عن يسوع.لكن هذا ليس له علاقة بتاريخية يسوع.

يقول بولتمان استاذ دراسات العهد الجديد.

“Of course the doubt as to whether Jesus really existed is unfounded and not worth refutation. No sane person can doubt that Jesus stands as founder behind the historical movement whose first distinct stage is represented by the oldest Palestinian community.”

“بالطبع الشك في اذا كان المسيح يسوع وجد حقاً هذا الامر ليس له أي اساس من الصحة ولا يستحق الرد.لا يمكن لعاقل ان يشك ان يسوع كان يقف خلف تاسيس حركة تاريخية لمرحلة متميزه كانت في اقدم مجتمع فلسطيني “

وكتب بول ماير,استاذ سابق للتاريخ القديم قائلاً:-

“The total evidence is so overpowering, so absolute that only the shallowest of intellects would dare to deny Jesus’ existence.”

“الدليل الكامل هو الطاغي.فهو مطلق .فاكثر العقول ضحالة لا تجرؤ علي انكار وجود يسوع”

ويقول كريج ايفانز المعروف بكتاباته حول موضوع تاريخية يسوع.

“No serious historian of any religious or nonreligious stripe doubts that Jesus of Nazareth really lived in the first century and was executed under the authority of Pontius Pilate, the governor of Judea and Samaria.”

“لا يوجد مؤرخ جاد من المؤمنين او غير المؤمنين ساوره الشك حول ان يسوع المسيح قد عاش حقاً في القرن الاول .ومات في عهد بيلاطس البنطي حاكم يهوذا والسامرة.”

حتي اكثر العلماء المشككين مثل بارت ايرمان “وهو بالطبع يعادي المسيحية” قال:-

“These views are so extreme (that Jesus did not exist) and so unconvincing to 99.99 percent of the real experts that anyone holding them is as likely to get a teaching job in an established department of religion as a six-day creationist is likely to land on in a bona fide department of biology.”

“ان الاراء المتطرفة التي تقول ان يسوع لم يكن موجوداً هي غير مقنعة بالنسبة الي 99.99 % بالنسبة للخبراء اللحقيقين .

ويقول غرانت.

The most telling admission comes from a leading atheist New Testament scholar in Germany, Gerd Ludemann writes:

“ان الطرق الحديثة للقول بان يسوع نظرية واسطوره فشلت.ومراراً وتكراراً تم الرد عليها.

وياتي تعبيراً اخر من احد مدارس العهد الجديد الالحادية في ألمانيا كتب جيرد ليدمان:

“It may be taken as historically certain that Peter and the disciples had experiences after Jesus’ death in which Jesus appeared to them as the risen Christ”

يمكننا ان نؤخذ من الناحية التاريخية بنوع من اليقين ان بطرس والتلاميذ كان لديهم خبرات بعد موت يسوع الذي ظهر لهم وايضاً صعد”

في النهاية ان ادعاء بان يسوع لم يكن موجود غير مطروح علي طاولة الدراسات التاريخية.لكنه موضوع في سلة المهملات ونقتبس قول بوريدج حينما قال “انا لا اعرف عالم نقدي له احترامة قال ان يسوع لم يكن موجود “

by James Bishop 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: