أضف تعليق

في المعمودية لم يكتشف يسوع الفرق بين الحقيقة واستعلان الحقيقة سيرافيم البراموسي ..

5ما بين الحقيقة والاستعلان في معموديّة يسوع           

هناك دائمًا فارق بين حقيقة الأمر واستعلان حقيقة الأمر. هناك مسافة من الزمن والوعي تفصل بين ما هو كائن وإدراكنا لما (لمن) هو كائن. في معموديّة المسيح لم تبدأ ألوهيّة يسوع الناصري منذ تلك اللّحظة الزمنيّة، ولم يهبط عليه الروح من السماء ليُقَدِّم له ما لم يكن له أو ليحقق فيه ما هو غائب عنه، ولم يتحدّث الآب شاهدًا عنه ليُعَبِّر عن اختيار مفاجئ ليسوع الناصري بسبب التقوى! كلاّ … لقد كان يسوع على الدوام هو الله الظاهر في الجسد .(1)

المرجع

من مقاله بعنوان ما بين الحقيقة والاستعلان في معموديّة يسوع للراهب سارافيم البرموسي

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: