أضف تعليقاً

تقيمي لعلم النقد النصي الجزء الاول

gosple

تقيمي لعلم النقد النصي

1-القاعده المنطقية تقول ان عدم وجود الشئ لا ينتفي من احتمال حدوثة سواء بالسلب ( كونه لم يتم) او بالايجاب (كونه تم).

فمثلاً كان التشكيك في شخصية ليسانيوس الوارده في لوقا 3 : 1 لعدم وجود شاهد تاريخي وخصوصاً مع ذكر يوسيفوس لشخصية ليسانيوس قبل الميلاد .فكان الاعتقاد بكون ليسانيوس شخصية وهمية بحسب المصادر المتاحة .حتي تم اكتشاف نقش ابيلية من خلال دكتور ريتشارد بوكوك قبل اكتشاف النقش ليسانيوس يعتبر شخصية وهمية وهناك خطأ كتابي والعجيب ان النقش كشف عن وجود ليسانيوس بالتوازي مع ما كتبة لوقا وان هناك ليسانيوس اخر وهو الذي تكلم يوسيفوس !

الغرض من المثل

الباحث النقدي يعتمد علي المصادر  :المصدر موجود اذا ليسانيوس موجود المصدر غير موجود اذا ليسانيوس شخصية خرافية وهمية وهذه مغالطة بحد ذاتها . فالقاعده تقول ان عدم وجود مصدر لا يعني انتفاء حدوث الحدث عدم وجود مصدر عن ابراهيم لا يعني ان ابراهيم لم يكن موجوداً

والمصدر مرتبط بالزمن مثلاً اذا كان

ليسانيوس عاش في سنة 100 بفرض وكان هناك مصدر كتب عنه .وهذا المصدر اختفي سنة 200 .خلال 800 سنة لا يوجد مصدر حول ليسانيوس فجاء شخص في هذه السنوات قال ان ليسانيوس غير موجود ثم ظهر مصدر سنة 1001 .هل هذا معيار اكاديمي

عدم وجود النص في المصادر القديمة لا يعني عدم وجوده ولا يعني وجوده .هذه القاعده الحيادية التي يجب ان يتبعها الكاتب والدارس. بنفس القاعده لمثل ليسانيوس

الاعتماد علي المصادر القديمة لا يعني عدم وجود النص في المصادر القديمة فما ادراك ان هذه اقدم المصادر ولا يوجد اقدم منها مختفي ؟!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: