أضف تعليقاً

يسوع والمفلوج والتجديف اشارات مرقس الي لاهوت المسيح

13254430_10206463075288081_3469521897616041654_n

يسوع والمفلوج والتجديف اشارات مرقس الي لاهوت المسيح

الكاتب  Matthew D. Montonini

ترجمة مدونة ميمرا يهوه بتصرف

دراسة في انجيل مرقس 2: 1 – 12

دخل الرب يسوع الي كفر ناحوم وخلال دخوله تم شفاء المفلوج .وكان ليسوع ذائع الصيت كشافي وهذا ما يرسخه السرد في انجيل مرقس .

اولاً شفي يسوع رجلاً به روح نجس عند دخوله لكفر ناحوم وهذا اتي في ( انجيل مرقس 1 : 21 -28 ) وبعدما فعل هذا بوقت قصير ذهب لبيت سمعان “بطرس” وشفي حماته من حمي شديده وشفي اخرين كان الشيطان مستحوذ عليهم كما جاء في(انجيل مرقس 1 : 29 – 34 )

فما اشار اليه مرقس هو ان معجزات الشفاء في كفر ناحوم بدأت في ( انجيل مرقس 1 : 21 -28  ,  39 ) وامتدت خدمة يسوع في الشفاء الي اخراج الشياطين في المجمع حتي وصل الي شفاء الابرص في (انجيل مرقس 1 : 40 – 45 ) واخيراً نصل الي حادثة شفاء المفلوج موضع دراستنا في (انجيل مرقس 2 : 1 – 12 ) .

فبعدما وعظ يسوع وشفي المرضي في مجامع الجليل بحسب مرقس 1 : 39

‏فكان يكرز في مجامعهم في كل الجليل ويخرج الشياطين.يسوع عاد الي كفر ناحوم كما جاء في مرقس 2 : 1

١‏ثم دخل كفرناحوم أيضا بعد أيام، فسمع أنه في بيت.

فيسوع يتنقل سريعاً وتجمعت الحشود في الوقت الذي يبدأ فيه الوعظ وهذا ما اكده مرقس 2 : 2

وللوقت اجتمع كثيرون حتى لم يعد يسع ولا ما حول الباب. فكان يخاطبهم بالكلمة.

وتذكر هذه الاية ان المكان لم يعد متسع من كثرة الجمع .وهذا نتيجة ان يسوع كان له سمعه انه شافي ويخرج الشياطين .وهذا ما جعل اربعة من الرجال اليائسين  ان ياتوا مغامرين وهم يحملون رجل مشلول. فيخبرنا انجيل مرقس انهم مزقوا سقف المنزل الذي يعطي فيه السيد تعاليمه ودلوا سرير المفلوج وهذا ما جاء في انجيل مرقس 2 : 4

٤‏وإذ لم يقدروا أن يقتربوا إليه من أجل الجمع، كشفوا السقف حيث كان. وبعد ما نقبوه دلوا السرير الذي كان المفلوج مضطجعا عليه.

فرأي يسوع ايمان هؤلاء الرجال الاربعة كما جاء في انجيل مرقس 2 : 5 واستجاب لهذا الايمان بطريقة واضحه .القارئ قد يتوقع ان يسوع سيقول للمفلوج قد وخذ سريرك وامشي .لكن يسوع قال له مغفورة لك خطاياك τέκνον, ἀφίενταί σου αἱ ἁμαρτίαι  بحسب ما ورد في انجيل مرقس 2 : 5, 9

٥‏ فلما رأى يسوع إيمانهم، قال للمفلوج: “يا بني، مغفورة لك خطاياك”.

٩‏ أيما أيسر، أن يقال للمفلوج: مغفورة لك خطاياك، أم أن يقال: قم واحمل سريرك وامش؟

فهذه الفعله قد سببت الدهشة والمفاجأه.البعض قال ان اعلان يسوع للمغفرة هو اعلان غفران الله للمفلوج وكان يسوع يتحدث باسم الله . (1) او ان يسوع نفسه يغفر بسلطانه فهو الغافر الذنوب (2) والحقيقة ان غفران يسوع للخطايا كان بسلطانه فوضع يسوع نفسه مواجهاً ليهوه .كان كهنة العهد القديم لديهم سلطان في اطلاق  غفران الخطايا عند تقديم الذبائح في المعبد .وناثان النبي اعلن غفران االرب لداود في صموئيل الثاني  12 : 13

١٣‏فقال داود لناثان: “قد أخطأت إلى الرب”. فقال ناثان لداود: “الرب أيضا قد نقل عنك خطيتك. لا تموت.(3)

سلطان يسوع علي مغفرة الخطايا سنناقشة فيما بعد لكن حينما نتكلم عن هذا السلطان لا نتكلم عن سلطان نبي او كاهن , بل هو يفوق هذا بكثير .الكاهن او النبي لهم سلطان لكن هذا السلطان مستمد من الله. في العهد القديم “غالبية الاشارات الي مغفرة الخطايا تم استخدام فيها اسم الرب ” (4)

في مقال نشر مؤخراً لدانيال يوهانسون تكلم ان مغفرة الخطايا عمل وامتياز الهي بحت وان الله وحده هو من يمارس هذه السلطة . مثل ما جاء في سفر الخروج  34 : 7 ومزامير  32 : 1 – 5 واشعياء 6 : 7 واشعياء 44 : 22 وزكريا  3 : 4 وغيرهم من ايات متعدده   (4)

وبالعوده لما جاء في انجيل مرقس فسرعان ما نفهم ان يسوع يتكلم بسلطانه حينما يقول للمفلوج مغفوره لك خطياك واصابة هذه الكلمات الكتبة بصدمه فيذكر لنا انجيل مرقس 2 : 6 – 7

٦‏وكان قوم من الكتبة هناك جالسين يفكرون في قلوبهم:

٧‏”لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف؟ من يقدر أن يغفر خطايا إلا الله وحده؟”

فيسوع علم افكارهم في قلوبهم وكانت تهمة التجديف هي الموت بحسب اللاويين  24  : 15 -16 وهذا هو الاتهام الذي تم استجواب يسوع في خلال محاكمته امام رئيس الكهنة في انجيل مرقس  14  : 64

٦٤‏قد سمعتم التجاديف! ما رأيكم؟” فالجميع حكموا عليه أنه مستوجب الموت.

سبب ادانته من قبل اليهود . واستمر الكتبة في التفكير من يقدر يغفر الخطايا الا الله وحده ؟بخصوص هذا السؤال يوضح Guelich في تعليقة الاتي :-

كلمة الله وحده εἶς ὁ Θεός تعكس الصيغة المستخدمة في سفر التثنية  6 :  4 اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد فهذا تاكيد علي وحدانية الله اله اسرائيل .بعبارة اخري هم م يتهموا يسوع انه ادعي انه الله لكن هو جدف علي الله من خلال الزعم انه يفعل ما يفعله الله وحده (6)  

ويضيف France ان استخدام كلمة εἷς بدلاً من μόνος المستخدمه في انجيل لوقا هو يشمل دفاع عن العقيده اليهودية ان الرب واحد كما جاء في تثنية  6 : 4 . وان هذا الرجل يدعي ما يفعله ويقوم به الله وحده ويهدد هذا الوضع الفريد  وهذا ما فعله مع المفلوج  (7)

ونجد ان يسوع علم افكارهم الداخليه واسئلتهم ؟ لماذا تفتكرون هذا في قلوبكم ؟ هذا السؤال يسلط الضوء علي معرفة يسوع الالهية التي هي متوازية مع معرفة يهوه في العهد القديم الذي يعرف القلوب مثل ما جاء في صموئيل الاول  16 : 7 وملوك الاول 8 : 39  و اخبار الايام الاول 28  : 9 وارميا 11 : 20 والمزامير 14 :  8 وغيرها   (8)

فسالهم يسوع بشكل حاد ما هو الاسهل ان يقول للفلوج مغفورة لك خطياك ام احمل سريرك وامشي؟فيسوع يسلط الضوء انه من الاسهل القول ان خطاياه مغفوره فهذا الامر لا يستطيع الانسان لمسه من خلال دليل ملموس .لكن من الصعب الشفاء  الجسدي لانه ملموس ويري بالعين  ويركز يسوع علي سلطانه ان يغفر الخطايا ويقول اما تعلمون ان لابن الانسان ὁ υἱὸς τοῦ ἀνθρώπου سلطان علي مغفرة الخطايا علي الارض ἐξουσίαν ἔχει . كما جاء في مرقس 2 : 9

ويستخدم مرقس لقب ابن الانسان المتكرر في الاناجيل الاخري لكن بشكل مكثف في انجيله ويمكن تصنيف اللقب الي ثلاث فئات في استخدام مرقس :-

اعداد المجئ الثاني كما جاء في مرقس 8 : 38 ومرقس 13 : 26 ومرقس 14 : 62

ثانيا ً في استخدام سلطان المسيح علي الارض مثل مغفرة الخطايا مرقس 2 : 10 و الغاء السبت  مرقس 2 : 28

ثالثاً في الاشارة الي آلامه كما جاء في مرقس 8 : 31  و مرقس 9 : 9 ومرقس 10 : 33 ومرقس 14  : 21 وغيره . (10)

فلقب ابن الانسان هو استخدام لما جاء في سفر دانيال الاصحاح السابع وهو يتحدث عن سلطان يسوع الابدي وانه سيحكم علي جميع الشعوب ولم يزول سلطانه ومملكته لم تموت بحسب دانيال  7 : 14 وهذه اشاره بديهية الي سلطان يسوع علي الارض .في غفرانه للذنوب فانجيل مرقس ركز وافتتح انجيله محوره ملكوت الله  ἡ βασιλεία τοῦ θεοῦ  وهذا يظهر في مرقس 1 : 15 ومرقس 4 : 11 ومرقس 9 : 1 ومرقس 10  :14  – 15 ومرقس 14 : 25 ومرقس 15 : 43  .

وبالرجوع لحادثة المفلوج حينما قال له يسوع قم واحمل سريرك وامشي هذا الشفاء الجسدي اكد اعلان المسيح السابق للرجل بغفران الخطايا وهو ما جعل الناس يندهشون وبهت الجميع ومجدوا الله قائلين ما راينا مثل هذا قط ! مرقس 2 : 12

الخلاصة

اشار مرقس ضمنياً الي كرستولوجيا المسيح من خلال ذكر هذه الحادثة فيسوع غفر خطايا المفلوج وشفاه جسدياً وهذا ما جعل الكتبة متفكرين بافكار ان ما فعله تجديف لانه استخدم ما يتمتع به يهوه حصريا .ويسوع اشار الي نفسه بلقب ابن الانسان .الكائن الالهي يعزز ما جاء في انجيل مرقس عن الكرستولوجيا .وقد خلص فنسنت تايلور العظيم الي الاتي :

“ان كرستولوجيا المسيح في انجيل مرقس هي اعلي نواحي الكرستولوجيا وهي قوية مثل اياً من كتابات العهد الجديد مع عدم استثناء ما جاء في انجيل يوحنا ” 11

المراجع

1  For a discussion of the “divine passive” position see Robert A. Guelich, Mark 1:1-8:26, Word Biblical Commentary, vol. 34A (Dallas: Word, 1989); 86. 
2  R.T. France, The Gospel of Mark, New International Greek Testament Commentary (Grand Rapids: Eerdmans, 2002); 125.
3  Mark L. Strauss, Mark, Exegetical Commentary on the New Testament (Grand Rapids: Zondervan, 2015); 121.
4  Paul Ellingworth, “Forgiveness of Sins” in Dictionary of Jesus and the Gospels, eds. Joel B. Green, Scot McKnight, I. Howard Marshall, (Downers Grove: InterVarsity Press, 1992); 241-243; here 241. Ellingworth cites Exod 34:7; cf. Numbers 14:18-20; Neh 9:17; Ps 130:4; Mic 7:18; Dan 9:9.
5  Daniel Johansson, “‘Who Can Forgive Sins but God Alone?’ Human and Angelic Agents, and Divine Forgiveness in Early Judaism,'” JSNT 33 (2011): 351-374.
6   Guelich, Mark 1–8:26; 87.
7  France, The Gospel of Mark; 126. 
8  Sigurd Grindeim, Christology in the Synoptic Gospels: God or God’s Servant? (London: T&T Clark International, 2012); 48. 
9   Robert H. Stein, Mark, Baker Exegetical Commentary on the New Testament (Grand Rapids: Baker Academic, 2008); 120.
10  For an extended discussion on these categories see James R. Edwards, The Gospel According to Mark, The Pillar New Testament Commentary (Grand Rapids: Eerdmans,  2002), 80.
11   John J. Collins states: “The expression ‘one like a son of man’ in this passage is more properly translated as “one like a human being.” His human form contrasts with that of the beasts from the sea. But he is not said to be human. The imagery of a figure riding on the clouds strongly suggests that the figure in question is divine.” See idem, “The Son of Man in Ancient Judaism” in the Handbook for The Study of the Historical Jesus II, eds. Tom Holmén and Stanley E. Porter,(Leiden:Brill, 2011) 1545-1568; here 1548. 
11   Vincent Taylor, The Gospel According to St. Mark, (London: MacMillan, 1959); 121.

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: