أضف تعليقاً

هل كانت حواء تشتهي الشجره فكيف تقولون انها لم تعرف الخير والشر؟

gosple

سؤال في سفر التكوين 3: 6 فرأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل، وأنها بهجة للعيون، وأن الشجرة شهية للنظر. فأخذت من ثمرها وأكلت، وأعطت رجلها أيضا معها فأكل. اذا كان هناك شهوه فاذا الخطية دخلت فيهم من قبل اكلهم من الشجره.

الاجابة باختصار

يوجد ما يسمي علم الجمال و الجماليات هي فرع من فلسفة التعامل مع الطبيعة والجمال والفن والذوق.فالمرأة كانت تعيش في جنة عدن جنة جميلة المنظر .اشجارها شهية للنظر تجعل الاعين لا تتغافل من التامل بهجه للعيون وفوق كل هذا الجمال هي جيده للاكل هذه هي الطبيعة الخيره فالشهوه ليست امر مخالف للانسان الاول قبل السقوط .فهناك شهوات خيره مثل شهوه الخير شهوه العطف علي الحيوانات شهوه النظر الي جمال الطبيعة .شهوة النظر الي الانهار والجبال والتلال.فالمراة لم تفعل امر ردئ برؤية ان الشجره شهية للنظر اي للتامل وان من ينظر اليها يفرح ويبتهج او انها جيده للاكل لكن كان الخطئ هو انها خالفة الوصية يوماً تاكل منها موتاً تموتا .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: