أضف تعليقاً

قبول حادثة القيامة لدي حتي العلماء

st-joseph-of-arimathea

قبول حادثة القيامة لدي حتي العلماء

ترجمة توماس نبيل

اشراف فريق اللاهوت الدفاعي

هذه المقالة تتحدث عنحجة تسمي “حجة الحد الأدنى من الحقائق”والتي تثبت قيامة الرب يسوع و يقدمها لنا د. جاري هابرماس وهي واحدة من أقوي الحجج علي قيامة الرب يسوع.

د. هابرماس هو مؤرخ أمريكي ودارس للعهد الجديد وأحد فلاسفة الدين، وقد درس القيامة لمدة أربعين سنة الي الان. خلال هذا الوقت كان يصنع قائمة بحقائق القيامة المقبولة من قبل علماء العهد الجديد بصرف النظر عن معتقداتهم.

د. هابرماس يقول الآتي عن حجة الحد الأدنى من الحقائق:
“حجة الحد الأدنى من الحقائق والتي هي حجة لصالح قيامة يسوع تم تطويرها قبل عدة سنوات خلال كتابتي لرسالة الدكتوراه. هذه الحجة تحتاج لأمرين من أجل اثبات حقائق تاريخية معينة: أن تكون هذه الحقائق مؤكدة بواسطة عدد من الحجج القوية والمستقلة، ويجب ان الغالبية العظمي من العلماء حتي علماء النقد يعترفوا بصحة الحدث تاريخياً. علماء النقد هؤلاء من الممكن ان يكونوا ليبراليين أو شكوكيين أو لا أدريين أو حتي ملحدين، هذا لا يهم طالما انهم متخصصون في مجال دراسة ذو صلة بالموضوع كدراسة العهد الجديد. بخصوص هذين المطلبين، من المهم ان ندرك ان المعيار الأول بخصوص دليل قوي يأتيمن أكثر شيء مصيري.

لذا لماذا يسمح أو يعترف حتي علماء النقد بهذه الحقائق التاريخية الفردية؟ الإجابة ان كلاً منها غير قابل للإنكار. معظم الحقائق القليلة المستخدمة مؤكد بواسطة عشرة اعتبارات تاريخية أو اكثر. هذا ببساطة أساس رائع خاصة بالنسبة للأحداث التي وقعت في القرن الأول الميلادي.”

لو كان احد الفيزيائيين يكتب عن حقيقة القيامة، اذاً لن يقبل الناس هذه الحقائق التي كتبها لأن الدكتوراه الخاصة بالفيزيائي ليس لها علاقة بالموضوع. لكن حتي لو احد علماء العهد الجديد الملحدين كان يكتب عن القيامة، ثم قام بإحصاء الحقائق التي قبلها الناس. فقد جمع هذا العالم ما يزيد علي 3000 مرجع باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية، ثم قام بعمل قائمة بالحد الأدنى من الحقائق المقبولة والتي بينها شيء مشترك. في الواقع الحقائق التالية مقبولة من قبل كل المؤرخين والشكوكيين والمؤمنين:

المسيح مات علي الصليب.                             1-أن

2-رسل المسيح وتلاميذه اختبروا ما قد آمنوا أنه ظهورات للمسيح المُقام (لقد ادّعوا هذا وآمنوا به).

3-ان يعقوب أخا الرب والذي آمن قبلاً ان يسوع كان مجنوناً، فجأة اصبح مسيحياً.

4-بولس، والذي كان قبلاً مضطهداً للمسيحية، فجأة أصبح مسيحياً.

5-أن القبر وُجد فارغاً بعدها بثلاثة أيام.

الحقيقة الوحيدة المُتنازع عليها هي القبر الفارغ، ولكن حتي مع هذا، لديك %75 من المؤرخين يقبلون هذه الحقيقة، ولكن هناك ثلاث حجج لدعم حقيقة القبر الفارغ:

1-أن يسوع صُلب في أورشليم، المكان الذي بدأت منه الكرازة، كل ما احتاجت اليه السلطات لكي تقضي علي المسيحية كان اظهار الجسد للجموع.

2-شهادة الأعداء. فاتهام النقاد الأوائل (اليهود) رسل المسيح بسرقة جسده، كان اعتراف منهم بأن الجسد لم يكن موجوداً.

3-شاهد العيان الأول علي القبر الفارغ كان مجموعة نساء، وهذا له صلة بالموضوع لان شهادة النساء في القرن الأول في كلاً من الثقافة اليهودية والرومانية كانت تعتبر محل شك و غير مستحقة للثقة.

هناك ايضاً حقائق آخري مقبولة مثل:-

1-أنه دُفن علي الأرجح في قبر خاص.

2-أن رسل المسيح تحولوا من متشككين الي مُعلنين (مبشرين) شجعان وكانوا حتي مستعدين أن يموتوا من اجل ذلك الايمان.

3-أصل الكنيسة المسيحية.

4-كيف أن القيامة كانت أساس البشارة.

5-الكرازة بدأت مبكراً.

وغيرها الكثير….

ولكن في الحقيقة أنت فقط تحتاج اول خمس حقائق لكي تُصيغ هذه الحجة. فبما ان هذه الحقائق مقبولة، حتي من قبل الشكوكيين والمؤرخين الملحدين، كل فرد منا يحتاج ان يحاول ويفسّر هذه الحقائق، حتي الان معظم هذه التفسيرات يفشل في تفسير كل هذه البيانات.

اكثر النظريات شيوعاً والتي ستسمعها لمحاولة تفسير هذه الحقائق الهامة هي:

نظرية المؤامرة.

نظرية الموت الظاهري.

نظرية الجسد المسروق.

نظرية الهلوسة.

نظرية المؤامرة: بشكل أساسي تنص علي أن الرسل تآمروا لبدء الديانة المسيحية. ولكن هذا يفشل عندما نأخذ في الاعتبار شروط نجاح أي مؤامرة. وايضاً يفشل في تفسير القبر الفارغ وتحول كلاً من يعقوب أخا الرب وبولس للمسيحية.

نظرية الموت الظاهري: تنص علي أن يسوع لم يمت فعلاً علي الصليب، وأنهم فقط اعتقدوا أنه مات عندما اُنزل من علي الصليب و وضع في القبر، ثم بعد ثلاثة أيام خرج يسوع من القبر “بأعجوبة”. هذا يفشل عندما ندرك كيف كانت عقوبات الصلب ناجحة، أحد مؤرخي اليهود في القرن الأول سجل أنه خلال احدي عقوبات الصلب، لاحظ أن ثلاثة من أصدقائه كان يتم صلبهم، لذا ذهب الي الحاكم الروماني وقام بعمل استئناف، وبناء عليه أمر الحاكم الروماني ان يتم إنزال هؤلاء الثلاثة من علي الصليب واعطاءهم افضل رعاية طبية ممكنة. ورغم هذا مات اثنان منهم. لو لم يمت يسوع فعلاً علي الصليب لكنه دُفن حياً، لم يكن وقتها سيخرج بأعجوبة من القبر بعدها بثلاثة أيام و يُظن خطأ انه قام، كان الرسل بمجرد رؤيتهم له سيخبروه “انه يحتاج طبيباً”.

نظرية الموت الظاهري أيضاً تفشل عندما ندرك كيف كان الرومان بارعين (ضليعين) في اعدام الناس، أو المسئولية حيث لو أن انساناً كان من المفترض ان يموت ولم يمت، لكان الجنود المُشرفين علي الحكم قد اُعدموا، وايضاً هذا لا يفسر تحول يعقوب أخا الرب وبولس.

نظرية الجسد المسروق: تنص علي ان الجسد إما تم تحريكه (سرقته) او انهم ذهبوا للقبر الخطأ، ولكن هذه النظرية تفشل في تفسير تحول كلاً من يعقوب وبولس، وايضاً تفشل في تفسير ادعاءات الرسل ان يسوع القائم ظهر لهم. ايضاً، جميع السلطات الحاكمة، التي حاربت المسيحية، الشيء الوحيد الذي احتاجوا أن يفعلوه هو اظهار الجسد للجموع ولكنهم لم يفعلوا.

نظرية الهلوسة : هذه النظرية قد تكون أقوي نظرية تمت صياغتها، لكنها ايضاً تفشل، بسبب أن الهلوسة تشبه الاحلام، وهي بطبيعتها فردية، ولا يتم مشاركتها. في كورنثوس الاولي 15: 3-8 وهي تحويأقدم عقيدة تؤرخ لفترة في خلال ستة أشهر من القيامة. نقرأ ان يسوع ظهر للاثني عشر، لأكثر من خمسمائة أخ دفعة واحدة، ثم لجميع الرسل. (هذه العقيدة هي واحدة من الأدلة التي يقبلها الدارسين الشكوكيين). كما ان نظرية الهلوسة تفشل في تفسير القبر الفارغ وايضاً تحول كلاً من يعقوب و بولس.

عندما تأخذ في الاعتبار كل هذه الحقائق الهامة الخاصة بالقيامة، ستجد ان وحدها نظرية القيامة، أن يسوع المسيح قام حقاً من الموت، تفسّر كل البيانات التي بين أيدينا.

المرجع

Evidence of the Resurrection Accepted Even by Atheist New Testament Scholars

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: