أضف تعليقاً

هل العذراء مجرد اناء؟ ولم ياخذ منها الجسد الانساني أي شئ ؟ الفكر الكتابي الجزء الاول

mary-jesus

هل العذراء مجرد اناء؟ ولم ياخذ منها الجسد الانساني أي شئ ؟ الفكر الكتابي  الجزء الاول

عظيم هو سر التقوي الله ظهر في الجسد . 1  تي 3: 16

هذا السر الفائق لا يعبر عنه بكلمات ولا تدركه العقول فهذا السر لا ننتهي من فهمه وليس ما لا نفهمه .بحسب فكر اغسطينوس والقصد هو اكتشاف اعماق جديده متجدده في كل تامل لهذا العمل الالهي .

انجيل لوقا  1

34 فقالت مريم للملاك: كيف يكون هذا وأنا لست أعرف رجلا

35 فأجاب الملاك وقال لها: الروح القدس يحل عليك، وقوة العلي تظللك، فلذلك أيضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله

فالروح القدس هيأ هذا الجسد وكونه داخل احشاء العذراء مريم .حيث مكتوب عن اعداد هذا الجسد

عبرانين 10

 5 لذلك عند دخوله الى العالم يقول ذبيحة و قربانا لم ترد و لكن هيات لي جسدا

هذا الجسد لم يكن جسد وهمي مثل اتباع الهرطقة الدوستيه بل هو جسد حقيقي في بطن العذراء مريم لا نعلم ماهية تكوينه بالروح القدس لكن نعلم علم اليقين انه كان داخل بطن العذراء مريم كما الجنين في بطن اليصابات .فبينما اليصابات في الشهر السادس قال الملاك جبرائيل للعذراء عن الحبل .

لوقا 1

24 وبعد تلك الأيام حبلت أليصابات امرأته، وأخفت نفسها خمسة أشهر قائلة

25 هكذا قد فعل بي الرب في الأيام التي فيها نظر إلي، لينزع عاري بين الناس

26 وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة

27 إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف. واسم العذراء مريم

28 فدخل إليها الملاك وقال: سلام لك أيتها المنعم عليها الرب معك. مباركة أنت في النساء

29 فلما رأته اضطربت من كلامه، وفكرت: ما عسى أن تكون هذه التحية

30 فقال لها الملاك: لا تخافي يا مريم، لأنك قد وجدت نعمة عند الله

31 وها أنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع

وحينما سمعت هذا ذهبت الي اليصابات وحينما القت السلام ارتكض الجنين في بطنها من الروح القدس

لوقا 1

40 ودخلت بيت زكريا وسلمت على أليصابات

41 فلما سمعت أليصابات سلام مريم ارتكض الجنين في بطنها، وامتلأت أليصابات من الروح القدس

ومن ادلة بقاء يسوع في بطن العذراء انها وجدت حبلي من الروح القدس حتي ظهر الملاك ليوسف ليشرح له الامر ويتكلم انها ستلد.ويتكلم النص نافياً عنه اي علاقة غير ابوية  خلال فترة حملها فهي دائمة البتولية في حملها او بعد حملها .

18 أما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا: لما كانت مريم أمه مخطوبة ليوسف، قبل أن يجتمعا، وجدت حبلى من الروح القدس. 19 فيوسف رجلها إذ كان بارا، ولم يشأ أن يشهرها، أراد تخليتها سرا. 20 ولكن فيما هو متفكر في هذه الأمور، إذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا: «يا يوسف ابن داود، لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك. لأن الذي حبل به فيها هو من الروح القدس. 21 فستلد ابنا وتدعو اسمه يسوع. لأنه يخلص شعبه من خطاياهم». 22 وهذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل: 23 «هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا، ويدعون اسمه عمانوئيل» الذي تفسيره: الله معنا. 24 فلما استيقظ يوسف من النوم فعل كما أمره ملاك الرب، وأخذ امرأته. 25 ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر. ودعا اسمه يسوع.

فانجبت مريم الصبي بعد مده الحمل مثل أي ام طبيعية .فكيف لا تنجب الصبي في الفترة المناسبة لاي ام طبيعية؟ كيف سينظر لها الناس ؟ حاشا للعذراء ان ينظر لها الناس انها علي علاقة باحد قبل يوسف بهذا الفكر الرث الذي يزعمه البعض .

وكيف نتخيل يسوع بدون حبل سري ؟فالروح القدس لم يخلق الطفل كامل واودعه تسعة اشهر هذا ضد المنطق البشري قبل ان يكون ضد المنطق الكتابي ؟ فلماذا ولد في بطن العذراء اذاً كان عليه ان يظهر خارج بطنها بحسب فهم المعترض .فالروح القدس كون الجسد وبداياته لكن الجسد ظل ينموا داخل بطن العذراء مريم ويتغذي من الحبل السري فلم يكن الطفل داخل بطن العذراء هو طفل اسطوري خارق وان كان كذلك كيف يمكننا ان نقول انه شابهنا في كل شئ ؟ ما خلا الخطيئة وحدها .

عبرانين 2

14 فإذ قد تشارك الأولاد في اللحم والدم اشترك هو أيضا كذلك فيهما، لكي يبيد بالموت ذاك الذي له سلطان الموت، أي إبليس،

وفي ترجمة الحياة

 14  إذن، بما أن هؤلاء الأولاد متشاركون في أجسام بشرية من لحم ودم، اشترك المسيح أيضا في اللحم والدم باتخاذه جسما بشريا. وهكذا تمكن أن يموت، ليقضي على من له سلطة الموت، أي إبليس،

لوقا 2

40 وكان الصبي ينمو ويتقوى بالروح، ممتلئا حكمة، وكانت نعمة الله عليه.

بالطبع هذا الجسم البشري تم تكوينة من قبل الروح القدس لكن هذا الجسم البشري كان في بطن العذراء فتره الحمل الطبيعية ينموا .يتغذي فلم يكن يسوع كانسان مشوه بلا سره .ولم يذكر انسان هذا ! فكيف ندعي انه لم يكن هناك حبل سري هل ولد يسوع بالسره ؟ مباشرة وان ولد بها ما فائده وجودها في جسده اذا لم يكن هناك حبل سري؟

ويحتوي الحبل السُري على شريانين ووريد واحد. يحمل الشريانان الدم المحمل بنواتج الاحتراق من الجنين إلى المشيمة. ويحمل الوريد الدم المحتوي على الأكسجين والمواد الغذائية والوارد من دم الأم إلى الجنين.كل هذا خلال فتره بقاء الجسد الانساني داخل بطن العذراء مريم فلم يكن وجوده مجرد خيال او ان يسوع هو الطفل الاسطوري ؟ بل كان جسد حقيقي تماماً من العذراء مريم .

في النهاية

يريد ان يقول المعترض علي اخذ جسد المسيح من العذراء ان العذراء  اناء ولم ياخذ المسيح منها اي شئ ! ونرد ايضاً نقول  له اذا لماذا ولد في بطنها ؟

وهل ولد يسوع في لحظة ونزل الي الحياة ؟ ام انه قضي في بطنها التي ظللها الروح القدس فتره الحمل؟

وان كان قضي فتره الحمل في بطنها ما دوره في قضاء هذه الفتره ؟ هل الله يخادع اليهود في هذه الفتره ؟.

يتصور المعترض ان يسوع هو الطفل الخارق الاسطوري ؟ناسياً انه مشابه لنا في كل شئ لا نتكلم عن سر تكوين الجسد فهذا سر لكن نتكلم بقدر ما يمكن ان نتكلم به كتابيا ومنطقياً

السلام لكي ايتها العذراء مريم يا من كنتي امينه علي السر الالهي مباركة انتي في النساء ومبارك ثمره بطنك سيدنا يسوع المسيح .

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: