أضف تعليقاً

لماذا لا اري الله ؟

Capture

لماذا لا اري الله ؟

الكاتب Mr. Patton

لقد كنت مؤمناً منذ عمر الثامنة لكن سرعان ما تغيرت العديد من معتقداتي .واصبحت لا اشعر بقوه الصلاه وكان الله لا يجيب .ولا اشعر انه يخاطبني وجهاً لوجه.هل يكفي ان اقول ان الرب يحدثني من خلال كلمته ؟انا الان لا اشعر بشئ لماذا لا يكون متاح مادياً ؟

الرد

  • ما تمر به هو ليس بجديد

اشكرك للكتابة بصدق اخي الحبيب والتعبير عن افكارك فانت تريد ان تعرف لتستريح.وهذا جيد انت تتحدث عن مشكلة تسمي ” hiddenness of God ” وهذه المشكلة يتحدث عنها كثيرين في الاوساط اللاهوتية .وتقع هذه المشكلة في عده نقط وهي

لماذا الله مختبأً ؟  من الصعب ان نعرف مقاصد الرب لكن يوضح لنا الكتاب المقدس مقدار ما نستطيع معرفته .

في سفر الاعمال 1 : 9 – 12

يخبرنا قول الملائكة “لماذا تنظر للسماء ..فكما شاهدتم يسوع منطلقاً هكذا سياتي ..بعبارة اخري لم تروه مجدداً حتي يعود..

9 ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون. وأخذته سحابة عن أعينهم. 10 وفيما كانوا يشخصون إلى السماء وهو منطلق، إذا رجلان قد وقفا بهم بلباس أبيض، 11 وقالا: «أيها الرجال الجليليون، ما بالكم واقفين تنظرون إلى السماء؟ إن يسوع هذا الذي ارتفع عنكم إلى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقا إلى السماء».

وقد قال الرب يسوع بنفسه هذا الامر حينما اخبرهم انه سيذهب وسيرسل لهم المعزي

لكني أقول لكم الحق: إنه خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم.  يوحنا 16 :  7

كثيرا ما كنت افكر الافضل لك ان لا تنطلق لانني لا استطيع ان اسمع واري الروح القدس .

2-الله صامت في حياتي

كنت ادعوا الرب في فترة من حياتي ان يظهر لي نفسه .ملتمساً حبه ووجوده .او ان يحقق لي نوعاً ما من المعجزات فهذا يكفي.اتذكر منذ عامين كنت في حالة اكتئاب .وسهرت طوال الليل ابكي وجلست في سيارتي في الجراش اصرخ الي الله اطلب منه الاتي : افعل شيئا …بل اي شئ ! فما كان منه سوي الصمت والصمم كان هذا مؤذي لمشاعري علي مستوي عميق جداً .فالله الذي اعتقدت به لا ينفذ لي ابسط المهام وفكرت لو ان الرب عظيم ويحبني كثيراً لماذا هو صامت اذا ؟لماذا عندما اكون مكتئباً لا يفعل شئ ؟

3-وجود عالم اخر وحياة الايمان

اعتقد ان صمت الله هو معيار الامتحان للحياة المسيحية .تقول لنا رسالة بطرس الاولي 1 : 7  – 9 .

7 لكي تكون تزكية ايمانكم و هي اثمن من الذهب الفاني مع انه يمتحن بالنار توجد للمدح و الكرامة و المجد عند استعلان يسوع المسيح  8 ذلك و ان لم تروه تحبونه ذلك و ان كنتم لا ترونه الان لكن تؤمنون به فتبتهجون بفرح لا ينطق به و مجيد  9 نائلين غاية ايمانكم خلاص النفوس  .

4- نحن لا يجب ابداً ان ننتظر ان نري الرب

يقول القديس بولس

18 ونحن غير ناظرين إلى الأشياء التي ترى، بل إلى التي لا ترى. لأن التي ترى وقتية، وأما التي لا ترى فأبدية.كورنثوس الثانية 4 : 18 .ويخبرنا بولس ان نسلك بالايمان

 7 لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان. كورنثوس الثانية 5 :  7 وحينما اراد توما رؤية العيان

29 قال له يسوع: «لأنك رأيتني يا توما آمنت! طوبى للذين آمنوا ولم يروا».  يوحنا 20 : 29 .

ولعل اوضح اية هي ما ذكرها يوحنا  فيوحنا لم يقول الذي ربما لم يبصره بل يقول الذي لم يبصره ؟ في رسالة يوحنا الاولي 4 : 20

20 إن قال أحد: «إني أحب الله» وأبغض أخاه، فهو كاذب. لأن من لا يحب أخاه الذي أبصره، كيف يقدر أن يحب الله الذي لم يبصره؟

وفي رسالة العبرانين 11 : 1

1 و اما الايمان فهو الثقة بما يرجى و الايقان بامور لا ترى

فالايمان هو ان يكون لديك قناعة حول الحقائق الذي قد لا تتمكن من التحقق منها من خلال حواسك .هذا لا يعني ان الايمان غير عقلاني بل يعني اننا يجب ان لا نتوقع ان نتحقق من هذه الامور من خلال حواسنا .

5- ينبغي ان نتوقع ان نري ونسمع الرب

لم اقول انني لم اختبر الرب في حياتي فلدي المذيد لاحكيه عن اختبار الرب في حياتي .فهو يتحرك بحياتي بطرق غير مباشره .واراه في كل شئ .حتي حينما اكتب اليك هذه الرساله .وهذا لاني مقتنع بالحقائق المركزية في المسيحية وموثوقية الكتاب المقدس .انا اتغذي من هذا الكتاب فهو مثل الدورة الدموية لدي واحادث يسوع وجهاً لوجه .وما حصلت عليه هو الثقة ان الله وحده يعلم ما يفعله لاجلي .واننا علينا ان نري ونسمع الرب من خلال تحركاته .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: