أضف تعليق

مفهوم كلمة ولد في استخدام يسوع خلفيات من قراءات حنا السرياني

ls

مفهوم كلمة ولد في استخدام يسوع خلفيات من قراءات حنا السرياني

وَجَاءَ إِلَى كَفْرِنَاحُومَ. وَإِذْ كَانَ فِي الْبَيْتِ سَأَلَهُمْ: «بِمَاذَا كُنْتُمْ تَتَكَالَمُونَ فِيمَا بَيْنَكُمْ فِي الطَّرِيقِ؟»
فَسَكَتُوا، لأَنَّهُمْ تَحَاجُّوا فِي الطَّرِيقِ بَعْضُهُمْ مَعَ بَعْضٍ فِي مَنْ هُوَ أَعْظَمُ.
فَجَلَسَ وَنَادَى الاثْنَيْ عَشَرَ وَقَالَ لَهُمْ: «إِذَا أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَكُونَ أَوَّلاً فَيَكُونُ آخِرَ الْكُلِّ وَخَادِمًا لِلْكُلِّ».
فَأَخَذَ وَلَدًا وَأَقَامَهُ فِي وَسْطِهِمْ ثُمَّ احْتَضَنَهُ وَقَالَ لَهُمْ:
«مَنْ قَبِلَ وَاحِدًا مِنْ أَوْلاَدٍ مِثْلَ هذَا بِاسْمِي يَقْبَلُنِي، وَمَنْ قَبِلَنِي فَلَيْسَ يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي».

الولد احتضنه يسوع لا يمثل البراءة و النقاء كما هو شائع عن الاطفال في يومنا الحالي، بل يجب علينا أن نسمع النص بإذن اليهودي الريفي الساكن في حوض المتوسط قبل ألفين سنة

الطفل في ذلك الزمان لم يكن ذو أي قيمة تُذكر طالما لم يكن ينتمي الى عائلة، أي انه لم يكن يعيش في الغالب طالما لم تقبله العائلة التي سوف يصبح من أعضائها

تكلمت في بوست سابق عن رسالة عثر عليها في البهنسا ارسلها شخص اسمه هيلاريون الى زوجته أليا و طلب منها التخلص من المولود اذا كانت أنثى، وكان يتم هذا الامر عن طريق إلقاء المولود في المزبلة، و المثير للسخرية أن هذه الرسالة اكتشفت في مزبلة قديمة مع وثائق اخرى

و بذلك يُعطي يسوع مثل واقعي لكلامه “إذَا أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَكُونَ أَوَّلاً فَيَكُونُ آخِرَ الْكُلِّ وَخَادِمًا لِلكُلَّ”

حيث لم يتكلم فيه عن البراءة أو البساطة، بل تكلم عن التخلي و التجرد

يعني كما أن الطفل لا قيمة له دون عائلة، كذلك القائد لا قيمة له دون الجماعة التي يقودها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: