أضف تعليق

تغيير المشاعر

Capture

تغيير المشاعر

تاتي المشاكل من المشاعر او ردود الافعال وياتي تغيير المشاعر من ععمل روح الله داخلنا وتغيير خبرتنا في الحياة  ويضع لنا الكتاب حلول كتابية .

1-التغيير يبدأ من القلب .فالانسان يتصرف بناءاً علي ما اختبره في الحياة وما تعرض له وتفاعله مع خبرته في الحياة وردود افعاله .فمن خلال الخبره نبني مشاعرنا .ونتيجة التاثر بالحياة نتفاعل بطريقة حساسة او بطريقة يغلب فيها العقل الحساسية .فكلمات لانسان وتصرفاته تظهر ما بناه في حياته .نري فيها الانسان الفرح والحزين .فكلمات الانسان تعكس من يكون .

متي 12

33 اجعلوا الشجرة جيدة وثمرها جيدا، أو اجعلوا الشجرة ردية وثمرها رديا، لأن من الثمر تعرف الشجرة. 34 يا أولاد الأفاعي! كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار؟ فإنه من فضلة القلب يتكلم الفم. 35 الإنسان الصالح من الكنز الصالح في القلب يخرج الصالحات، والإنسان الشرير من الكنز الشرير يخرج الشرور. 36 ولكن أقول لكم: إن كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس سوف يعطون عنها حسابا يوم الدين. 37 لأنك بكلامك تتبرر وبكلامك تدان».

2-ان نسلك كما سلك المسيح ونحفظ وصاياه.ونثبت في المسيح .وسنجد ان علامات التغيير هو ان نحب اعدائنا .

يوحنا الاولي 2

3 و بهذا نعرف اننا قد عرفناه ان حفظنا وصاياه  2 :4 من قال قد عرفته و هو لا يحفظ وصاياه فهو كاذب و ليس الحق فيه  2 :5 و اما من حفظ كلمته فحقا في هذا قد تكملت محبة الله بهذا نعرف اننا فيه  2 :6 من قال انه ثابت فيه ينبغي انه كما سلك ذاك هكذا يسلك هو ايضا

يوحنا 5

44 وأما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم،

3-البعد عن اي سبب يجعلنا نخطئ .فاهتمام الجسد هو موت .فهناك اعمال تحجب عنا التغيير يجب ان نبتعد عنها .من خلال اماتت الاعضاء .وان نتذكر دائماً ان هذا يحزن قلب الله فالله هو جابلنا ونحن له .وان لا يعيش الانسان بافكار الماضي بل يطوي صفحتها يبدأ من جديد .فنحن خلعنا الانسان العتيق .والتفكير الدائم في الغرض من الوجود في هذا الحياة .فالانسان الجسدي يفكر في حياته ولا يفكر في الغرض الموجود لاجله .عندما يخاف الانسان علي نفسه اكثر من اللازم يتسلسل اليه الخوف ويحاول ان يحمي نفسه .فالمؤمن يقلق ولكن يختلف عن الجسداني الذي يحب نفسه ويحمي نفس ويعطف علي نفسه ناسياً دور الرب .ودور الايمان .

غلاطية 5

19 وأعمال الجسد ظاهرة، التي هي: زنى عهارة نجاسة دعارة 20 عبادة الأوثان سحر عداوة خصام غيرة سخط تحزب شقاق بدعة 21 حسد قتل سكر بطر، وأمثال هذه التي أسبق فأقول لكم عنها كما سبقت فقلت أيضا: إن الذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله.

كلوسي  3

5 فأميتوا أعضاءكم التي على الأرض: الزنا، النجاسة، الهوى، الشهوة الردية، الطمع الذي هو عبادة الأوثان، 6 الأمور التي من أجلها يأتي غضب الله على أبناء المعصية، 7 الذين بينهم أنتم أيضا سلكتم قبلا، حين كنتم تعيشون فيها. 8 وأما الآن فاطرحوا عنكم أنتم أيضا الكل: الغضب، السخط، الخبث، التجديف، الكلام القبيح من أفواهكم. 9 لا تكذبوا بعضكم على بعض، إذ خلعتم الإنسان العتيق مع أعماله،

4-الانتصار علي الخطية في التكوين يشبه الرب الخطية كحيوان واقف امام باب الانسان لئما الانسان يسود عليه لئما يصبح ضحية لها لكن يسود عليها اذا اتبع وصايا الرب .

تكوين 4

6 فقال الرب لقايين: «لماذا اغتظت؟ ولماذا سقط وجهك؟. إن أحسنت أفلا رفع؟ وإن لم تحسن فعند الباب خطية رابضة، وإليك اشتياقها وأنت تسود عليها».

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: