أضف تعليق

اسس تفسير كتاب مقدس والاشارات الي الحياة النباتية

capture

اشارات الي الحياة النباتية

من المفيد دائماً في فهم مقطع ما أن ندرس سمات الحياة النباتية في اسرائيل القديمة .فمثلاً :

وفي الغد لما خرجوا من بيت عنيا جاع،نظر شجرة تين من بعيد عليها ورق، وجاء لعله يجد فيها شيئا. فلما جاء إليها لم يجد شيئا إلا ورقا، لأنه لم يكن وقت التين. فأجاب يسوع وقال لها: «لا يأكل أحد منك ثمرا بعد إلى الأبد!». وكان تلاميذه يسمعون.

هذا مقطع غريب .اذ يبدو أن المسيح قد لعن شجرة بريئة لأنها لم تعمل ما لم يكن مفترضاً لها أن تعمله :أي أن تحمل ثمراً في غير أوانه . ربما فعل ذلك كأستعراض لتشجيع ايمان تلاميذه , الأمر الذي حدث بالفعل .وبالتأكيد ,كرب لكل الخليقة , كان له الحق في أن يستغني عن شجرة واحدة ,فالبشر عامة لم يكن لديهم عذاب ضمير بشأن تدمير غابات بأكملها لأسباب أقل من ذلك .

ومع ذلك ,فان القصة مثيرة للتعجب وصعبة الفهم الا اذا عرفنا بعض الحقائق الخاصة بشجر التين .فالبحث سيوضح أن شجر التين تكون له شجيرات صغيره قبل الاوراق ( أمر مادي ) ,الذي اعتاد أهل المنطقة علي أكله (أمر ثقافي ).لذلك , فان كانت هناك شجرة في مثل هذا الفصل من العام بها أوراق , فمن المؤكد توقع ان يكون بها نمو مبكر للشجيرات التي يمكن أن تشبع شخصاً جائعاً .لكننا هنا أمام شجرة ليس بها أي شئ سوي أوراق .فيما بعد في نفس ذلك اليوم .كان يسوع يطرد باعة الحمام والصيارفة من الهيكل ,وفيما بعد قام بالقاء الويل علي الفريسيين المرائين (متي 23 ).فهل يا تري كان يمثل مقدماً نموذجاً لنظرة الله للمرائين –أولئك الذين لديهم “أوراق ” ولكنهم يفتقرون “للثمر ” ؟علي أية حال فان دراسة السمات المادية لشجرة التين مفيد لفهم المقطع .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: