أضف تعليق

استاذ القانون بجامعة هارفارد ,سيمون غرينليف يعتنق المسيحية بعد محاولة دحض القيامة

استاذ القانون بجامعة هارفارد ,سيمون غرينليف يعتنق المسيحية بعد محاولة دحض قيامة المسيح .

ترجمة ميمرا يهوه عن جيمس بيشوب

سيمون غرينليف (1783-1853) هو استاذ القانون الشهير بجامعة هارفارد .وكان من اقوي العقول القانونية وله شهره في التاريخ الامريكي فكتب كتباً عن دراسة “قانون الاثبات ” .وهذا الكتاب ظل من احد المراجع العظيمة للاجراءات القانونية (1).ويعتبر من اهم الشخصيات التي كان لها دور في تطوير مجال اللاهوت الدفاعي من الناحية القانونية .

وكان سيمون ملحداً .وكان يُعلم القانون في هارفارد وذكر ان قيامة الرب يسوع المسيح هي مجرد اسطورة (2) .فكان يؤمن ان المعجزات مستحيلة .وكان حينئذ عدد قليل من الطلاب المؤمنين يردون علي اسئلته بواسطة قواعد الاثبات والادلة علي القيامة من التاريخ (3) .

وقبل سيمون تحدي الطلاب من خلال الادلة .وخلال دراسته للادلة التاريخية وجد انه غير قادر علي تفسير التغيير الجذري في تصرفات التلاميذ .ورغبتهم للمعاناة وايضاً نشر شهادتهم حتي لو كان هذا سيؤدي بهم للموت .!

فكانت حجة “غرينليف “باختصار .ان الادلة التاريخية كافية الي حد ما الي الاشارة ان التلاميذ كانوا لا يخشون ان يلقوا نفس مصير يسوع .وكانوا معه لمدة ثلاث سنوات كاملة .فهؤلاء كانوا هاربين خلف الابواب المغلقة بعد الصلب .يوحنا 20 : 19 وهؤلاء ايضاً كانوا يخافون ان يتحدثون علنا عن يسوع بحسب يوحنا 7 : 13 .واثناء القبض علي يسوع هربوا بحسب مرقس 14 : 50 ومتي 26 : 56  .

فلاحظ سيمون ان هؤلاء الرجال الخائفين قد تغيروا جذرياً .واعلن الرسل بكل جرأة رسالة المسيح وقيامته .وسجن كلاً من بطرس ويوحنا بحسب اعمال الرسل 4 وايضاً اعمال الرسل 5 والجلد واعمال الرسل 12 تشرح لنا استشهاد يعقوب شقيق يوحنا -.وسجن اخر لبطرس ورجم استيفانوس بالحجارة بعد شهادته امام السنهدرين اعمال الرسل 6 الي 8 .

وكان اول اضطهاد ملحوظ هو نيرون سنة 64 م كما ذكر تاسيتوس( Annals 15.44:2–5) .وسيتونيوس (Nero 16.2) ان الاضطهادات كانت متفرقة ومحلية .وكان يقبض علي المسيحين ويقتلون لاعلانهم اسم يسوع.ويوحنا الوحيد الذي نفي في جزيرة بطمس .وكتب اكليمندوس حوالي سنة 95 م عن اضطهاد واستشهاد بطرس وبولس .كشهاده مستقلة .فلذلك التلاميذ تغيروا جذرياً من حيث القلب والعقل وهذا النطاق نراه تاريخياً .

وقد لاحظ غرينليف بنفسه الاتي بتصرف  :

“ان سيدهم (المسيح) قد مات مؤخراً باعتباره شرير .وهذا بحكم محكمة عامة .فدينه (المسيحية )سعي الي الاطاحة بأديان العالم كله .فقوانين البلاد كانت ضد تعاليم تلاميذه .فكان جميع الحكام والرجال العظماء ضدهم .وموضة هذا الزمان ضدهم .

فكانوا لا يتوقعون شيئاً سوي الازدراء والمعارضة والثورات والاضطهاد المرير والسجن والعذاب والموت القاسي .ومع ذلك نشروا هذا الايمان بحماس.وقابلوا جميع المآسي بعدم هيبة ,بل ببهجة استقبلوها .فعندما يتعرض احدهم للموت الشقي .يمدهم هذا بمذيد من القوة والاقدام .فكان هناك دافع لاستعراض ايمانهم بدقة .واكدوا حقائق عظيمة .فيسوع لو لم يقم فعلا من بين الاموات ولم يكن هم يعرفون الحقيقة كما يعرفون اي حقيقة اخري ..نري صدق شهادتهم . ولم يكن هناك دافع لاصطناع الشهادة ” (4)

اتفق كثيراً مع ما كتبة غرينليف هنا .فتاريخياً لدينا ادلة علي وفاة بعض التلاميذ ليس كلهم فتاريخياً يمكننا الوثوق بموت واستشهاد بولس الرسول واستيفانوس ووبطرس ويعقوب شقيق يوحنا .ويعقوب اخو الرب .وهذا لاعلانهم قيامة المسيح .هؤلاء الرجال يجعلونا علي قناعة قوية لا شك فيها بان يسوع قد قام من بين الاموات (5)وهذه الحقيقة تحظي بتوافق اكاديمي (5) ما قاله غرينليف لا يمكن ان يفسر دون ان يقوم يسوع من بين الاموات .

وقد قال غرينليف بقوله وجرأة “انه وفقاً للادلة القانونية المستخدمة في المحاكم .هناك العديد من الادلة علي حقيقة قيامة يسوع تاريخياً عن اي حدث آخر في التاريخ ” (7) ولتوضيح هذا

نوافق ان الادلة التاريخية للقيامة مقنعة .لكن لا نستطيع القول انه افضل مشهد تاريخي .فنحن نتكلم من ناحية مبدأ العقل والمعقول  لكن نتفق مع غاية غرينليف .

ومع ذلك هذا المشكك السابق الذي كان يسعي لدحض القيامة .في الواقع هو من وصل الي استنتاج يسوع القائم من بين الاموات .وكان لا يؤمن بالمعجوات لان الله ايضاً غير موجود لكن رفض كل هذا وتحول من الالحاد للمسيحية .وكان احد اهم البارزين في تطوير فكر اللاهوت الدفاعي .وفحص شهادات الانجليين الاربعة  في عام 1846 من خلال الادلة التي تستخدم في محاكم العدل .ويحتاج الموضوع الي البحث فيصعب شرح ما كتبة في مقالة .

المراجع

 

  1. Way of Life. 2013. Men Who Were Converted Trying to Disprove the Bible – Part 1 of 3. Available.

  2. Y-Jesus. Harvard Law Professor Examines the Evidence of Jesus’ Resurrection. Available.

  3. Y-Jesus. Ibid.

  4. Greenleaf, S. 1874. Ibid.

  5. Greenleaf, S. 1874. Ibid.

  6. Bishop, J. 2015. 45 Scholar Quotes on Jesus’ Resurrection Appearances. Available.

  7. Greenleaf, S. 1874. Ibid.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: