أضف تعليق

لا تحكم علي القوانين القديمة في اسرائيل بقوانين اليوم العنف في العهد القديم دفيد لامب بتصرف ج 23

لا تحكم علي القوانين القديمة في اسرائيل بقوانين اليوم العنف في العهد القديم دفيد لامب بتصرف ج 23

كان هناك ضرورة للعنف في بعض الحالات لحماية اورشاليم .فكما درسنا القوانين التي تتعلق بالعنف في الخروج واللاويين والتثنية .نجد ان الرب يريد ان شعبه يعيش في سلام .

ومن الضروري فهم النظام القضائي في اسرئيل .لم يكن مشابه لما نعيشة الان فالمحامين الان ليسوا هم المحامين هناك والمحاكمات هناك ليست هي المحاكمات هنا .ومستويات المحاكم المحلية وغيره هنا لا توجد في اسرائيل  القديمة وكان لا يوجد سجون لوضع الاشرار داخلها وهذه نقطة هامة .لكن كان لاسرائيل نظام قضائي ما تم ذكره

 في سفر التثنية 16

18 «قضاة وعرفاء تجعل لك في جميع أبوابك التي يعطيك الرب إلهك حسب أسباطك، فيقضون للشعب قضاء عادلا. 19 لا تحرف القضاء، ولا تنظر إلى الوجوه، ولا تأخذ رشوة لأن الرشوة تعمي أعين الحكماء وتعوج كلام الصديقين.

فلذلك كان الحكم سريع وبسيط ومباشر .نحن الان نرمي المجرم في السجن لسنين .بينما هذا الامر لم يكن في اسرائيل .وخصوصاً في ظروفها .فالخيار الوحيد الذي امام اسرائيل هو العقاب العنيف علي الجريمة .

وكانت القوانين صارمة .في حين ان معظم القراء لا يفاجئون ان القتل جريمة كبيره ترتكب عن عمد في اسرائيل عقوبتها القتل  بحسب خروج 21

14 وإذا بغى إنسان على صاحبه ليقتله بغدر فمن عند مذبحي تأخذه للموت.

ويجب ايضاً علي القارئ الا يفاجئ بعقوبة الاغتصاب والخطف عندما يجد ان عقوبتها القتل .

بحسب التثنية 22

25 ولكن إن وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وأمسكها الرجل واضطجع معها، يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده.

التثنية 24

7 «إذا وجد رجل قد سرق نفسا من إخوته بني إسرائيل واسترقه وباعه، يموت ذلك السارق، فتنزع الشر من وسطك.

فعلي الرغم ان هذه العقوبات تبدوا قاسية .لكن في اسرائيل القديمة هذه العقوبات ضرورية .لان المغتصبين والخاطفين يستهدفون عادة اضعف اعضاء المجتمع .فبالتالي ان عقوبة الموت هي رادع للحد من الجرائم العنيفة وحماية النساء الذين يتعرضون للاغتصاب والفقراء الذين يتم خطفهم ليتم بيعهم كعبيد .من يفعل هذا سيموت هذا قول الرب وخصوصاً من يضطهدون الارامل والايتام

بحسب التثنية 22

22 «إذا وجد رجل مضطجعا مع امرأة زوجة بعل، يقتل الاثنان: الرجل المضطجع مع المرأة، والمرأة. فتنزع الشر من إسرائيل. 23 «إذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لرجل، فوجدها رجل في المدينة واضطجع معها، 24 فأخرجوهما كليهما إلى باب تلك المدينة وارجموهما بالحجارة حتى يموتا. الفتاة من أجل أنها لم تصرخ في المدينة، والرجل من أجل أنه أذل امرأة صاحبه. فتنزع الشر من وسطك.

فالرب يحمي الضعفاء في المجتمع .

ثانياً العقوبة البديلة هي الغرامة المنصوص عليها في قوانين الشرق الادني فيمكن من خلال صفع احد الاغنياء لاحد الفقراء ان يدفع الغني . ولذلك فان هذه العقوبات الشديده التي فرضها الرب كان هدفها ليس تقليل العنف فقط بل تعزيز العدالة في المجتمع .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: