أضف تعليق

كيف نفهم صليب المسيح الجزء الثاني

صليب المسيح

اتذكر فتاة من المنصورة بكلية طب في مقتبل حياتها اعطت والدتها فص كبد بعد ان قال الاطباء ان والدتها في خطر وستموت .كم تاثرت جداً بهذا ! لماذا تعطي شابه في مقتبل عمرها لوالدتها من جسدها ! هل لك ان تتخيل الموقف ؟

وكان تفكيري كله ان والدتها مديونة بالكامل لابنتها بالحياة وقالت انها لم تكن لتحيا الا من خلال هذا العمل .هل لك ان تتخيل شعور الام تجاه ابنتها ؟ وشعور البنت تجاه الام ؟ البنت وضعت جزء من جسدها في داخل الام واصبحت الام مدينة بحب عميق وشديد للبنت فكيف ستوفي ما فعلته لاجلها ! لا تستطيع مهما قدمت لها من خدمات وامور كثيرة .

الصليب انقاذ للبشرية المائتة .

الصليب احي اجسادنا المائتة من جديد واصبح هناك سكني بالروح القدس

رومية 8 : 11 وإن كان روح الذي أقام يسوع من الأموات ساكنا فيكم، فالذي أقام المسيح من الأموات سيحيي أجسادكم المائتة أيضا بروحه الساكن فيكم.

مديونون لهذا العمل كدينونة الام التي تبرعت لها البنت بفص الكبد لكن بمراحل .

فبعد ان كانت البشرية في ملئها في حالة  شيخوخة وموت وهزل اذا به ياتي .ويصل شريان دمه ليحيها من جديد ويرد لها عافيتها وسلطانها .وانهمر دمه في اوردتها وشراينها . فاحياها من جديد .

ما الذي كان يعيش فيه الانسان بالسقوط ؟

اشعياء 59 : 2  بل آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم، وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لا يسمع.

فقد القداسة والنقاوة والبر والطهارة وكل شئ صالح .

حرمان الانسان من التواصل المباشر مع الله .

دخل في قلب الانسان الخوف والخطية

سلطان ابليس علي هذا الانسان الشرير .

ضاعة الحياة الابدية .

ماذا صنع المسيح لاجلنا

المسيح اخذ مكاننا وصنع ما لا نستطيع ان نفعله .واصبح دور الانسان هو الاستجابة لعمله .والعيش معه .

بموت المسيح حدثة المصالحة وخلصنا بحياته

رومية 5 : 10

10 لأنه إن كنا ونحن أعداء قد صولحنا مع الله بموت ابنه، فبالأولى كثيرا ونحن مصالحون نخلص بحياته!

دفع المسيح دين الخطية

رومية 7

24 ويحي أنا الإنسان الشقي! من ينقذني من جسد هذا الموت؟ 25 أشكر الله بيسوع المسيح ربنا! إذا أنا نفسي بذهني أخدم ناموس الله، ولكن بالجسد ناموس الخطية.

غلاطية 3

13 المسيح افتدانا من لعنة الناموس، إذ صار لعنة لأجلنا، لأنه مكتوب: ملعون كل من علق على خشبة

وفدي البشرية

افسس 1

7 الذي فيه لنا الفداء بدمه، غفران الخطايا، حسب غنى نعمته،

ودفع ثمن تحريرنا

غلاطية 5

1 فاثبتوا إذا في الحرية التي قد حررنا المسيح بها، ولا ترتبكوا أيضا بنير عبودية.

كورنثوس الاولي 6

20 لأنكم قد اشتريتم بثمن. فمجدوا الله في أجسادكم وفي أرواحكم التي هي لله

وصنع عهداً جديداً وجعلنا ننال الميراث الابدي .

عبرانين 9

15 ولأجل هذا هو وسيط عهد جديد، لكي يكون المدعوون – إذ صار موت لفداء التعديات التي في العهد الأول – ينالون وعد الميراث الأبدي

كان الصليب عند اليهود عار وعند اليونانين جهالة . بحسب ما جاء في رسالة كورنثوس الاولي الاصحاح الاول

22 لأن اليهود يسألون آية، واليونانيين يطلبون حكمة،

رفض بعض اليهود الصليب لانه علامة ضعف وعار فالمعجزة عكس فكر الصليب .لان المعجزة تحتاج لشخص قوي ليس شخصاً مصلوباً ضعيفاً . واليونانين كانوا اصحاب حكمة والفلسفة ففكر الصليب كان يقابلة في الجهة المضادة المعجزة كطلب اليهود والحكمة والاقناع الفلسفي عند اليونانين. فبحسب المنطق البشري انه لا يوجد اية ولا حكمة لان الحكمة والقوة تاتي من شخص قوي والمسيح كان بالصليب ضعيفاً .

لم تتاثر المسيحية باي فكر يوناني بل هي من تشكل الوعي والفكر عندما تدخل في الحضارة اليونانية ليست الحضارة اليونانية او الثقافة اليونانية هي من تشكل فكر المسيحية .ولم تفسر الايمان المسيحي علي حسب فكر الالهة اليونانية .

فالمسيحية هي من تطوع وتشكل الحضارات الانسانية لكي تكون تحت راية الايمان المسيحي وليس العكس .

فصليب المسيح وضح هذه الصوره فلم يكن الصليب تحت راية هؤلاء تحت مقياسهم المنطقي او البشري بل هو مقياس الهي .

ونسال حالياً من ثقافات موجوده كيف تقبلون ان المسيح يصلب ؟ كيف تقبلون ان يهان ؟ بفكر انساني دون عمل الروح القدس . وقد رد القديس بولس علي هذا عندما قال ان اليونانين يعتبرون فكر الصليب جهالة وانا سعيد جداً بهذا ان اؤمن بفكر الصليب وقوة صليب علي ان اكون حكيم وفيلسوف علي اني لا اعرف صليب المسيح .

يخاطب بولس اهل كورنثوس بانه لم ياتيهم بالكلام المستحسن لديهم بل جائهم بشهادة الله ؟ لكن ما هي شهادة الله هو  يسوع المصلوب .لا اريد ان اعرف شيئاً بينكم سوي يسوع المسيح والصليب .

كورنثوس الاولي 2

1 وأنا لما أتيت إليكم أيها الإخوة، أتيت ليس بسمو الكلام أو الحكمة مناديا لكم بشهادة الله

2 لأني لم أعزم أن أعرف شيئا بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوبا

3 وأنا كنت عندكم في ضعف، وخوف، ورعدة كثيرة

4 وكلامي وكرازتي لم يكونا بكلام الحكمة الإنسانية المقنع، بل ببرهان الروح والقوة

5 لكي لا يكون إيمانكم بحكمة الناس بل بقوة الله

فالصليب هو ترجمة لمحبة الله الابدية الازلية لكل انسان .فانا لا اريد ان اعرف شيئاً سوي ان يعلن المسيح المصلوب بينكم .

ايهما اكثر فهماَ ؟ منطق الانسان البشري المحدود ام الروح القدس غير المحدود ؟ الاجابة هو روح الله بالطبع فالعقل البشري لا يدرك جميع الامور لخضوعة للزمان والمكان .فبولس اتي ليس بمنطق بشري وفلسفة بشرية بل ببرهان الروح والقوة  ليقنع الناس بلاهوت الصليب . لكي لا يكون الايمان بحكمة انسانية مبني علي متغيرات .

فلم يكن عمل المسيح وقتي بمعجزات لاناس بحسب الزمان والمكان لكن امتد هذا العمل ليشمل البشرية في الماضي والحاضر والمستقبل من خلال قوة الله بالصليب .

فالصليب عبر بنا من ظلمة الحضارات والتقاليد الي ظلمة نور اولاد مجد المسيح .

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: