أضف تعليق

هل المزمور الثاني قبلو الابن ام ان الكلمة نقاء ؟ الجزء الاول مزموز 2 : 9

هل المزمور الثاني قبلو الابن ام ان الكلمة نقاء ؟

ادعي البعض ان الكلمة المستخدمة في هذا النص الوارد في المزمور الثاني العدد 12 وهي كلمة bar   لا تاتي بمعني الابن .

9 قبلوا الابن لئلا يغضب فتبيدوا من الطريق. لأنه عن قليل يتقد غضبه. طوبى لجميع المتكلين عليه.

قائلين ان الكلمة لابد ان تترجم نقاء بدلاً من ابن فالمسيحين استخدموا كلمة الابن لكن اليهود استخدموا كلمة نقاء ويزعمون ان المسيحين استخدموا كلمة ابن لجعل النص ينطبق علي الرب يسوع .

الرد ببساطة علي الزعم اليهودي .

يوجد لدينا مصادر يهودية هامة استخدمت لفظة الابن وذلك بتدعيم لغوي قوي مثل ما جاء في في تفسير ابن عزرا Ibn Ezra 12th c.

فابن عزرا يرفض الراي القائل ان كلمة bar  تشير الي النقاء في هذا النص ويميل ان الترجمة هنا تاتي “ابن “. فلابد ان الكلمة بحسب ما يشير تشير الي مسيحه بحسب العدد الثاني

2 قام ملوك الأرض، وتآمر الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه، قائلين

ثم صبغ كلامه بصبغة يهودية ان الابن تشير الي اسرائيل .

وقال كيمشي

we adopt the reading son, then the sense will be, ‘kiss the son whom God hath called a son,’ saying, ‘Thou art my son;’ and the verb must be explained by the custom of slaves kissing the hand of their masters. But if we adopt the reading pure, it means, ‘What have I to do with you? for I am pure of heart, and there is no iniquity in me that you should come and fight against me; but it is your part to kiss me and to confess that I am king by the ordinance of God.’

 

ويلاحظ كيمشي ان الكلمة العبرية bar مشتركة مع الكلمة العبرية ben .كما مذكور عن الكلمة في سفر الامثال . فنعتمد ان القراءة هي ابن فيبقي النص بمعني قبلو الابن الذي الله دعاه ابنه.قائلاً له انت ابني .والفعل يجب ان يفسر كعرف العبيد لتقبيل يد سادتهم . ولكن لو اعتبرنا ان القراءة تعبر عن النقاء فهذا يعني . ماذا انا فاعل معك ؟ لاجل نقاوة القلب وليس في اثماً يجب ان تاتي وتحارب لي ولتقبلني وتعترف بانني ملك من قبل الرب .

 

Sarachek, The Doctrine of the Messiah in Medieval Jewish Literature (New York: Hermon Press, 1968), p. 121.

 

وفي كتاب

    cited in J. J. Stewart Perowne, The Book of Psalms: A New Translation with Introductions and Notes Explanatory and Critical (Grand Rapids: Zondervan, 1975), pp. 119-20.

ترجمة اسحاق ليسر وهو الذي له قدره في الترجمة وترجم اربعة وعشرين كتاباً وهناك الترجمة المشهورة التي تسمي اليهودية الامريكية القياسية ؟عن النص العبري

ترجم النص    Do homage to the son.   اي ان ترجمته للكلمة هي الابن ايضاً

Do homage to the son.

Isaac Leeser, Twenty-Four Books of the Holy Scriptures Carefully Translated After the Best Jewish Authorities (New York: Hebrew Publishing Company). Leeser’s translation was the standard American Jewish translation from 1845 until the Jewish Publication Society translation of 1917.

وايضاً Willem A. VanGemeren استاذ العهد القديم جامعة اوهايو للدراسات .

قال ان الترجمة التقليدية لهذا المزمور وفي سياقة هو اشارة الي الرب ومسيحة . وقال ان الكلمة الابن .

In favor of the traditional translation are the context of the psalm (submission to the Lord and to the anointed), the proposal by Delitzsch that the sequence bar pen (“Son, lest”) avoids the dissonance of ben pen (KD, 1:98), and the suggestion by Craigie that the usage of the Aramaism may be intentionally directed to the foreign nations (Psalms 1-50, p. 64).

فمن يقول ان الكلمة لا تاتي بمعني ابن يبدوا انه لم يدرس جيداً ولا يعني معاني الكلمات.

فالكلمة العبرية المستخدمة هي נשׁקו־בר (nashku bar) بحسب قاموس براون تاتي كلمة ناشاكي في الترجمة الحرفية قبلة . فكلمة الابن تناسب السياق . فكلمة בר bar  تستخدم متوازية مع كلمة בנ ben  لكن كلمة bar  لها جذور ارامية .

ونفس الكلمة استخدمت في نص سفر الامثال 31 : 2

2 ماذا يا ابني؟ ثم ماذا يا ابن رحمي؟ ثم ماذا يا ابن نذوري؟

فماذا سيقول من يزعم ان الكلمة تاتي بمعني نقاء فقط ؟

فذلك استخدمت هذه الكلمة بمعني ابن ايضا

لكن لماذا استخدم كاتب المزمور كلمتين وهذين لكلمتين يشيرون لنفس المعني مره ارامي ومره عبري.

رجح العلماء ان استخدام كاتب المزمور ياتي لثلاث احتمالات .

اولاً نوعية الجمهور فالجمهور يبدوا ان بعضهم يفهم ارامي والاغلب عبري فبالتالي لا عجب من استخدام كلمة ارامية .

المكان الجغرافي . وايضاَ البعد الزمني والتسلسل للسرد .

ففي العدد 12 كما يقول الباحثين انها موجهة للامم وكان الامم لديهم ما يشبه التراتيل التي اخذت شكل كلداني فكانو يتحدثون الارامية . فتم استخدام كلمة بارا الارامية لهم . 

يعتقد Peter Craigie ان استخدام الكلمات الارامية كانت للفت الانتباه وخصوصاً في حالة وجود مستمعين يهتمون بالارامية .

עבדו את-יהוה בשמחה        (“serve the Lord with gladness”)

עבדו את-יהוה ביראה           (The MT reads “serve the Lord with fear”)

וגדלו שמו ברעדה…              (“make his name great. With trembling…”)

וגילו ברעדה                         ( The MT reads “rejoice in trembling”)

ברעדה נשקו ברגליו             (“with trebling kiss his feet”)

נשקו בר                              ( The MT reads “kiss a son”)

في النهاية لا يحتاج المسيحيون الي تمجيد المسيح بوضع كلمة الابن فهناك العدد 7 يحتوي علي الكلمة . لكن الدراسة الخارجية واللغوية تؤكد ان المقصود بحسب السياق الابن وليس النقاء او غيره …الكلام في هذه النقطة يطول شرحة

موقع يهود لاجل المسيح

ومراجع اخري

نستكمل مرة اخري

ليكن للبركة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: