أضف تعليق

السؤال هنا لماذا لم يمنع الرب ادم من الاكل من الشجرة ؟

السؤال هنا لماذا لم يمنع الرب ادم من الاكل من الشجرة ؟

 الحقيقة ان منع الرب ادم وحواء من الاكل من الشجرة هو عدم احترام الرب لحرية الارادة فبحسب Malcolm LeRoy ان حب الله لا يعني اي شئ او حتي حب الاخرين بدون الحرية . فالايمان ليس ايمان الا اذا كان الانسان حراً .فالله يعمل بالفعل من خلال البشر لكن هو سجين حرية الانسان . وسجين الارادة الحرة فالله الحر خلق الانسان حراً . فلذلك كان آدم وحواء لديهم الحرية في الاختيار . ولك ان تتخيل بفرض ان الرب منعهم مرة هل لم يفعلوها المرة الاخري الفكرة ليست في المنع الفكرة في الارادة العقلية لفعل الشئ فالخطية تبدأ في العقل وهذا يعني وجود الخطية وفساد الطبيعة . فالخطية حسب المفهوم الارثوزكسي هو السقوط من النعمة . والانسان يفصل نفسه عن الله تلقائياً مثل وقوع التفاحة في قانون نيوتن طبيعي نتيجة للجاذبية هكذا الانسان بالسقوط . ولو كان الله تدخل فهل سيتدخل في كل شئ يفعله الانسان . في نومه وفي افعاله ؟ اذاً لماذا الحرية لماذا الارادة البشرية كان الافضل له ان يخلق انسان آلي . مبرمج ليس له حرية الاختيار في افعاله فالله ليس هو لاعب الدمي من السماء من يحرك العرائس آدم وحواء بل هو الله حر ومحب يحترم حرية الارادة الانسانية . فلو منع الرب المرة الاولي لفعلها ادم في الثانية والثالثة وهلم جرا .فالله جعل المخلوقات قادرة علي اتخاذ قرارتها . فلماذا المنع اذا كان سيفعلها .؟ هل المنع للتاخير ؟ طرح مثل الابن الذي يضع يديه بالكهرباء لا يستقيم مع هذا السياق فالانسان عندما خلق خلق ليعيش ابدياً سفر الحكمة 2 : 23 فإن الله خلق الإنسان خالدا، والخطية هي امر معنوي داخلي في قلب الانسان غير ملموس تحول لامر ملموس .فكيف بعد ان افسد الانسان نفسه بنفسه ان يعيد الرب تغييره او يمنعه فالخطية هي نابعة من الداخل ليس لمس كهرباء خارجية بل داخل قلب الانسان . لكن من محبة الرب انه لم يفني الانسان وهو غير واقع تحت ضرورة فعل التجسد او الفداء بل لاجل محبة الانسان سمح بكسر الرابط بين الجسد والروح بناءاً علي خطته الالهية لاستعادة الانسان . فالفكرة بحسب المثل المطروح عن الاب ان الرب لم يقل لادم لا تذهب لهذا الاسد فربما ياكلك فالرب حافظ ادم جسدياً لكن الفكرة هي في فساد الطبيعة ليس في الحفظ الجسدي فماذا يهم الحفظ الجسدي في حالة فساد الطبيعة ؟ ولتوضيح فساد الطبيعة نجد رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 12 الجميع زاغوا وفسدوا معا. ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: