أضف تعليق

الرد علي نظرية جوزيف اتويل عن وهم وجود شخصية يسوع

ما هي نظرية جوزيف اتويل . The Theory

وفقاً لنظريته فان المسيحية تم اختراعها من قبل الامبراطور فاسباسيان وابنه تيطس بعدما وقعت الثورة اليهودية بين عام 66 وسنة 73 تم اختراع شخصية يسوع من اجل صنع شخصية ما يسمي بالمسيا المسالم الصديق لروما . فكان اختراع شخصية يسوع من شأنه ان يزيح هم الثورات التي سيقودها المسيا اليهودي فهو المسيا الذي سيقول اعطي ما لقيصر لقيصر ومن سخرك ميل اذهب معه ميلان فصنعوا مسيا مسالم صديق لروما لاجل تلاشي أي ثورات ضد الامبراطورية الرومانية . وقد كتب العهد الجديد باسلوب ذكي يحتوي علي التهكم وقالوا انه كتب هكذا لكي يكتشفه الاجيال القادمه فيعجبون بذكاء من كتبوه ويكتشفون الامر وكان يوسيفوس فلافيوس عميل مزدوج لروما فهو يتكلم عن الحريات اليهوديه لكنه في نفس الوقت كان مستشاراً لتيطوس . وهو الذي اخترع ما نعرفه اليوم باسم العهد الجديد .

لم تكن نظرية اتويل جديده . لكنها تم تداولها بكثره بعد ان اصدر اتويل كتابه عام 2005 بعنوان

 Caesar’s Messiah: The Roman Conspiracy to Invent Jesus.

وتعبر الفكرة عن نظرية لكن الباحثين في مجال يسوع التاريخي سيروها انها نظرية تصل للجنون .

ما هو دليل جوزيف اتويل علي صحة نظريته ؟

اعمال يوسيفوس هو كتابين يحملان اسمه ويشمل كتاب تاريخ اليهود ويسمي

the Antiquities of the Jews

وايضاً كتاب يشرح تاريخ الثورة التي صنعها اليهود ضد روما بعنوان

the history of the revolt against Rome

وقال اتويل ان هناك تشابه بين نص العهد الجديد ونص يوسيفوس فهناك تسلسل مشابه للاحداث واماكن خدمة الرب يسوع والمواقع العسكرية للامباطور تيتوس فلافيوس وهذا دليل علي الاختراع فكان الامر مجرد لعبة ادبية لعبتها الطبقة الحاكمة ..

المشكلة في نظرية اتويل

هناك العديد من المشاكل التي تقابل نظرية اتويل

اولاً امثلة للتشابهات  المزعوم

  • قال الرب يسوع متي 4 : 19 هَلُمَّ وَرَائِي، فَأَجْعَلُكُمَا صَيَّادَيْ نَاسٍ بالنسبة لاتويل هذه شفرة تعبر عن الحرب اليهوديه تعبر عن اصطياد تيتوس لليهود الذين هربوا منه في بحر الجليل فقطع ايديهم ورؤوسهم وضربهم بالسهام .فهذه اشارة ان الرومان سيصطادون اليهود مثل الاسماك في بحيرة طبرية اغفل اتويل الذكر الكتابي في العهد القديم المشابه لنفس السياق الذي جاء في

 ارميا 16 : 16هأنذا أرسل إلى جزافين كثيرين، يقول الرب، فيصطادونهم، ثم بعد ذلك أرسل إلى كثيرين من القانصين فيقتنصونهم عن كل جبل وعن كل أكمة ومن شقوق الصخور.

 وحزقيال 47 : 10 ويكون الصيادون واقفين عليه من عين جدي الى عين عجلايم يكون لبسط الشباك ويكون سمكهم على انواعه كسمك البحر العظيم كثيرا جدا.

  • الشفره الاخري لاتويل نص لا تخافوا في انجيل لوقا التي قالها الرب يسوع للتلاميذ في لوقا 5 : 4 – 11 فقال لبطرس لا تخف يقارن اتويل هذا مع ما حدث تيطس فتيطوس قال لجنوده لا تخافوا من المعركة مع اليهود . المضحك ان من يبحث في الكتاب المقدس بنفس العباره سيجد ايات من عصر ابراهيم وساره وغيرهم بنفس الامر . فهل هذه ايضا هي اشارات وشفرات لحرب ؟

  • يقول اتويل ان في يوسيفوس نقرأ ان تيتوس ارسل للمعركة من قبل والده فيسباسيان ويقول هذا مشابه ليسوع فتم ارساله الي جينيسار في متى 14:34-36 و مرقص 6:53-56 كبداية خدمته .هذا لم يحدث فالنص لا يحتوي علي كلمة بداية خدمة يسوع

ويمتلئ كتاب اتويل باوجه شبه  ضعيفه وسطحيه وساذجه مثل هذه التشابهات جعلت نظريته ضعيفة جدا .

اسئلة هامه ان كانت اطروحه اتويل صحيحه

  • .فبحسب زعمه ان يسوع و بطرس وبولس ويعقوب وغيرهم . غير موجودين علي الاطلاق ولا يوجد مسيحية قبل سنة 70 م . فهل ما طرحه اتويل صحيح ؟ بالطبع ما طرحه اتويل يختلف مع المؤرخين الذين ذكروا ان الامبراطور نيرون ادلع النيران في روما وقعت هذه الحادثة قبل الثورة اليهودية بثلاث سنوات . علي مجموعة من المسيحيون . وكيف انشأ الرومان الكنائس الموجوده في افسس وتسالونيكي وغيرها هل ظهرت بين ليلة وضحها ؟نص كلام المؤرخ تاسيتوس

.  (Cornelius Tacitus Annals 15:44)المرجع

  • Consequently, to get rid of the report, Nero fastened the guilt and inflicted the most exquisite tortures on a class hated for their abominations, called Christians by the populace. Christus, from whom the name had its origin, suffered the extreme penalty during the reign of Tiberius at the hands of one of our procurators, Pontius Pilatus, and a most mischievous superstition, thus checked for the moment, again broke out not only in Judea, the first source of the evil, but even in Rome… Mockery of every sort was added to their deaths. Covered with the skins of beasts, they were torn by dogs and perished, or were nailed to crosses, or were doomed to the flames and burnt, to serve as a nightly illumination when daylight had expired

  • فان كانت المسيحية مش موجوده قبل عام 70 م فلماذا يدعي تاسيتوس انها كانت موجوده سنة 64 م ؟ ليس تاسيتوس وحده بل ايضا الحاكم الروماني بليني الذي كتب الي تراجان عن وجود حركة مسيحية في Bithynia وكان يوصي بليني بقتل المسيحين المرجع Pliny’s Letters (10.97).   

If indeed [Christians] should be brought before you, and the crime is proved, they must be punished; with the restriction, however, that where the party denies he is a Christian, and shall make it evident that he is not, by invoking our gods, let him (notwithstanding any former suspicion) be pardoned upon his repentance

وفي عام 95 م منع دوميتيان المسيحية . فاذا طبقنا نظرية اتويل لابد ان ايضا دوميتيان من ضمن المؤامره الرومانية .لكن من يقرأ في التاريخ يجد ان دوميتيان استغل كل ما يمكن ان ياتي به من قوه لتدمير المسيحية . وفي اوائل القرن الثاني كان هناك الالاف من اتباع يسوع يستشهدون عن طيب خاطر بسبب اعتقادهم في شخص عرفوه .

  • علاوه علي ذلك فان جميع العلماء حتي غير المسيحين يتفقون علي ان كتابات العهد الجديد هي كتابات متنوعه لا يمكن ان يكون ورائها مؤلف واحد في غرفة واحده بقلم واحد .فمجرد القراءة السريعة للاناجيل الاربعة ومقارنتها برسائل بولس سنجد انه واضح جداً انها لم تكتب من خلال شخص واحد او من اجل استرضاء اليهود بافكار علي هواهم فنشات مشاكل تختص بالختان وغيره في هذه الكتابات وايضاً عن الناموس ودوره مما يجعلنا نري ان هذه الكتابات لا يمكن ان تكون مكتوبة لاجل تهدئه او استرضاء بل لاجل اعلان الهي.وهل الاسترضاء يتم من خلال المسيا المصلوب ؟

يقول لنا مؤلف كتاب Corinthians admits ان صليب المسيح هو عثرة لليهود . بحسب نص كورنثوس الاولي 1 : 23 وَلكِنَّنَا نَحْنُ نَكْرِزُ بِالْمَسِيحِ مَصْلُوبًا: لِلْيَهُودِ عَثْرَةً، وَلِلْيُونَانِيِّينَ جَهَالَةً!

  • فان كانت القصة مختلقة كيف يمكن ان يتم اختراع مسيا مزيف سيكون عثره لليهود ؟ وهل سيعانقه الوثنين ؟ ويقبلوه ؟ ولماذا نج الابوكريفا هل يوجد دخان بدون نار . ؟ هل الامبراطورية الرومانية ستجلب لنفسها المشاكل مثل وجود مجموعة من البشر يتركون الوثنية ويستشهدون لدرجة الموت من اجل التبشير بالانجيل الجديد في عالم وثني ؟

وكيف بقي اسلوب التهكم والسخرية طوال الفي عام .وكان التدقيق الادبي قديماً معروف فالعالم كله انتظر الي ان ياتي اتويل الذي هو في عصر الكمبيوتر ويقول انه اكتشف الامر.فالطرح يشبه افلام الخيال العلمي فالعلماء الذين درسوا النصوص علي مدار السنين لم يروا أي تهكم وكانوا يقرؤونها بشكل سليم .

  • يقول اتويل انه في مشهد في كتاب حروب اليهود Wars of the Jews 6:3:4 ذكر يوسيفوس انه عندما كان هناك حصار في اورشاليم كان هناك نقص كبير في الطعام لدرجة ان امراه من الطبقة العليا في المجتمع اكلت نصف جسد ابنها الرضيع بعد ان تم شواءه .واثناء فعلتها جذبت الرائحه المتمردين في المدينة وطلبوا الطعام ثم اعطتهم ما تبقي من جنينها وكانت توبخهم انهم السبب في الكارثة التي حدثت في المدينة وكان اسم هذه المرأه هو مريم (ابنة العازر )و علي الرغم من وجود وانتشار اسم مريم في القرن الاول حتي ان العهد الجديد يذكر وجود اكثر من مريم لكن جوزيف اتويل ياخذ هذا انه دليل علي التهكم الروماني .فيقول ان العذراء مريم هي مريم العازر وابنها هو يسوع الذي يؤكل في الافخارستيا .هل احد يري أي تشابه او منطق ؟ ولعل نري الخيال العلمي في فكر اتويل لكنه لا يمكن ان يشرح ان يوسيفوس تكلم عن حصار اورشاليم بعد ذلك وقد احرق John of Gischala وهو زعيم المتمردين المدينة التي فيها الحبوب وكانت المجاعة (5:1:4).فما تفسير خيال اتويل للحصار والمجاعة مره اخري ؟ فياتي اتويل بعلامات ليس بها أي صله ويطبقا علي نص العهد الجديد

  • النقطة المهمه التي لم تكن في ذهن اتويل انه لم يكن عمل الخدع الادبية المتقن لتطوير اديان غريبة هو طريقة رومانية .فروما لا تحتاج لهذه الوسيله فكان لدي روما جيوش قوية .فهي لا تحتاج لخداع ادبي لتحمي مملكتها .لكن تحتاج الي جيشها فقط . لم نري أي خداع ادبي في تاريخ روما لاجل اقناع فئة صغيره من اليهود .فروما ليست بحاجة لاختراع شخصية وهمية .

ثانياً يحتاج اختراع حركة العديد من السنوات فكيف ظهرت المسيحية بين ليله وضحها ؟

فقد كان الرومان يتعاملون مع المشاكل بطريقة سريعة .فكان السيف لديهم اسرع من القلم. وبعد الثوره والعدد الكبير الذي قتل كان هناك استعداد لقبول لحكم الرومان بوضوح في الاغلبية .وكان الصدوقيين الذين مشهورين بالتعاون مع الرومان .فان كانت روما تريد تهدئة اليهود فكان عليها تبني الحركات التي تتعاون معها وليس خلق خدعة ادبية ستسبب المشاكل لروما فيما بعد . وتخيل انك من الثوار مثل Zealots و Sicarii هل ستكون مهتم باختراع شخصية مسيا مسالم ؟ وستقبلها بكل سهوله.؟ فهل سترحب بشخص يدعوك للتعاون مع روما ام ان كلامه سيسقط علي اذن صماء .

لم يكن اليهود في وضع يسمح لهم بعمل ثوره او تمرد بعد انتهاء الحرب فكان هناك تفكك وتشتت وقتل من اليهود العديد فكيف سيتم التمرد بعد الانهيار الاقتصادي والعسكري ؟فيخبرنا التاريخ ان التمرد الي جاء في حرب Kitos بدأ التمرد خارج اليهودية في اراضي جديده .

وكان فسبسيان تاريخياً يفرض علي اليهود الضرائب بطريقة عقابية لمجرد الاذلال بعد تدمير الهيكل وكان المال موجه لهيكل جوبيتر في روما . فاستخدم وسائل اخري غير اختراع المسيحية لاذلالهم.

  • كيف تم تقنين اذا كتابات العهد الجديد بحسب علماء القانونية هل من الطبقة الحاكم الرومانية؟

  • كيف يمكن اختراع المسيحية ليهود الداخل وتنجح المسيحية بشكل واسع خارج فلسطين ؟

  • لماذا لم يكتب العهد الجديد بالعبرية عوضاً عن اليونانية ليخاطب اليهود الذين في الداخل اذا كان الهدف هو التهدئة ؟ وكيف يمكن لليهود الذين يهتمون بالنقل الشفهي ان يقعوا في تناقل هجائي دون ادني ملاحظة ؟ ولماذا لم يذكر احد طوال السنين الاولي أي اكتشاف هجائي ؟

والسؤال الجوهري لماذا يذكر يوسيفوس يسوع مرتين فقط . فكان عليه ان يذكر المزيد عن يسوع لتعزيز الفكرة  وهذا لا نجده في كتاباته .

نعلم ان المسيحية في بدايتها انتشرت من خلال البشارة  فهل كان الوعظ من الاختراع المسيحي الذي صنعه يوسيفوس وهل ستصدق الامم التي كانت تفحص الادلة لاجل الدخول للايمان هذا الكلام ؟فيخبرنا سفر اعمال الرسل انهم واجهوا شغب وامور عديده بينما كانوا يعظون لليهود .

نسرد القليل من اراء الباحثين  الكثيرين الذين رفضوا نظرية اتويل من غير المؤمنين انفسهم .

فحتي الباحثين الذين يرفضون وجود يسوع من الاصل مثل مجموعة mythicists رفضوا نظرية اتويل .

فحتي المعترضة D. M. Murdock التي تقول ان يسوع ماخوذ من حورس قالت انه لا يوجد دليل علمي ان الاناجيل مكتوبة من قبل Flavians سواء كان يوسيفوس او غيره ز وقال الدكتور روبرت برايس الذي يقول ان يسوع غير موجود ان هذه النظرية مضحكة.

وايضا تعليق Richard Carrier  وهو لا يؤمن ان يسوع كان موجود قال ان اتويل لا يمكن ان يكون لديه ادله للدفاع عنها . ونادراً ما يعرف ما يتكلم عنه ويخطئ كثيراً وعليه ان يعترف بخطأه فهو متعصب يعتمد علي الوهم كما ان ليس لديه شهادات اكاديمية ذات صلة بمجال التاريخية . ويبدوا انه لم يبذل جهد في اكتساب المهارات الاساسية مثل معرفة النص اليوناني او غيره ومع ذلك يقولون عنه انه خبير .

+++++++++++++++

في المقابل، قارن جيمس كروسلي، الأستاذ الأكاديمي المختص في الكتاب المقدس، من جامعة شيفيلد، بين نظرية أتويل وبين أحد كتب الخيال العلمي التي يؤلفها الكاتب دان براون. وأضاف كروسلي في تصريحات أدلى بها لصحيفة دايلي ميل البريطانية;مثل هذه النظريات منتشرة للغاية خارج العالم الأكاديمي، وعادةً ما يتم تصنيفها باعتبارها من أدب الإثارة

كما لفت كروسلي إلى أن مثل هذه النظريات لا تؤخذ على محمل الجد من جانب الخبراء. وأضاف:;يتناقش الناس بشأن ما يمكننا معرفته عن المسيح، لكن فكرة أن الرومان اختلقوا قصصًا عنه هو أمر لا يمت بصلة مطلقًا للدراسة الأكاديميةوأكد كروسلي في سياق حديثه أيضًا أن هذا النوع من النظريات قد يثير إزعاج الأكاديميين المعنيين بدراسة الأديان.

يوجد مصادر غير مسيحية مبكره تشير الي ان الحركة المسيحية بدأت في النصف الاول من القرن الاول وبحلول القرن الاول انتشرت علي نطاق اوسع وهو روما .فهناك مصادر مسيحية وغير مسيحية اشاره الي هذا .كما ان ظهور الحركة المسيحية وانتشارها يشير الي انها كانت حركمة منظمة للغاية وهناك حماس شديد لنشر رسالتها . فلابد من وجود مؤسس لها وهذا سبب تنظيمها وترتيبها .فالمؤسس بحسب المصادر الاوليه هو يسوع المسيح .

هل كان يسوع شخصاً حقيقياً ؟ وهل كان موجود حقاً ؟

نقط مختصره لاعتقاد الباحثين بوجود يسوع

 الاجماع حول عدة اسباب

عالم العهد الجديد غاري هابرماس تكلم عن هذا الموضوع فمن منتصف القرن العشرون حتي اليوم افرز هابرماس اكثر من 3400 مقاله مختلفة كتبة بواسطة العلماء الدارسين في حقل العهد الجديد ولشخصية يسوع التاريخية وكتب قائلاً:-

“My bibliography is presently at about 3400 sources and counting, published originally in French, German, or English. Initially I read and catalogued the majority of these publications, charting the representative authors, positions, topics, and so on, concentrating on both well-known and obscure writers alike, across the entire skeptical to liberal to conservative spectrum.”

“مراجعي في الوقت الحالي تقدر بنحو 3400 مصدر ومرجع.بمختلف اللغات باللغة الفرنسية و الالمانية والانجليزية.في البداية قرأتها ثم فهرست غالبية هذه المطبوعات.من مواقف وموضوعات وايضاً الرسومات الكتابية.وهلم جرا.مع التركيز علي كل من كتب علي حد سواء. سواء كانت كتابات معروفة او كتابات غير معروفة.سواء مشككين ليبراليين وايضاً مؤمنين محافظين”
وما تم ملاحظته من جانب هابرماس ان جهده ارشدنا الي اربع حقائق اساسية (يوافق عليها 99.9 )  لعل ابرزها وجود يسوع والاربع نقاط التي ذكرها غاري هبرماس ان يسوع صلب
ان يسوع دفن في القبروفي وقت لاحق بعد ثلاثة ايام وجد القبر فارغ وان التلاميذ والمتشككين .مثل يعقوب وبولس واجهوا يسوع القائم من الاموات
كل الحقائق الاربعة مقبولة لدي غالبية المؤرخين في هذا المجال باستثناء القبر الفارغ يتم قبولة من ما يقرب 75 % من العلماء في هذا المجال فالغالبية يؤمنون بهذا.وبالطبع لديهم ادلة دامغة لاثبات ما يؤمنون به.والان هل سألت نفسك .لماذا يعتقد العلماء بتاريخية يسوع؟ الاجابة علي هذا لان الادلة علي وجوده جيده للغاية. بيذكر لينا James Bishop الاتي .

 

السبب الاول:- لا يوجد عكس الاعتقاد بتاريخية يسوع:

اذا كان يسوع شخصية وهمية فكان بالاولي علي اليهود المعاصرين ليسوع التاكيد علي هذا . لكن نجد عكس هذا فنجد اتهامات مبكره بسرقة الجسد من القبر فكيف للكارهين للمسيحية ان يتكلموا عن وجود يسوع ؟.لانهم يدركون وجوده ويعلمون انه يشكل تهديد لهم

قال الباحث بول مايرPaul Maier فيما ذكره في كتاب ” ملئ الزمانIn the Fullness of Time

ان الجدل اليهودي مع المسيحين حول اذا كان القبر فارغاً..وهذا دليل ايجابي في مصدر مضاد يعتبر من اقوي انواع الادلة.” فنجد ان محاولتهم لتفسير القبر الفارغ دليل قوي علي وجود يسوع

 فمن حيث الطابع التاريخي لا يوجد دليل عكس وجوده علي الاطلاق وجميع الادلة في صالح وجوده.”

السبب الثاني :شهادة العلماء لتاريخية يسوع.

اجتمع الباحثين والعلماء بمختلف ثقافتهم وخلفياتهم علي مسئلة وجود يسوع .حتي غير المؤمنين منهم .

يقول بولتمان استاذ دراسات العهد الجديد

.“Of course the doubt as to whether Jesus really existed is unfounded and not worth refutation. No sane person can doubt that Jesus stands as founder behind the historical movement whose first distinct stage is represented by the oldest Palestinian community.”

“بالطبع الشك في اذا كان المسيح يسوع وجد حقاً هذا الامر ليس له أي اساس من الصحة ولا يستحق الرد.لا يمكن لعاقل ان يشك ان يسوع كان يقف خلف تاسيس حركة تاريخية لمرحلة متميزه كانت في اقدم مجتمع فلسطيني “

وكتب بول ماير,استاذ سابق للتاريخ القديم قائلاً:-

“The total evidence is so overpowering, so absolute that only the shallowest of intellects would dare to deny Jesus’ existence.”

“الدليل الكامل هو الطاغي.فهو مطلق .فاكثر العقول ضحالة لا تجرؤ علي انكار وجود يسوع”

ويقول كريج ايفانز المعروف بكتاباته حول موضوع تاريخية يسوع.

“No serious historian of any religious or nonreligious stripe doubts that Jesus of Nazareth really lived in the first century and was executed under the authority of Pontius Pilate, the governor of Judea and Samaria.”

“لا يوجد مؤرخ جاد من المؤمنين او غير المؤمنين ساوره الشك حول ان يسوع المسيح قد عاش حقاً في القرن الاول .ومات في عهد بيلاطس البنطي حاكم يهوذا والسامرة.”

حتي اكثر العلماء المشككين مثل بارت ايرمان “وهو بالطبع يعادي المسيحية” قال:-

“These views are so extreme (that Jesus did not exist) and so unconvincing to 99.99 percent of the real experts that anyone holding them is as likely to get a teaching job in an established department of religion as a six-day creationist is likely to land on in a bona fide department of biology.”

“ان الاراء المتطرفة التي تقول ان يسوع لم يكن موجوداً هي غير مقنعة بالنسبة الي 99.99 % بالنسبة للخبراء الحقيقين .ويقول غرانت.

 “ان الطرق الحديثة للقول بان يسوع نظرية واسطوره فشلت.ومراراً وتكراراً تم الرد عليها.

وياتي تعبيراً اخر من احد مدارس العهد الجديد الالحادية في ألمانيا كتب جيرد ليدمان:

“It may be taken as historically certain that Peter and the disciples had experiences after Jesus’ death in which Jesus appeared to them as the risen Christ”

يمكننا ان نؤخذ من الناحية التاريخية بنوع من اليقين ان بطرس والتلاميذ كان لديهم خبرات بعد موت يسوع الذي ظهر لهم وايضاً صعد”

في النهاية ان ادعاء بان يسوع لم يكن موجود غير مطروح علي طاولة الدراسات التاريخية. قال بوريدج حينما قال “انا لا اعرف عالم نقدي له احترامه قال ان يسوع لم يكن موجود “

السبب الثالث صلب يسوع تاريخياً:

يوجد العديد من المصادر المستقلة عن صلب الرب يسوع.والتي تحتوي بالفعل ان يسوع قد مات بالفعل.

المؤرخ اليهودي يوسيفوس اشار الي الصلب في عهد بيلاطوس وكرنيليوس تاسيتوس وهو غير مسيحي اشار الي صلب المسيح نجد ايضاً شهادات لاباء الكنيسة المبكرة امثال اغناطيوس وبوليكاربوس وغيرهم من الاباء.وقد اشاروا الي الصلب علاوة علي ذلك يسوع توقع موته ثلاثة مرات علي الاقل.ويظهر بولس الرسول الصلب بوضوح .هذا هو السبب انه لا يوجد مؤرخ ذو ثقل رفض صلب يسوع المسيح .وقد كتب جون كروسان وهو من اليبرالين في ندوة عن جذور يسوع ما يلي:-

“That he was crucified is as sure as anything historical can ever be.”

“مثل اي شئ تاريخي في وقتاً مضي هكذا كان الصلب مؤكد”

وايضا اضاف جيرد ليدمان وهو ملحد “موت يسوع بالصليب لا جدال فيه.

“Jesus’ death as a result of crucifixion is indisputable.”

السبب الرابع الاناجيل

الاناجيل تصنف بانها المعلومات الاكثر موثوقية عن يسوع.وتم تصنيفها علي انها سيره ذاتية .قال جرهام ستانتون من جامعة كامبردج ما يلي:-

“I do not think it is now possible to deny that the Gospels are a sub-set of the broad ancient literary genre of ‘lives,’ that is, biographies.”

” لا اعتقد انه من المحتمل الآن رفض الاناجيل ووضعها كمجموعة فرعية .فهي نوع من الادب القديم الذي يتكلم عن الحياة او ما يسمي بالسيرة الذاتية”
فالغرض الاساسي من الاناجيل هو بشارة الملكوت.لكنها اصبحت شهاده لتاريخية يسوع.فمرقس هو الاقدم ولوقا ومتي ياتي في المرحلة التاليه .وياتي يوحنا في المرحلة الاخيره بنوع فريد يختص بالوهية يسوع.
يقول بارت ايرمان

“With respect to Jesus, we have numerous, independent accounts of his life in the sources lying behind the Gospels (and the writings of Paul) — sources that originated in Jesus’ native tongue Aramaic and that can be dated to within just a year or two of his life… Historical sources like that are is pretty astounding for an ancient figure of any kind.”

وفيما يتعلق بيسوع .فلدينا العديد من الكتابات المستقله عن حياته في مصادر توضع بجوار الاناجيل (ورسائل بولس) –والمصادر الاصلية عن يسوع كانت باللسان الآرامي ونحن نستطيع ان نؤرخ هذه المصادر الي عام او عامان من حياة المسيح.فالمصادر التاريخية مثل هذه المصادر هو امر مذهل لشخصية قديمة اياً كان.

السبب الخامس :الدافع وراء موت التلاميذ

وارنر والاس Warner Wallace المحقق السابق لجرائم القتل الذي تحول الي المسيحية.تناول جوانب خاصة من حياة التلاميذ ويوضح قائلاً .وقد قضي ونر ثلاثة عقود في عمله كمحقق

 “عملي كمحقق في جرائم القتل قد علمني شيئاً هاماً.فهناك ثلاث دوافع وراء كل جريمة قتل .وهم الجشع مالي.او شهوة جنسية او سعي وراء سلطة.”فيجب تطبيق الدوافع الثلاثة علي التلاميذ

الدافع الاول هل قتل التلاميذ في سبيل شهواتهم الجنسية؟هذا مستبعد “فان تعاليم يسوع كانت ضد الشهوة وهذا ما جاء في( متي 5 : 28 ) ولا يوجد أي ذكر تاريخي لهذا

الدافع الثاني هل قتل التلاميذ في سبيل جشعهم المالي؟كان التلاميذ فقراء يتبعون يسوع من مكان الي مكان وقد تكلم يسوع عن عدم امتلاك المال للانسان فلم يكن لديهم ممتلكات او قصور كما جاء في متي 19 : 24 وأقول لكم أيضا: إن مرور جمل من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غني إلى ملكوت الله!».

الدافع الثالث هل قتل التلاميذ في سبيل حبهم للسلطة؟ اولاً كان الرسل محتقرين بشده في مجتمع ذو ثقافة يهودية.. فاين السلطة التي سيقتنوها ثانياً :لحق بالرسل الكثير من المضايقات التي تكلفت بنهاية المطاف بحياتهم. فهؤلاء الشهود الذين كرزوا بالكلمة يعلمون انه سيدفعون الثمن نتيجة الكرازه

.وقد تجنب البعض القبض عليهم لاجل الكرازة كشهود عيان. وتحملوا اعباء رسالتهم وايمانهم بشخص يسوع كشخص موجود حقيقي بكل صبر .ويلخص ارنر والاس قائلاً:-بينما افحص الدوافع او النتائج المتعلقة بموت التلاميذ.ما زلت اجد ان استشهادهم هو احد اقوي الادلة التي تتعلق بصدق شهادتهم.فهم استشهدوا في زمن معاصر لمؤسس حركتهم الذين عاينوه ليسوا مثل داعش في زمن متباعد .

“As I examine the motives and consequences related to the testimony of the Apostles, I still find their martyrdom to be one of the most powerful evidences related to the veracity of their testimony.”

السبب السادس التي كانت تسبق الاناجيل.

يوجد ما يسمي ب pre-pauline formula الصيغة التي تسبق بولس ولم يكتبها بولس بل تسلمها وهي تعتبر من اقدم الادلة علي موت وصلب الرب يسوع وتسلمها بولس قبل سنة 70 م في وقت مبكر بحسب كلام العلماء والباحثين .  وكانت تنتقل شفويا قبل كتابتها فكان هناك العديد من الصيغ التي ترتل شفوياً

. مثل (كورنثوس الاولي 15 : 3 -9 , فيلبي 2 : 5 – 11 ورومية 10 : 9 …وغيرها من عقائد..) واكثرهم اهمية ما تم ذكره في رسالة كرونثوس الاولي 15 .ما هو مهم فيها انه تم نقل الايات عن تقليد مسيحي قديم هو نفسه تلقاه والذي يعود الي خلال خمس سنوات بعد الصليب.في الواقع فان الباحث البارز للعهد الجديد James D. G. Dunn يؤرخ هذا التقليد الي حوالي 18 شهراً من موت يسوع .ويقول Mike Licona يقول ان “…هذا الامر اسال لعاب المؤرخين “وفي رسالة فيلبي الاصحاح الثاني يُذكر بولس اهل فيلبي بالعلاقة الروحية التي تربطه بهم.ويشجعهم ويعزيهم بالتعزية التي تلقاها من المسيح..وكانت هذه ايضا كقصيده في الوقت المبكر.

السبب السابع الوقت القصير بين احداث حياة يسوع وما تم تدوينه في الاناجيل.

الفجوة الزمنية القصيرة بين احداث حياة يسوع وما تم كتابته في الاناجيل. تعتبر فتره استثنائية ومبكره كما قال الباحث البارز مايك لكونا Mike Licona .وجود فجوه 60 عاماً : 70 عاماً بين الكتابة والاحداث هي وقت مبكر جداً بالمقارنة بما تم بالاعمال المؤرخة بالسير الذاتية القديمة الاخري”

“…a gap of sixty to seventy years between the writing and the events they purport to describe is quite early compared to what historians work with when it comes to other ancient biographies”

بالطبع يقصد لكونا اكبر فجوه بذكرة 60 بعد حياة يسوع اي يقصد انجيل يوحنا.اخر الاناجيل المدونة فمن المثير للاهتمام.ان معظم المعلومات التي حصلنا عليها عن الاسكندر الاكبر تاتي من مؤرخ بارز من المؤرخين القدامة يدعي بلوتارخ Plutarch .فبالتالي اقرب مصدر للاسكندر والذي يستعمل من قبل المؤرخين ياتي بعد اكثر من 260 سنة من وفاة الاسكندر الاكبر والمصدر الاكثر موثوقية يعود الي اكثر من 370 سنة ازيل.فعندما نقارن ايضاً المصدر الاقرب كانجيل مرقس من حيث النطاق الزمني فنجد ان الامر يلاقي تقدير من قبل المؤرخين.

.فالفترة الزمنية القصيره لم تاثر علي احداث حياة الرب يسوع ( كالمعجزات او النبوات او الموت )وستكون ماثله في اذهان الكُتاب المدونون للاناجيل بالروح القدس.

فللتوضيح اكثر في احداث 11 سبتمبر كان الحدث مبهر يجعلنا نتذكر اليوم وربما نراه علي التلفزيون او يحكي لنا صديق عنه ..فلم يكن حدثاً عادياً ليصبح في محل النسيان.فبامكاننا تذكر تفاصيل عنه مثل اليوم هل تم في الصباح او في المساء هل كان هنالك غيوم في السماء ام لا.كم طائره اصدمت بالبرج.ماذا كان رد فعل شهود العيان علي الحدث.والشئ نفسه تم في تأريخ التلاميذ لقصة يسوع.كانوا يعرفون اشياء غير عادية عن يسوع .وبالتالي سيكون لهم القدره علي تذكر التفاصيل المهمة التي كانو شهوداً عيان عليها بأم اعينهم.فلم يكن هناك صعوبة في التذكر ان يسوع كان موجوداً بالفعل.

السبب الثامن انتشار المسيحية المبكرة

تكلم بولس عن النمو السريع.وانتشار الانجيل .يقول لنا ان تي رايت كمؤرخ ان سبب انتشار المسيحية المبكرة هو لا يمكن تفسيره ألا اذا قام يسوع مرة اخري وترك من وراءه القبر فارغاً “

 “That is why, as a historian, I cannot explain the rise of early Christianity unless Jesus rose again, leaving an empty tomb behind him.”

في الواقع لا يمكن ان يكون هناك انتشار للمسيحية المبكرة القائمة علي شخص يسوع الا اذا كان يسوع شخصية تاريخية وهذا امر واضح .

السبب التاسع رسائل بولس الرسول.
ويضفي موثوقية ان بولس قابل يعقوب وبطرس بحسب غلاطية 1 : 18 – 19

18 ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوما.
19 ولكنني لم أر غيره من الرسل إلا يعقوب أخا الرب.
20 والذي أكتب به إليكم هوذا قدام الله أني لست أكذب فيه.

يخبرنا بولس انه التقي بالقديس يعقوب اخو الرب .وكذلك تلميذ يسوع المسيح بطرس الرسول. بالتاكيد كان الحديث عن شئ متعلق بيسوع وظهوراته الخارقة بعد صلبة..فهم كانوا اقرب الناس لشخصه.وهذا يؤكد وجود يسوع تاريخياً فحديث بولس والذهاب لتلاميذ يسوع بطرس ويعقوب المعروفين .يدل علي وجود يسوع كشخصية تاريخية لها اتباع وتلاميذ.

ونجد ان بولس كان علي علم باقوال يسوع .واشار اليها في ثلاث مناسبات

كرونثوس الاولي الاصحاح السابع 10 و اما المتزوجون فاوصيهم لا انا بل الرب ان لا تفارق المراة رجله
كرونثوس الاولي الاصحاح التاسع14 هكذا ايضا امر الرب ان الذين ينادون بالانجيل من الانجيل يعيشون
كورنثوس الاولي الاصحاح الحادي عشر
11 :23 لانني تسلمت من الرب ما سلمتكم ايضا ان الرب يسوع في الليلة التي اسلم فيها اخذ خبزا
11 :24 و شكر فكسر و قال خذوا كلوا هذا هو جسدي المكسور لاجلكم اصنعوا هذا لذكري
11 :25 كذلك الكاس ايضا بعدما تعشوا قائلا هذه الكاس هي العهد الجديد بدمي اصنعوا هذا كلما شربتم لذكري

وهذا ما جاء في مرقس  14 : 22 ومتي 26 : 26 و لوقا 22 : 19
ويتكلم بولس عن يسوع التاريخي بوصفة بالوداعة
في كرونثوس الثانية الاصحاح العاشر10  ثم اطلب اليكم بوداعة المسيح و حلمه انا نفسي بولس الذي في الحضرة ذليل بينكم و اما في الغيبة فمتجاسر عليكم فالمسيح عاش فقيراً وولد في اسرة فقيره.
كورنثوس الثانية الاصحاح الثامن9 فانكم تعرفون نعمة ربنا يسوع المسيح انه من اجلكم افتقر و هو غني لكي تستغنوا انتم بفقره
استاذ العهد الجديد الباحث بول بارنيت:لا يمكن ان يكون هناك شك في هذا.سواء كان بولس عرف هذا من خلال التلاميذ او ايضاً بعد ذلك.فنجد ان بولس عرف الكثير عن يسوع التاريخي.فالمرء لا يعلم الكثير عن الشخصية اذا كان غير موجوداً.

ما كتبه لوقا عن يسوع.

عندما كتب لوقا الانجيل كان الهدف هو تعريف الاخرين بالامور المتيقنة لديه.فقد جمع الكثير بالتقليد عن اشياء فعلها يسوع.فكتب لرجل يدعي ثيؤفيلوس وايضاً استشهد القديس كليمندوس في سنة 98 م علي الايمان بيسوع وكان علي استعداد لنشر الايمان المسيحي لاكبر عدد ممكن.ويعتبر كليمندوس مصدر مطلع.وذكر واكد علي خدمة التلاميذ وبعض الجوانب الاساسية للمسيحية في الكنيسة المبكرة وكتب الاتي

 :“The Apostles received the Gospel for us from the Lord Jesus Christ. Jesus Christ was sent forth from God. So then Christ is from God, and the Apostles are from Christ. Both therefore came of the will of God in the appointed order. Having therefore received a charge, and being fully assured through the resurrection of our Lord Jesus Christ and confirmed in the word of God will full assurance of the Holy Ghost, they went forth with the glad tidings that the kingdom of God should come. So preaching everywhere in country and town, they appointed their first fruits, when they had proved them by the Spirit, to be bishops and deacons unto them that should believe.” (Corinthians 42)

فتكلم كليمندس Clement of Rome عن قيامة المسيح .وضمان الامتلاء من الروح القدس.واستلام الرسل الانجيل لاجلنا.وهنا نري ان كليمندوس يؤكد وجود يسوع بوضوح.وما يميز كليمندوس عن ترتليان وجيروم ان كليمندوس تلميذ بطرس .وبطرس كان تلميذاً ليسوع.وهذا يعني ان كليمندوس كان علي دراسة تامة للمصادر الخارجية ..واستشهد كليمندوس في روما لاعتقاده بالمسيح القائم من الاموات.فكيف سيقدم حياته لايمانه بوهم او خرافة .لذلك يعتبر كليمندس مصدر مستقل عن يسوع.ويسجل لنا معلومات في وقت مبكر جدا ومتميز.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: