أضف تعليق

لماذا يذكر الكتاب المقدس سلسلة من الانساب الطويلة والاسماء ؟ اشعر بالملل عند قراءتها ؟

لماذا يذكر الكتاب المقدس سلسلة من الانساب الطويلة والاسماء  ؟

الكتاب المقدس هو انفاس الله كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر بحسب تيموثاوس الثانية 3 : 16

اولاً علم الانساب في الكتاب المقدس يجعلنا نعرف ان الله يهتم بالتاريخ .

فذكر الكتاب المقدس لانساب اشخاص لهم اهمية في الكتاب المقدس يدل ان الكتاب المقدس يتكلم عن التاريخ البشري بشكل حقيقي .

فعلم الانساب يوثق التاريخ الفعلي ويوضح ان الكتاب المقدس له جذور تاريخية فايماننا ليس مجرد قصص او اساطير .

ثانياً ذكر الانساب يؤكد ان كل شخص مذكور في الكتاب كان حياً ويتنفس مثلنا تماماً . فذكر الكتاب المقدس لشخصيات مثل آدم وابراهيم واسحق ويعقوب ويسوع ذاته يدل انهم كانوا موجودين بالفعل .

وكل شخصيه فيهم لديه حياة حقيقية ومشاكل حقيقية .ونجد ان علم الاثار قد دعم العديد من الشخصيات في الكتاب المقدس فحتي أَلِيشَمَعُ المذكور في بعض ايات الكتاب المقدس قد وجدوا علماء الاثار دعم اثري يظهر انه شخصية تاريخية .فكل هذا يؤكد ان الله بالفعل يتعامل مع اناس حقيقيين .

نجد في سفر التكوين لاصحاح الخامس ذكر لسلسلة انساب من ادم الي نوح وايضا التكوين الاصحاح العاشر والحادي عشر وحتي العهد الجديد نجد في افتتاحه سلسلة انساب الرب يسوع المسيح .

كانت الانساب ضرورية جداً في المجتماعات القديمة  . فكان الهدف الاساسي منها هو تمييز القبائل والافراد وايضاً اعمالهم . فعلي سبيل المثال كان اللاويين معروفين كفئة لها اعمال تختلف عن غيرهم من بني اسرائيل .وكان هناك وعود الهية بمجئ المسيح  من احد الانساب .

كان من المهم تتبع نسب اليهود الي ابراهيم .لان النسب يشير الي البركوات والوعود التي اعطاها الله لابراهيم . تكوين 12 : 1 – 3 وتكوين 15 : 18 – 21 وتكوين 17 : 1 – 22 . فلا يمكن ان يكون المرء يهودياً الا اذا كان من نسل ابراهيم .

ومعرفة نسب الشخص كانت تميز عمله فان كان من سبط لاوي يستطيع ان يعمل كاهناً او ملكاً . بحسب سفر العدد 3 : 3- 10 وارميا 33 : 18 وداود حتي امتداد يسوع نفسه ايضاً بحسب ارميا 33 : 14 – 17 ومزمور 89 : 36 وصموئيل الثاني 7 : 16 .

ينبغي ان نعلم ان الانساب في الكتاب المقدس ليست كامله تماماً فهناك من استبعدهم الكتاب المقدس وللتوضيح تخيل ان هناك لاعبين كره الان مشهورين فكان عليهم الضوء فتم تسجيل اسمهم من ضمن الناس المميزين واسقطوا اسماء الاخرين الذين لم يكونوا معرفوين .

علم الانساب هو عبارة عن سجل نسب العائلات .فيوثق اسماء افراد الاسر ويعتبر اداة تاريخية مهمة وايضاً اداة قانونية لها اهمية .

في الكتاب المقدس نجد ان تاريخ الانساب يحكي تسلسل العائلة .وعلاقات اساسية مثل علاقة الابن بالاب . علم الانساب في الكتاب له قيمة تاريخية وروحية .

نجد ايضاً ذكر النساء في سجلات الانساب مثل ذكر متي لثامار ورحاب وراعوث في متي 1 : 3 – 6 وكان النسب اليهم يشير باهتمام الله بالامم وايضا الخطاه .

علم الانساب والخط المسياني .تتعلق الانساب ايضاً بفكرة النبوات بشكل اساسي فسجلات النسب تؤكد حقيقة يسوع الناريخية انه من سلالة ابراهيم وداود بحسب سفر التكوين 49 : 10 وعدد 24 : 17 واشعياء 11 : 1 .

واحد الاسباب الهامة

يزعم أي اسرائيلي ان لديه الوعد بمجئ المسيح المنتظر .في حال ضياع الانساب .

    Since . . . the period of their destruction as a nation by the Romans, all [Hebrew] tables of descent seem to be lost, and now [the Jews] are utterly unable to trace the pedigree of anyone Israelite who might lay claim to be their promised and still expected Messiah. Hence Christians assert, with a force that no reasonable and candid Jew can resist, that Shiloh [Gen. 49:10] must have come (McClintock and Strong 1969, 771).

الانساب تعتبر كنز حقيقي من المعلومات لفهم جوانب رئيسية داخل الكتاب المقدس .

هناك ستة انساب رئيسية في الكتاب المقدس

النسب من آدم وحواء الي نوح وابناءة الثلاثة سفر التكوين 5 : 1 – 32

ومن ابناء نوح حتي بلبله الالسنة بحسب تكوين 10 : 1 – 32

من سام الي ابراهيم ولوط بحسب سفر التكوين 11 : 10 – 32

تكرار نسب ادم الي ابراهيم بالاضافة الي ابراهيم حتي العوده من السبي ونسب اسماعيل وعيسوا مع التركيز علي اسباط الاثني عشر من اسرائيل والتركيز علي نسل داود اخبار الايام الاول 1 : 1 واخبار الايام الاول 9 : 44

متي 1 : 1-17 سلسلة انساب مختصره من ابراهيم الي يسوع عن طريق يوسف النجار

لوقا 3 : 23 – 38  نسب المسيح من آدم الي يسوع عن طريق القديسة مريم العذراء .

كانت الانساب امر ضروري لبني اسرائيل فهي التي تحدد علي المدي البعيد من من الانساب سيزدهر

نجد الكتاب المقدس يقارن بين اسرة قايين واسرة شيث في تكوين 4 و تكوين 5 . فتبدأ الاسرة بقايين وعائلته تنتهي في نهاية الطوفان . لكن اسرة شيث سياتي من نسلها نوح . ونوح المستفيد من النعمة فهو الذي سيحفظ البشرية من خلال الطاعة .

وفيه تكوين 10 يتتبع الكاتب نسل نوح وذكر لاسماء ابناءه .وابناء الابناء وهلم جرا.كل هذا يقودنا ان الكاتب يريد ان يرينا كيف يفي الله لوعوده . فالله يقول لرجل عجوز بلا اطفال وامراة عجوزه ان سيكون لهم امه عظيمة فنحن حينما نقرأ الانساب نقرأها لهدف .

فمثلا لسلسة انساب الذين اتو مع يعقوب الي مصر بحسب تكوين 46 : 8 – 27 فنري فيها توسع عائلة اسرائيل بشكل عظيم فكان هذا امر مستحيل في تكوين 18 ؟فجعل الرب لابراهيم نسل عظيم لا يعد مثل نجوم السماء وطبق الله وعده لابراهيم عن الامه العظيمة وظلت الوعود لنسله .

ونجد علم الانساب في متي يربط ولادة المسيح بابراهيم وداود فعلم الانساب ينتقل من ابراهيم لداود حتي العوده من السبي ليس صدفة .لكن متي يبدأ بابراهيم الذي وعد به الله يبارك جميع شعوب الارض .ثم انتهي هذا الامر بوصية المسيح لتلمذه جميع الامم .وبذكر داود في علم الانساب يريد متي ان يشير الي يسوع انه الملك الي انتظرناه والذي سيجلس علي الملك الي الابد .

فيكشف الله من خلال الانساب ايفاءه بوعوده .

وذكر الخطاه والمراة يشير الي نعمة الهية لهم فبدلاً من ذكر سارة التي لعبت دور كبير ذكر متي راحاب التي من اريحا التي سمعت كيف انقذ الرب اسرائيل باعجوبة شديده . واخفت الجواسيس لديها ثم راعوث التي اظهرت وفائها لحماتها . فنجد نعمة الله للغرباء وذكر الامم في الانساب أي قبولهم وهذا الامر يقول لنا ان الامم سيكونون مقبوليين في الكنيسة .

ان ذكر الكتاب للانساب يشير ايضاً الي التسليم والتقليد ونقل ما فعله الاجداد من خلال الابناء .

ان علم الانساب الكتابي يعكس حقائق سياسية واجتماعية ودينية .فعلي سبيل المثال ما جاء في اخبار الايام الاول 2 : 51 51 و سلما ابو بيت لحم أي مؤسس قرية بيت لحم .

فيوجد الانساب الخطية . وهي قوائم تتبع الترتيب التنازلي وتضع اسماء اجيال متعدده . من الجد الي الابناء ويمكن ان تبدأ باسم بطل ويصعدون الي اجداده مثل ما نجد في صموئيل الاول 1 : 2 وعزرا 7 : 1 – 5 واستير 2 : 5

احياناً هذه القوائم تزين بتفاصيل .وغرض وضع الاسماء كاجيال متتابعه بحسب علماء الانثربولوجيا هو وضع هيكل لنسب الشخص . او خط زمني للاسرة .

ولا اريد ان اطيل في النهاية ذكر الكتاب المقدس للانساب اعطي الباحثين دراسة الحقب التاريخية واعطي موثوقية للابناء بتحقيق وعود الرب واعطي التمييز في مجئ المسيا كملك وتحقيق النبوات كما اعطي موثوقية للتقليد عن طريق السرد من خلال الانتقال الشفهي للابناء كما له العديد من الامور الروحية وتاكيد علي وجود الشخصيات بالحقيقة فهم ليسوا خيالاً . وتم ربط علم الانساب الكتابي بالتحقيق الاثري فوجدوا العديد من الشخصيات في النهاية ليكون للبركة

المراجع

Reading Biblical Genealogies Prof. Aaron Demsky

Five Reasons Why We Should Love the Genealogies of the Bible

How Do I Deal with the Genealogies Steven J. Lawson

Biblical Genealogies and the Law of Inheritance Gerald R. Thompson

Why are there so many lists of genealogies in the Bible?  Steve Shirley

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: